اوقع اردوغان نفسه في المستنقع حقا

عماد علي
2019 / 7 / 15

يبدو ان اردوغان قد ركب راسه و انه قد اختار في قرارة نفسه طريقا لا رجعة فيها، انه ياس من دخول الاتحاد الاوربي و تراوح مكانه و لم ينفذ الشروط بل اراد بحركات ان يخدع اصحاب القرار و لكنه فشل من جهة، و منجهة اخرى لم تفعل امريكا ما املت منها، و دخل بنفسه في متاهات الصراعات الداخلية التي دفعته طموحاته الشخصية العالية الى تلك المناورات مناجل اهادفا شخصية خاصة اكثر من مصلحة بلده، و تخيل لنفسه سقفا عاليا من الاهداف لا يمكن ان يتصور اي متابع بانه يصل اليه في هذا الوقت القياسي الذي عبر به طريقا طويلا و متعرجا داخليا خلال حوالي عقد و اغراه معتقدا بانه يفعل و ينجح مرة اخرى ليس داخليا فقط و انما خارجيا ايضا هذه المرة، و لم يحسب لما يقع فيه بعد اللعب على طريق العلاقات الاستراتيجية مع الغرب التي استمرت عقود من قبله، و هو يمد يده الى لهيب النار دون ان يشعر لحد اليوم بالحرارة كثيرا نتيجة غروره و نرجسيته العالية الدرجة التي اصبحت غطائا يمنع عنه ما يصحيه و ما يمكن ان يحس بخطر لعبته الجديده الخطرة.
لقد لعب كثيرا و بمختلف الاشكال و الاساليب و الكرات، مرة باسم القدس و فلسطين و رفع سقف شعبيته بحركات بهلوانية على المسرح، و مرة باسم مساعدة غزة و اصطدم بقوة اسرائيل في البحر المتوسط و من ثم تنازل بعد تهديد و وعيد، و هكذا فعل ما بوسعه من اجل اللعب على الورقة الخارجية وفي مقمدمتها قضية فلسطين، و انه في مخيلته يراوده الحل العثماني و هو الذي دفعه الى ما وصل اليه من اصابته بداء خطير و هو الاحساس بالعظمة ليعتقد انة سيفرض نفسه على الجميع ويكون قائد الامة الاسلامية، و هو خطاه الاخير الذي قد يدفنه و هو ما مر به الدكتاتور العراقي و احس بانه و بغروره و ما اصابه بداء الاحساس بالعظمة سيصبح قائد الامة العربية من الخليج الى المحيط. وفي النهاية الامر لم يتمكن حتى السيطرة على بلاده، كما راينا نتيجة ما فعلته ايديه و تعديه على الكويت نتيجة ما فرضته عليه نتائج و افرازات اخطاءه و عنجهيته و تعنته، واليوم نعيد الى الاذهان ما فعله صدام من خلال ما يخطوه اردوغان من خطوات مشابهة سياسيا الى حد كبير و لكن باختلاف بسيط و هو اللعب على وتر المحاور في المنطقة. عندما عاش لمدة غير قليلة سلطانا في تركيا فاصيب بداء العظمة و هذه ما دفعته الى الخروج عن القاعدة و الوقوع في مستنع الاخطاء المتكررة نتيجة ما عمته من الدوافع الشخصية و حبه للتوسع و التمدد عسى و لعل يعيد السلطنة العثمانية ويخضع ما خضعت اجداده دول المنطقة في حينه الى سيطرته، و لكنه لم يحسب التغييرات الكبيرة و الاختلافات الكثيرة بين الامس و اليوم.
لقد لعب بنجاح داخليا واخضع منافسيه بلعب و صراعات و حركات داخلية حزبية كانت ام حكومية، و عليه اعتقد بانه سينجح خارجيا و يمكن ان يسيطر خطوة بخطوة متكئا على ثورات الربيع العربي التي فشلت نتيجة سيطرة المتحالفين معه من احزاب اخوان المسلمين و لم يبق لديه الا محاولات بائسة في ليبيا فقط، و ما يحتضر فيه نتيجة تعنته و خلافاته في سوريا مع امريكا و اللعب على الحبلين الذي اختاره في التعامل مع روسيا وامريكا دون ان يعتقد بان مسار طريقه سيواجه منعطفا و تقاطعا يجبره ان يختار طريقا واحدا لا غير.
لقد انكشف و تلقى اقوى ضربة في اسطنبول و تخلى عنه اقرب المقربين، و هذه اولى الصفعات التي تيلقاها و لكنه تزحلق كثيرا و لا يمكن ان يتراجع بسهولة، لذلك استمر في خطوات و منها استلام الصواريخ الروسية اس 400 معاندا امريكا، و ما يقول المثل الكوردي؛ ان لم يحك الذئب جسمه لا ياكل خبز الراعي. سوف يرى ما لا يحس به الان و اول الغيث قطرة و اصطدم اليوم بتحركات امريكا في كوردستان الغربية و التحولات التي سوف يُبني امامه جدارا سياسيا قبل ان يكون عسكريا و يرتطم به بقوة و تهتز به بلاده. انه اصبح في وسط البحر المتلاطم فلا يمكن ان يركب معه احد فيما بعد بل نزل من كان معه من اقرب اصدقاءه و رفاقه، و ظل وحيدا الى حد كبير حائر في امره و يكرر اخطاءه يوميا نتيجة وحدته و اخطاءه. لقد انزلق اردوغان حقا و اصبح اليوم على حافة المستنقع و لكنه لا يمكن ان يخرج بل اما يعبره او يتعلق في الوسط مناديا دون ان يلقى غيثا خلال المستقبل القريب.