أيكون الجواب ُ: صلاة ً

بلقيس خالد
2019 / 7 / 13

اسئلة
أيكون الجوابُ صلاة ً..؟
بلقيس خالد
الصمت سؤال صائت.. تصغي له المنتسبات لرهف الفراشة، والصمت أحيانا يصطدم بصمته هو،كلما بحث َ عن جواب ٍ له /عنه ..أوصلتني أحلامي وحياتي أن الصمت : هو الأصعب بين الاسئلة والأجوبة. قد يكون الصمت رهن أيدينا حين نريده ولكننا لا نحسن استعماله وقد نبحث عنه عند الضرورة ولا نجده..
تستعيدني لحظة ٌ عائلية.ٌ حين كانت العوائل العراقية تتسامر وفي أوج الحكي والمسرات ...فجأة يهبط علينا صمتٌ أو نشعره يصطدم بنا..صمت يعقد ألسنتنا والحركات وأكاد أقول الأنفاس .... لحظات ويرتفع صوت جدتي: (صلوا على النبي) وسرعان ما ترتفع أصوات المتسامرين والمتسامرات بالصلاة على الرسول الأكرم وبعدها تعود روح الصوت للعائلة.. كنت استغرب طلب جدتي واهمس أمي متسائلة : لماذا طلبت جدتنا أن نصلّي على النبي؟ تبتسم ولم تجبني أمي.. فيما بعد وبعد تكرار سؤالي عرفت ان تلك اللحظة التي يهبط فيها علينا الصمت تعتقد الجدة ان النبي قد مر بنا.. وذلك ما جعلني استغرب اكثر واقنع نفسي أن جدتي قد ترى ما لا نراه نحن. مثلها مثل الديك الذي حين يصيح يخبروننا ونحن صغار بان ملكٌ قد مر...
اتذكرُ كل ذلك، بعد كل التظاهرات التي كبدّت بصرتنا مصابيح من أعمار أولادنا ولم يتغير شيء ولم تنفّذ مطالب المتظاهرين ومع ذلك يهبط صمتٌ واجمٌ صمت ٌ حزين الخطى مثل الذي يستر في لحظة انتباهة عورة. ويتداعى في ذهني الآن وأنا أرى التحضيرات لانتخابات اتحاد الادباء وعلامات عدم الرضا عنها ومع ذلك ثمة صمت لا يشبه صمت لمّات السمر العائلية ولا صمت المتظاهرين
*نافذة شهرية / مجلة الغد/ لسان حال محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي/ تموز/ 2019