سيادة الرئيس … انقذْ لنا مجمعَ مسارح العتبة!

فاطمة ناعوت
2019 / 7 / 11

=========

يا سيادة الرئيس، أعلمُ تقديرك للدور الخطير الذي تلعبه القوى الناعمة في إعادة بناء العقل المصري. ولا أنسى، في أحد لقاءاتنا بك، مقولتك: “أنتم المثقفين، قاطرة النهوض بالمجتمع.” لهذا أرفع إليك شكوى مثقفي مصر، من الحال المُذرية التي آل إليها مجمعُ مسارح العتبة: (القومي- الطلعية- العرائس). إشغالاتٌ عشوائية بلغت من الكثافة مبلغًا يستحيل معه وصول سيارة إطفاء للمسرح، لو نشب حريقٌ، لا سمحَ اللهُ. وبلغت من القبح مبلغًا يؤذي الناظرين. أسلحةٌ بيضاءُ تُباع على باب مسرح يرتاده الأطفال! تحرّشٌ فاضح بالفنانين في الدخول والخروج! وبلطجيةٌ امتلكوا ذمامَ الأمر في بقعة تُعتبر مزارًا سياحيًّا؛ كونه معقلا ثقافيًّا يضم مسارحَ عريقةً وجليلة؟ أمورٌ مخجلة لا تليقُ باسم مصر يا سيادة الرئيس، ولا تليقُ بهيبة مسرح وقف عليه فنانون عظماءُ ليقدموا روائعَ أريستوفانوس وسوفوكليس وشكسبير وبريخت!
الأمرُ ليس جديدًا بل يمتدُّ لأكثر من خمسة عشر عامًا. جميع من مرّوا بنا من وزراء ثقافة، كافحوا لحلّ تلك المشكلة. بعضهم نجح برهةً من الزمن، ثم يعود الأمرُ على قبحه من جديد. عام 2015، مع إعادة افتتاح المسرح القومي، نجح المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء آنذاك، ومحافظ القاهرة د. جلال السعيد، في إزالة الإشغالات وتنظيف المنطقة بالكامل. وكالعادة عاد الأمر سيرته الأولى مع الحكومة التالية. وكأن النظافة والجمال مرهونان بأشخاصٍ ومناصبَ!
ومن خلال صرختي إليك يا سيادة الرئيس، أرفع شكوانا، جموع مثقفي مصر، إلى السيد رئيس الوزراء، والسيد وزير التنمية المحلية، والسيد محافظ القاهرة، بسرعة إنهاء تلك المهانة الحضارية في أسرع وقت، وعلى نحو نهائي، لا يُعيد إقحام تلك المشاهد القبيحة في إطار لوحة بديعة فائقة الجمال: مجمع مسارح العتبة. بوسعنا إيجاد مكان آخر للباعة في منطقة أخرى، حتى لا نقطع أرزاقهم.
يا سيادة الرئيس، المسرحُ ليس مكانًا للترفيه، بل"أداة" خطيرة تعلو بالعقل الجمعي للمجتمع. لهذا قال قسطنطين ستانسيلافسكي: “أعطني الخبزَ والمسرح، أُعطك شعبًا مثقفًا.” فالخبزُ لعيش الجسد، والمسرح لحياة العقل والروح. الخبزُ يجعلنا "نعيش"، والمسرح يجعلنا "نحيا". الخبزُ دون مسرح، يضمن عَيشَنا، كما تعيش الدوابُّ والهوامُّ والقوارضُ والحيوان. بينما المسرح يجعلنا كائناتٍ ممتازة تفكّر وتبتكر وتتطوّر وتحبُّ وتنهض بالمجتمع. فننتقل من خانة المستهلِك، إلى خانة المنتج، وهي الخانة العليا للإنسان.
يا سيادة الرئيس، أعلمُ حرصكَ على إنشاء جيل مصريّ واعٍ يرسمُ غدًا أجمل لمصرَ. لهذا أضعُ على مكتبك المشحون بالهموم والتحديّات، ملفَ "مجمع المسارح" بوصفه: "عاجل: قضية أمن قوميّ”. لأن قلبَ مصرَ، وعقلَها، وقوتها الناعمة، بل شرفَها ذاتَه، مغروسٌ بقسوة في كفِّ الخطر!
ميدان العتبة الذي كان يومًا أحد أرقى ميادين القاهرة، تُطلُّ على باحته "دار الأوبرا" القديمة في فخامتها وأبهائها، ويرتاده نبلاءُ مصر وأميراتُها في صحبة عظماء العالم، صار اليوم مرتعًا للبلطجة والحوشية؛ يصكُّ المسامعَ بفواحش القول، ويقتل الروح بقبيح السلوك، ويصدم العيونَ بدميم المشاهِد. لكنّ في قلب ذلك القبح، ثلاثَ بقعٍ من الجمال تختنق: المسرح القومي، مسرح الطليعة، مسرح العرائس. وتصير أربعة، إن أضفنا سور الأزبكية الذي كان أحد أكبر مُعلّمينا في صبانا الأول.
يحدثُ أن أدعو أصدقائي من أدباء العالم لزيارة مصر. وأصحبهم لمشاهدة عرض بدار الأوبرا، أو مسرحية في القومي. حين نزور "دولة الأوبرا"، أسير أمامهم رافعةَ الرأس محتشدةً بالفخر والعِزّة. وحين أصطحبهم للقومي أو الطليعة، تهربُ مني كلماتُ التبرير وهم ينظرون بهلع إلى محيط حرم المسارح، ولا يمنعهم عن التعليق إلا تهذّبهم. فأجد نفسي أتمتم بكلمات من قبيل: "هذا وضعٌ مؤقت، والدولة المصرية لا تقبل ما ترونه هنا. فكلما نظفنا المكانَ من الإشغالات، عاد الباعةُ أدراجَهم، ولابد من نهاية وشيكة. أغمضوا عيونكم يا أصدقائي، واستعدوا لهدر الجمال والفن الرفيع الذي ستشاهدونه على خشبة المسرح بعد قليل.”
هل تتصور، يا سيادة الرئيس أن نصطحب أطفالنا إلى مسرح العرائس لمشاهد عرض يُثقِّف طفولتهم، فيشاهدون على بوابة المسرح أحذيةً وحقائبَ وملابس داخلية، بل سنجًا ومطاوي معلّقةً على سور المسرح، ومنثورة على الأرصفة؟!
نتمنى أن يكتمل مشروع "مجمّع مسارح الدولة"، الذي يضمُّ القومي والطليعة والعرائس، مع حديقة الأزبكية، ويحدّه سورٌ عازل يفصل تلك المنابر الثقافية الرفيعة عن أجواء الشوارع المحيطة.
الفنون الرفيعة ليست ترفًا، إنما هي سيفٌ ماض لمقاومة أدران المجتمعات، ومشعلٌ مضواء لإنارة بقاع الظلام في النفوس والعقول، ومدرسة لتعليم ما فاتنا تعلّمه على مقاعد الدرس من قيم ومبادئ. “الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”