ربنا بتاع مين فينا ؟

ميلاد سليمان
2019 / 7 / 11

صديقة مسيحية، مُنتشية دينيًا، وعندها قناعة مُطلقة، أن أي فعل او سلوك هي بتقوم بيه أو بيقوم بيه غيرها معاها، أو بيقوم بيه غيرها مع غيرها، ما هو إلا تجلي ليد الله العظيمة لتمجيد اسمه القدوس، فكل الأشياء تعمل معًا للخير، والدنيا ريشه في هوا طايره من غير جناحين، بالتالي لا تلوم ولا تعاتب ولا تحاسب ولا توبخ ولا تعاقب ولا تفكر ولا تسأل ولا تحاول تفهم أي حاجة حواليك!!، فما نحن إلا تنفيذ وتحقيق لقرارت وأوامر مُعدة مُسبقًا، من أول الانفجار الكوني العظيم وانزياح الصفائح التكتونية اسفل القارات الكبرى، وحدوث الزلازل والبراكين والمجاعات والطاعون والحروب والابادات والاضطهادات والمذابح الجماعية، لحد المنبه اللي مرنش وانت متأكد انك ظابطه بالليل قبل ما تنام، وصاحبتك اللي سابتك رغم انك لسه عازمها على 3 ستيلا من اخر 100 جنيه في المرتب، والمترو اللي اتأخر رغم انك رايح بدري، والجنيه الزيادة اللي لقيته وانت بتلم أجرة المكيروباص، وإبرة الخياطة اللي اتكسرت وعورت صباعك، وسوكيت الشاحن اللي اتزحلق من الموبيل وصحيت الصبح لقيته 3%، ولو تعثّرت دابة في العراق.. هناك حِكمة كونية خلف كل شيء، واللي لو حضرتك ما فهمتهاش في وقتها، مخك قاصر عاجز، أصبر، وطول بالك، ومع الوقت، هتقدر تلبسها على مقاس أي موقف تاني مستقبلا، وتقنع نفسك وتقنع غيرك، أن فيه علاقة سببية بينهم.
حكت لي الصديقة، عن مديرها في العمل داخل احد المؤسسات الحكومية، اللي حسب وصفها "كان بيتلكك لي عشان أنا مسيحيه وشايفه شغلي صح...مش زي البنات التانية اللي هيء وميء وتتدلع عشان توصل... كان بيضايقني وشايف كل حاجة بعملها غلط... لحد ما فقعني شكوى اترقى هو على حسها... وانا حرموني من المكافأة السنوية... ونقلوني مكتب تاني ابعد... بس عادي يعني.. مين عارف ربنا شايل لي ايه.... انا سلمت لربنا أموري.. وهو يتصرف.. مين عارف مش يمكن المكان دا لو كنت فضلت فيه كان يحصل لي مشاكل اكتر .. أو حد يأذيني!!". حاولت اهضم كلامها وسكت شوي، واقترحت عليها – بشكل غير مباشر - تشغل عقلها وتفكر في الأمور بزاوية مختلفة وقلت لها "طيب ما يمكن ربنا واقف مع مديرك.. وخلاه يكتشف تراخيكي في شغلك واهمالك... آيون... ربنا سنده و وقف جنبه واترقى كمان آهو"، اتصدمت واتعلثمت وسألتني مستنكرة "مش فاهمه يعني... انت عاوز اييه؟"، رديت عليها بنفس الهدوء "ليه ربنا يكون قطاع خاص ليكي انتي لوحدك... ما كل واحد كسبان أو خسران.. اتخصم منه أو خد مكافأة ... سهل يحط ربنا ورا الموضوع كإجابة جاهزة تغنيه عن التفكير!!"، لقيتها بصت بعيد شوي، لأن مش دي الإجابة والطبطبة والمواساة اللي كانت منتظراها مني، ورجعت تكلمني وقالت "الكلام معاك مالووش لازمة... تعال نغير الموضوع.... اخبار ماما واخواتك اييه... بقولك كان فيه برنامج اندرويد بيعمل بلا بلا بلا بلا".