ننتظر من الزمن ليمحو أسمنا

شيرزاد همزاني
2019 / 7 / 10

بحكومته وطننا
شبه وطن
وشعبنا ما أشبهه
بمسجيٍ في كفن
فوضنا أمرنا للأقدار تلعب بنا
فلا نبكي القضاء
ولكن اللطف فيه
منتهى المنّْ
كل من له كفٌ يكفخنا
ما يوماً علينا أحدٌ حَن
الوالي مع ألأعادي
يغترف نفطنا
آهٍ من نفطنا
ما زال جالب المحن
والشعب المؤمن بالمعجزات
لا يتحرك قيد أنملة
ألم أقل
هو ميتٌ مسجيٌّ في كفن
هكذا تدور علينا رحى الدهر
فلا ماضٍ عاد لنا
ولا حاضرٍ نعيشه
ولا مستقبلٍ لأجله نظن
من له عينٌ
من له قلبٌ
فليبكي علينا
أما نحن
فشعورنا خُدِرَ
نحن نعيش في وسن
ننتظر التاريخ
والحاضر والمستقبل
ليمحوا إسمنا
فلم نكن يوماً
حكومةً
وشعباً
ووطن