أنا شماعة وأنت فزاعة

جوزفين كوركيس البوتاني
2019 / 7 / 9

قال
بود بارد
ما اسمك يا أمرأة
ردت علية بلطف
اسمي شافعة ولكن يمكنك ان تدعوني شماعة
وانت ما اسمك
رد بصوت
صادرا من بطنه كصوت دمى التي يحملونها معهم هوات الدمى المتحركة
هؤلاء الذين يخاطبون دماهم بطريقة تسلب العقل
اسمي وديع مشتق من الوداعة ولكن يمكنك ان تناديني فزاعة السادة او خيال المآتة فكله سواء
قالت بحيرة وماذا تعمل
رد شبه هامساً
انا اعمل كفزاعة
اي احرص مصالح الرؤوس الكبيرة
لا يذهب فكرك بعيدا مثل حراسة حقولهم مثلا
فما احرسه اهم من اي ممكن
يلقبويني بفزاعة البنوك
ورأ سي ليس محشيا بالقش كما هو المعروف. عن اي فزاعة لطيفة تبستم بود للعابرين وتخيف الطيور
انا رأسي محشي بالحيل وتواقيع مزورة عقود مزيفة إبتزازات صالحة لكل مكان وزمان.
تأملي رأسي رغم الثقوب لتي أحدثتها رصاصات منها صديقة ومنها طاشئة منها مدبرة. رأسي محشوناً بالخزعبلات وبالخرافات لإخافة الآخر.
وإطاعة المستفدين من خبرتي. المهم الكل يزوديني كل ما يخدم المانح والممنوح
صحيح هذه الثقوب التي في رأسي احدثتها رصاصات فشلت بالنيل مني رغم انها بارعةفي الرمي لكنها تخطئ الهدف كعادتها
حاولت مرارا ان تدخل هذهالمحمية غير ان وقوفي في وجهها جعلها تفر هاربة ومن دهائي ومكري.
انا اخيف كل من تسوله نفسه باقتحام المكان..
سألته ولكن لم تخبرني ماذا تحمي هه؟
اجاب بغرور
احمي اموالهم المنهوبة والغير المنهوبة المنقولة والغير المنقولة
و لكوني بارع في التلاعب ماهر في إقناع اللصوص والسذج
فأنا اساهم بغسيل الاموال
وابعاد المتطفلين بأي وسيلة
فأنا أعتبر من الرؤوس الثقلية في البلد..
ها وانتِ ماذا تعملين
انا مثلك امثل اسمي
اعمل ك شماعة
يعلقون علي
كل حججهم
كل آمالهم كل خططهم الجهنمية
على حد اعتقادهم الخاطئ
وبأسمي يحصلون على المنح
ويحصلون على تراخيص
على ايفادات بحجة المشاركة للدفاع عني حقي المأكول سلفا
وبما اني شماعة
فلا احد يصدقني
و كما ترى كم انا مثقلة
ثقلِ بات لا يطاق
قد انكسر بأي لحظة
حينها لم تكون هناك شماعة ليعلقوا عليها
كل ما يخطر في بالك..
أجاب بهدوء بعد صمت دام طويل.
اذن انا وانت مواطنين من درجة الاولى
والا لما كنا نتحمل كل هذا العبء
ام انك لست معي
ردت بأسى
اول مرة اسمع
أن يتحول شماعة وفزاعة
الى مواطنين
كرام ومن درجة اولى
وأن ما نقوم به مجبرين
وهذا يؤكد اصلًا لا وجود لنا
ثم ابتسم كل في وجه الاخر
ومن يومها كل يلازم
الاخر صامتا
غير مباليا بكل الذي يدور حولهما.
هي الكل يعلق عليها أثقاله.
هو يخيف ويخاف من كل الذين حوله
والغريب في الأمر لم يخجلان من صراحتهما رغم إنهما لايعرفان بعضهما .
ربمالأنهما يعشيان في بلداً يعجُ بالشماعات والفزعات.
بلداً يعجُ بالدمى التي تتكلم من بطونها تحركها الأيادي خفية بخفة مذهلة ....!