هل تكمل الجزائر مسارها المتفرد ؟

خالد الصلعي
2019 / 7 / 7

هل تكمل الثورة الجزائرية مسارها المتفرد ؟
--------------------------------------------
بتنا جميعا نتحسس مآلات ثوراتنا . وها نحن اليوم ننتظر افرازات الثورة الجزائرية ويدنا على قلبنا .الجميع يتابع بانبهار وغيرة ، بل وحسد ما يصنعه الشعب الجزائري بجميع مكوناته ، بدءا بنشطاء الحراك الشعبي والجماهيري وانتهاء بقيادة الجيش ، مرورا بالأحزاب وكوكبة من الأساتذة والمحللين الجزائريين . ولا زال الشعب الجزائري يخط بمداد من العقلانية ويمشي بخطى تسامحية كبيرة ، ويعبد الطريق لثورة بيضاء ناصعة قد تخرج أول بلد عربي من كبوة الانقلابات العسكرية والثورات المضادة ، الى شاطئ الديمقراطية الحقة .
يمكننا القول ان الثورة الجزائرية تمثل خروجا سلسلا عن منطق التاريخ العربي ، حيث يمكن التأكيد أن جيمع الأطراف تتنافس للخروج من هذا المخاض العسير بأقل الخسائر . وكانهم جميعهم يرفعون شعار"رابح، رابح" . وقد كان الحوار الرمزي سيد مسار الثورة الجزائرية ، حيث الى الان لم يبرز أي ممثل رسمي للحراك الشعبي ، وهو ما جعل الأفكار تغلي على مهل ، ودفع جميع الفرقاء الى انتاج أرقى وأنبل ما لديهم من افكار . حتى ان قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح ابتكر مصطلح "المرافقة " ، دون أن يطرح نفسه كبديل أو يقفز الى مهام قيادة البلد كما حدث بمصر .
عشرون أسبوعا مرت دون أن تسجل أي احداث عنف قد تحرف مسار الحراك ، او بعبارة أصح وأدق مسار الثورة الجزائرية . الا بعض المناوشات التي قد تصدر من هذا الطرف او ذاك ، وهو ما يمكن أن يدخل في باب "جس النبض " ، دون ان تنفلت الأمور عن السيطرة . يمكن تسجيل أخطاء ارتكبها النظام ابان الحراك كاعتقال رئيسة حزب العمال المعارض وأيقونة التحرير الجزائري السيد "لخضر بورقعة " ، وهو أحد قادة جيش التحرير ضد فرنسا ، وشخصية لها وزنها الكبير على الصعيد القومي .
وهي أخطاء يمكن معالجتها بطريقة أو أخرى . لكن زخم الثورة الجزائرية ظل في تصاعد وتطور ، أجبر قيادة الجيش باعتبارها المؤتمنة على مصير وواقع الجزائر على اعتقال كثير من رموز الفساد في المرحلة السابقة وعلى رأسهم الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى , والرجل القوي في عهد بوتفليقة أخوه سعيد . وبعض من رجال الأعمال .
على العموم يمكن الجزم -الى حدود كتابة هذه الأسطر - ان الثورة الجزائرية قطعت أشواطا كبيرة على درب التقعيد الديمقراطي الرشيد . وهي بذلك تسطر طريقا جديدا لحداثة عربية غير مسبوقة ، مؤسسة على ارادة الشعب ، وليست قادمة من فوق كقشور للالهاء والتسويق الاعلامي المبتذل الرخيص .
دفعت حركة الشارع جميع الأحزاب الى التكتل في جيهة واحدة ، من اسلاميين وليبراليين ويساريين ، ولم يجد حزب جبهة التحرير الوطني، الحاكم الأوحد منذ الاستقلال ، نفسه الا مرغما على تقمص نفس خطاب ومطالب الشارع . الى درجة أن أعضاءه في البرلمان كانوا أول من دفع برئيس البرلمان الى الاستقالة ، باعتباره أحد الباءات الثلاث التي طالب باسقاطها الشارع .
واستطاع الجزائريون أن يقصوا منذ البداية شياطين الثورات العربية ، كالدول الخليجية والدول الاستعمارية . فبات من أكبر الأخطاء أن يقوم مسؤول جزائري بزيارة لاحدى هذه البلدان ، كما أن ساسة هذه الدول فهموا ان اللعب في الجزائر ينبغي أن يتم تحت الطاولة ، وفي الخفاء ، وليس كما حدث في مختلف الثورات بما فيها ثورة السودان .
اذن فقطع الطريق على شياطين الثورات العربية كان ضربة متقنة ، سرعان ما ظهرت ثمارها على أرض واقع الثورة الجزائرية . فحتى رجالات فرنسا كانوا أول من زج بهم في السجن ، وسعيد بوتفليقة والجنرال توفيق "محمد لمين مدين " ، ورئيس الوزراء السابق أحمد اويحيى ، يشكلون ابرز وجوهها .
وكأن اجندة الثورة الجزائرية كانت معدة سلفا ، فحتى حراكاتها الشعبية منعت عنها كل القوى السياسية الحزبية . وكأنهم يريدون أن يقولوا" الشارع سيد نفسه "، ولن يركب على ظهر مآسينا أي سمسار دنيئ .
دعونا نقول ان الثورة الجزائرية ، وخاصة حراكها الشعبي لم يفرز بعد ممثليها ، ان هذه الثورة تروم دفع الجميع الى الاتفاق بصيغة مبتكرة على أنجع السبل لتدبير شؤون الجزائر . فلربما تم استلهام مقولة فوكو "بؤرة ارادة كلية " حيث ينصهر الجميع مرغمين من أجل وضع برنامج انتقالي ، يسطير دستور يوطن لعملية سياسية حداثية بمفهومها الجزائري .
ذلك أن توطين مبادئ الديمقراطية وتفعيلها التفعيل المحسوس الذي يحسه ويدركه ويتذوقه أفراد الشعب ، دونه هرطقة ومجانية تدبيرية كما نعيشها في جيمع أقطار الوطن العربي . حيث قمة الهرم تعنى بكل شيئ في مملكة متسيبة أو جمهورية متفلتة أو امارة مقفولة .