الاستعمار بين ماركس و عبد اللة إبراهيم

عبد الحسين سلمان
2019 / 7 / 4

الاستعمار بين ماركس و عبد اللة إبراهيم

أُمّة تسْتَعْبَدَ أُمّة أُخْرَى , فأنها تصوغ سلاسلها بيدها....ماركس 1870


الدكتور عبدالله إبراهيم : ناقد وأستاذ جامعي من العراق متخصص في الدراسات السردية والثقافية، وله 15 كتابا وأكثر من 40 بحثا في كبريات المجلات العربية. شارك في عشرات المؤتمرات والندوات والملتقيات النقدية والفكرية.عمل أستاذا للدراسات الأدبية في الجامعات العراقية والليبية والقطرية منذ عام 1991. وهو باحث مشارك في الموسوعة العالمية (Cambridge History of Arabic Literature). يعمل حاليا خبيرا ثقافيا في وزارة الثقافة بدولة قطر.

نشر الدكتور عبد اللة , بتاريخ 24 حزيران 2019 مقالاً بعنوان : الماركسية و الاستعمار, في موقع مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث , وكذلك جريدة الرياض السعودية.

والدكتور عبد اللة , مثل بقية البعض من الاكاديمين العرب , من الذين يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ ( مسلم 1064 ). يكتب عن ماركس و الماركسية و لم يقرأ ماركس , بل ينقل حرفياً من مصدر آخَرُ , وياليت استمع الى ماكسيميليان روبل , Maximilien Rubel, الذي كان يردد بلا كلل ولا ملل :

N écoutez pas les marxistes, lisez Marx.
لا تنصتوا للماركسيين، اقرأوا ماركس.

والدكتور عبد اللة لم يُنصِت الى الماركسيين , بل أَنْصَتَ الى عدو ماركس , الى هستريا إدورد سعيد , الذي يقول عنه البروفيسور إعجاز أحمد , Aijaz Ahmad :
إن إدوارد سعيد يسلب نفسه القدرة على تبنى موقف متناسق ضد الإمبريالية وذلك لعداوته للماركسية التى تصل إلى حد الهستيريا .

في مقال الدكتور عبداللة, ينقل حرفياً من كتاب الاستشراق , إدوارد سعيد Orientalism الذي ألفه عام 1978م، وبالضبط من الصفحات رقم 153-154 من الطبعة الخامسة الانكليزية 1979, الصادرة عن دار النشر
Vintage Books A Division of Random House New York
ومن الصفحات 211-212 , من الطبعة العربية , الصادرة من "مؤسسة الأبحاث العربية" في بيروت 1980 ترجمة كمال أبو ديب .

ينقل الدكتور هذة الفقرة عن ماركس : يقول ماركس: مهما تكن رؤية هذه التنظيمات الاجتماعية البطريركية النشيطة والمسالِمة جارحةً للشعور الإنساني، وهي تتفكَّك وتنحلُّ إلى عناصرها الحركية، ويُلقى بها إلى بحر من الآلام والعذابات، بينما أعضاؤها الفرادى يفقدون في الوقت نفسه شكل حضارتهم القديم، ووسائط معيشتهم، فإنّه يجب أن لا ننسى أن هذه المجموعات القروية الرعوية، رغم مظهرها المسالِم وغير المؤذي، قد كانت على الدوام الأساس المتين الذي ينهض عليه الطغيان الشرقي، وأنها حصرت الذهن البشري ضمن أضيق نِطاق ممكن، محوِّلة إياه إلى تلك الأداة الليِّنة للتطيُّر، مستعبدة إياه لقواعد تقليدية معترَف بها، حارمة إياه من كل عظَمة ومن جميع الطاقات التاريخية...صحيح أنَّ دوافع إنكلترا، حين فجَّرت الثورة الاجتماعية في الهند، لم تكن سوى أحط المصالح وأسفهها، ولكن ذلك ليس بيت القصيد. إنَّ بيت القصيد هو ما إذا كان في مقدور الجنس البشري أن يحقِّق مصيره دون ثورة أساسية في الحالة الاجتماعية السائدة في آسيا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فقد كانت إنكلترا، كائنةً ما كانت جرائمها، الأداة غير الواعية التي استخـدمها التاريـخ في إحداث تلك الثورة......أ.ه
1. ماركس و الاستعمار
الاستعمار هو مجموع أشكال الغزو و التوسع الأوروبي في أطار نشر الرأسمالية الى مختلف دول العالم والتي انطلقت منذ بداية القرن السادس عشر. وهذا هو معنى الاستعمار عند ماركس و قد ندد ماركس و إنجلز , بالاستعمار , وبمساوئ جيوش الغزاة في الهند و الجزائر والصين...الخ , والمعاملة القاسية و الأعمال التعسفية والعنصرية, وبشكل أجمالي , نددا ماركس و إنجلز بالويلات السوداء الناجمة عن الاستعمار.
ولكن , كانا يريان في الوقت نفسه , أن العنف الاستعماري يمثل تقدم الحضارة الذي يتولد عن تحطيم المجتمع القديم .
وهذا ليس جديداً على ماركس و إنجلز, فقد ورد في البيان الشيوعي 1848 ما يمجد الرأسمالية :
( لعبت البرجوازية دورًا ثوريًا كبيرًا في التاريخ )
Die Bourgeoisie hat in der Geschichte eine hoechst revolutionaere Rolle gespielt
و ( والبرجوازية، بالتحسين السريع لكل أدوات الإنتاج، وبالتسهيل اللامتناهي لوسائل المواصلات، تـشدّ الكل حتى الأمم الأكثر تخلفا إلى الحضارة. والأسعار الرخيصة لسلعها هي المدفعية الثـقيلة التي تـدك بها الأسوار الصينية كلها، وتـُرغم البرابرة الأكثر حقدا وتعنتا تجاه الأجانب على الإستسلام، وتجبر كل الأمم، إذا شاءت إنقاذ نفسها من الهلاك، على تـبنّي نمط الإنتاج البرجوازي، وترغمها على تقـبّـل الحضارة المزعومة، أي على أن تصبح برجوازية. وبكلمة هي تخلق عالما على صورتها.)
لكن : ( البرجوازية حيث ظفرت بالسلطة دمرت كل العلاقات الإقطاعية من كل لون، التي كانت تربط الإنسان بسادته الطبيعيين، ولم تُـبق على أية رابطة بين الإنسان والإنسان سوى رابطة المصلحة البحتة، والإلزام القاسي بـ "الدفع نقدا". وأغرقت الرعشة القدسية للورع الديني، والحماسة الفروسية، وعاطفة البرجوازية الصغيرة، في أغراضها الأنانية المجرَّدة من العاطفة، وحولت الكرامة الشخصية إلى قيمة تبادلية، وأحلّت حرية التجارة الغاشمة وحدها، محل الحريات المُـثـبَتة والمكتسبَة التي لا تحصى. وبكلمة أحلّت استغلالا مباحا وقحا مباشرا وشرسا، محل الإستغلال المُغلَّف بأوهام دينية فالبرجوازية جرّدت كل الفعاليات، التي كان يُنظر إليها حتى ذلك الحين بمنظار الهيبة والخشوع، من هالتها. فحوّلت الطبيب ورجل القانون والكاهن والشاعر والعالم، إلى أجراء في خدمتها. والبرجوازية نزعت حجاب العاطفية عن العلاقات العائلية وقَصَرتها (العلاقات) على علاقات مالية بحتة) ...أ.ه
هذا هو موقف ماركس و إنجلز, ففي الوقت الذي يمجد الرأسمالية , يصفها بابشع الوصف . وهذا الموقف هو الأساس من استعمار الهند و الصين و الجزائر....الخ.

2. ماركس و الهند :
كتب ماركس و إنجلز حوالي 42 مقالة عن الهند , بداية من 9 أذار 1853 الى 30 نيسان 1859 في الجريدة الامريكية , نيويورك تربيون New-York Daily Tribune . أضافة الى 13 رسالة من ماركس حول الهند.
جميع هذه المقالات و الرسائل, تركها الدكتور عبد اللة , جانباً , واستند فقط على مقال واحد من مجموع 55 موضوعاً ,وبنسبة 2% مما كتبه ماركس عن الهند .
و يذكر الدكتور عبد اللة رسالة إنجلز عام 1847 عن الجزائر, في الحقيقة لم يكتب إنجلز رسالة عام 1847 عن الجزائر , بل كتب مقالاً في جريدة النجم الشمالي The Northern Star بتاريخ 22 كانون الثاني عام 1848 , وقد تناسى الدكتور عن قصد او بغير قصد مقالة إنجلز عن الجزائر في السيكلوبيديا الامريكية الجديدة The New American Cyclopædia , بتاريخ 17 أيلول 1857.
لكننا نعلم أن ماركس , قد كتب 9 مقالات في عام 1853 عن الهند , بداية من 9 أذار الى 16 آب عام 1853 .لم يذكر الدكتور , مصدر الفقرة السابقة , من التسع مقالات , ولم يذكر اليوم و الشهر و الجريدة .
ماهو السبب في هذا ؟
السبب الوحيد هو أن الدكتور عبد اللة لم يقرأ ماركس , ولم يسْتَنَدَ على َعصَا ماركس , بل أَسْتَنِدُ على عَصَا سَحَرَة الفرعون , و عَصَا سَحَرَة الفرعون هي إدورد سعيد.
والمفروض من الدكتور عبد اللة , بأعتبارة باحث Reasrcher , أن يبحث عن مقالات ماركس عن الاستعمار والتي عددها حوالي 42 مقالة , ولا يكتفي بالنقل الحرفي من إدورد سعيد.

أول مقال , كتبه ماركس عن الهند بتاريخ 9 أذار 1853 , والفقرة التي اقتبسها الدكتور عبد اللة هي من المقال الثالث بتاريخ 25 حزيران 1853 , والفقرة تم قطعها بتعسف من سياق المقال , والمُتعسَّف هو إدورد سعيد و الدكتور عبداللة .

كتب إنجلز رسالة الى ماركس بتاريخ 6 حزيران 1853 ( وهي السبب في كتابة ماركس مقاله بتاريخ 9 أذار 1853 ), والرسالة تتعلق بنظام الزراعة في الهند و اليمن .

3. الصحفي الفرنسي ألان غريش Alain Gresh مدير مجلة أوريان 21 , كتب مقالاً , بتاريخ 8 آب 2011 في جريدة , Le Monde diplomatique,
عن كتاب كيفين أندرسون Anderson Kevin, 1948: أستاذ العلوم الاجتماعية والعلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا , والكتاب هو :
Marx at the Margins: On Nationalism, Ethnicity, and Non-Western Societies 15. May 2010

يقول ألان غريش:
يرتدي كتاب كيفن ب. أندرسون "ماركس في الهوامش. في القومية والإثنية والمجتمعات غير الغربية"، الصادر عام 2010 عن جامعة شيكاغو، أهمية في فهم عالم اليوم، بالنسبة لمتتبعي فكر كارل ماركس.

يستكشف الكاتب، وهو أستاذ علم الاجتماع والعلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا، سانتا بربارا، مسار فكر ماركس، بالاعتماد على نصوص ليست معروفة جيداً في الغالب، علماً أن قسماً من مؤلفات ماركس لا يزال غير منشور. يتفحص مقولات ماركس بشأن الصين والهند وروسيا والحرب الأهلية في الولايات المتحدة (ومسائل العرق والطبقات) وإيرلندا (العلاقة بين مسألتي القومية والطبقية)، أي حول "هوامش العالم"، بعيداً عن المركز الرأسمالي. كتاب آسر ومثير للاهتمام.... وعندما درس ماركس، في يونيو/ حزيران 1853، السياسة البريطانية في الهند، استشرف أن مختلف المجتمعات، بما فيها الهند، ستسير في الطريق الأوروبي نفسه، طريق الرأسمالية. عند هذه النقطة من أبحاثه، كان الأمر يتعلق "برواية كبرى" grand récit (وبتأثير من فكر هيغل)، يمتدح فيها ماركس النتائج الإيجابية للحضارة البريطانية العليا على الحضارة الهندية الدنيا.

فقط ابتداءً من العام 1856 و"حرب الأفيون" الثانية، بدأ ماركس بالكتابة بشكل أكثر منهجية عن الصين. وفيما كان قد برّر جزئياً "حرب الأفيون" الأولى (1842 ـ 1843)، على الرغم من ذريعتها "المشينة"، كونها تفتح هذه البلاد أمام التجارة، أدان بوضوح أكبر الحرب الثانية. وتزايد اعتراف ماركس بالطبيعة التدميرية للتطور الرأسمالي، متحفظاً على طابعه التقدمي .

4. هشام روحانا ( الطبيب والمترجم والباحث المهتم بالتحليل النفسي والنسوية والسينما، والذي سبق ان ترجم كتابا ثمينا آخر عن مصطلحات لاكان..), الذي ترجم كتاب كيفين أندرسون , أعلاه, للعربية , تحت عنوان :
ماركس و مجتمعات الأطراف, 2019 , دار دار أروقه للدراسات والترجمة والنشر٬
كتب هشام في المقدمة:
يشكل هذا الكتاب, Marx at the margins، Kevin Anderson
دراسة تاريخية معمقة في نصوص لماركس غير مشهورة وذات أهمية خاصة تتعلق بمواضيع تخص مجتمعات غير غربية او غير أوروبية عديدة، ودفاعاً ناجحاً في وجه الادعاءات التي بدت وكأنها تسود المشهد الاكاديمي وداخل بعض تيارات ومدارس النقد الثقافي وما بعد الكولونيالي والقائلة بأن ماركس (ومعه إنجلس ايضا) كان في حقيقة الأمر مفكراً أوروبي التمركز (Eurocentric) واقتصادوي (Economistic). والماركسية من وجه النظر هذه، تقلل من دور العناصر غير الاقتصادية اي العناصر الثقافية- الحضارية، وتختزل مسار التاريخ الى مجرد مسار اقتصادي صرف. وهذه ادعاءات يشترك فيها الفكر اليميني، مع مفكرين يأتون من مدارس وتيارت الفكر النقدي المختلفة، ويزيد الأخيرون الى هذا بأن الماركسية تفرض رؤية اوروبية على المجتمعات غير الأوروبية، وحتى انها تشارك الغرب في نظرته الكولونيالية الى هذه المجتمعات. وقد شارك المنظّر الراحل إدوارد سعيد بعض هذه الافكار المسبقة والمتسرعة حول ماركس.
في كتابه ذي الفصول الستة، ينقض أندرسون هذه الادعاءات ويوضح بأن العكس هو الصحيح؛ ويقدم اندرسون الدلائل بأن ماركس كان طلائعيا في نقده للكولونيالية، وبطل قضايا كان اليسار المعاصر له قد تجاهلها، فيما كان ماركس متقدماً صفوف الجميع في حمل لواءاتها. ويُظهر اندرسون أن ماركس (وإنجلس) في كتاباته وفي ممارسته العملية، رأى في النضال من أجل الديموقراطية والتحرر الوطني، وفي النضال ضد العنصرية والعبودية ، نضالاً مشبوكاً ومتداخلاً مع نضال الطبقة العاملة، ومكوّناً أساسياً في نضالها من أجل التحرر الإنساني. ويعتمد المؤلف على نصوص غير معروفة بشكل كاف، أو انها لم تنشر بعد، أو لم تترجم لماركس. كما يعتمد على نصوص فرعية لماركس تشكلت من ملاحظاته واقتباساته ومدوناته في دفاتر ملاحظاته، ومن مراجع تاريخية وانثروبولوجية واقتصادية واجتماعية..... وفي مقالاته عام 1853 لصحيفة التريبيون وسع ماركس منظوره هذا ليشمل الهند، وأثنى على ما رأى أنه تقدمي في الكولونيالية البريطانية كنقيض يقابله نظام اجتماعي تقليدي ثابت لا يتغير قائم على تراتب طبقي طوائفي مغلق. وضمن هذا المعنى نظر إلى الهند كمجتمع بلا تاريخ، عدا تاريخ الغزاة الأجانب لها؛ منذ الغزو العربي إلى الغزو البريطاني. زد على هذا أنه اعتقد بأن المجتمع الهندي فشل في مقاومة الغزاة بسبب الانقسام الطبقي - الطائفي المغلق وبسبب خمول المجتمع بشكل عام. وشكلت العلاقات الاجتماعية التشاركية والملكية التشاركية في القرية الهندية أساسًا صلبًا لما نشأ من "استبداد شرقي". جعل كل هذا من الهند فريسة سهلة للكولونيالية البريطانية والتي جلبت على كل حال النهضة والتقدم.
انتقد مفكرون ما بعد كولونياليين وما بعد حداثيين البيان الشيوعي نصوص ماركس عام 1853 ووصفها إدوارد سعيد على أنها معرفة استشراقية شبيهة بالعقلية الكولونيالية".
ورأى أندرسون :
أن فشل هذا النقد في معظمه بملاحظة أنه وفي العام 1853 بدأ منظور ماركس يتغير عن وجهة النظر التي انعكست في البيان، فأصبح أكثر اهتمامًا بالتفاصيل وديالكتيكيا أكثر. وهكذا فقد كتب في التريبيون مقالات تشير إلى أن الهند ستجد لها مخرجًا من الكولونيالية التي يصفها الآن بأنها في حد ذاتها شكل من أشكال "البربرية". ففي نهاية المطاف سيتم التخلص من الكولونيالية فإما بواسطة المساعدة الآتية من قبل الطبقة العاملة البريطانية، وإما من خلال تكون حركة استقلال وطني هندية. وكما يكتب مفكرون هنود كبار مثل عرفان حبيب Irfan Habib , فهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها مفكر أوروبي أساسي بدعم استقلال الهند".
وقال:
إن تنامى الجانب المناهض للكولونيالية بقدوم سنوات 1856-1857 في فكر ماركس، حيث دعم أيضًا ومن على منبر التريبيون المقاومة الصينية ضد بريطانيا أثناء حرب الأفيون الثانية، والهند أثناء انتفاضة السيبوي sepoy 1857-1858.
وخلال هذه الفترة بدأ بإدخال أفكاره الجديدة حول الهند في واحد من أعظم نصوصه وهي الجروندريسة Grundrisse (1857-1858).
وبالفعل فإنه دفع في هذا العمل التحضيري في نقد الاقتصاد السياسي نحو بناء نظرية متعددة مسارات التطور التاريخي، حيث تقدمت المجتمعات الآسيوية وفق مسار مختلف عن تتابع أنماط الإنتاج التي حددها في أوروبا الغربية – النمط الإغريقي - الروماني، الفيودالي feudal system ( النّظام الفيودالي أو النظام الوسيط هو عبارة عن نظامٍ اقتصاديّ واجتماعيّ وسياسي، يُلغي مفهوم الدولة والمواطنة ويركّز على إعطاء السيادة للإقطاعيين والأغنياء من خلال مجموعةٍ من العادات والتقاليد والأعراف وأساليب العيش، وقد ظهر هذا النظام في أوروبا خلال العصور الوُسطى بشكلٍ واضحٍ بسبب ضعف الإمبراطورية الرومانية منذ أواسط القَرن الخامس الميلادي.....ع.ح ). والرأسمالي. زد على هذا أنه قارن وقابل علاقات الملكية التشاركية والعلاقات الاجتماعية الأوسع في التشكيلات التشاركية التي كانت سائدة في المجتمع الروماني القديم بنظيراتها في الهند. وتبدل موقفه الذي نظر من خلاله في البداية إلى التشكيلات التشاركية في القرى الهندية كمصدر للاستبداد فصار الآن يرى فيها تشكيلات تستطيع أن تكون إما استبدادية أو ديمقراطية"........أ. ه


5. إنجلز و الجزائر
كتب إنجلز ,مقالين عن الجزائر , الاول بتاريخ 22 كانون الثاني 1848 بعنوان : عبد القادر, والثاني بعنوان : الجزائر , نشره في السيكلوبيديا الامريكية الجديدة The New American Cyclopædia , بتاريخ 17 أيلول 1857.
الدكتور عبد اللة , المستشار الثقافي, اقتبس فقرة من المقال الأول, و أَغْمَضَ عَيْنَيْهِ عن المقال الثاني.
هُما أَغْمَضا للقوْمِ في أَخَوَيْهِما ، وأَيْدِيهِما من حُسْنِ وصْلِهِما صِفْر ؟ ابن بري لأَبي طالب ( وفيات الأعيان – 353 ).
إن ما جاء في المقال الأول من قبل إنجلز لا ينفي السقطة التي توحي بها عبارته "إن فتح الجزائر واقعة مهمة وموائمة لتقدم الحضارة" وهذه السقطة سوف يتداركها إنجلز لاحقاً، حين يشير إلى أن الاستعمار الأوروبي المباشر هدفه استعباد الشعوب وإخضاعها. ورغم ذلك فإن إنجلز في مقالته هذه لا ينظر بمنظار عنصري غربي ولا بمنظار العاطفة والأخلاق وإنما من منظور التاريخ، حيث كان يعتقد أن الاستعمار الفرنسي سيعمل (من دون وعي) على تدمير البنيات الاجتماعية ما قبل رأسمالية ويدفع إلى ثورة حقيقية في الوضعية الاجتماعية السائدة في الجزائر.
تقول مارلينا فسبر Marlene Vesper , مؤلفة كتاب ماركس في الجزائر Marlene Vesper: Marx in Algier, Bonn 1995 :
كان إنجلز أوّل من لفت انتباه كارل ماركس، الملّقب بالمغربي، Der Mohr, نظراً لهيئته الشرقية وقصر ساقيه بالمقارنة مع جذعه، إلى قضية الجزائر وذلك في مقال مطوّل نشره إنجلز عام 1857 في المجلة الأمريكية New American Cyclopedia، إلا أنّ هيئة تحرير المجلة حذفت المقاطع التي كانت تتحدث عن الكفاح التحرري للجزائريين بقيادة الأمير عبد القادر الجزائري، وقد أشار إنجلز إلى هذا الأمر في رسالة إلى ماركس مؤرخة في 22 أيلول 1857.
ثمّ تطرّق إنجلز إلى التاريخ العربي الإسلامي فالاحتلال العثماني فالفرنسي ليخلص إلى القول بأنّ "البلد التعيس بات مسرحاً للمجازر الدموية وترويع الآمنين وأعمال القمع الوحشية منذ الاحتلال الفرنسي الأوّل عام 1830 , حتّى يومنا هذا. فتمّ احتلال المدن، الصغيرة والكبيرة منها، بيتاً بيتاً، بعد مقاومة عنيفة وتضحيات جسيمة من قبل السكّان الجزائريين. وقد ذاق العرب والقبائليون الذين يعتبرون قضية التحرر ومحاربة الغزاة الأجانب أثمن من حياتهم نفسها، ذاقوا أصناف القهر والهوان إبّان الحملات التنكيلية التي هدمت ديارهم وأحرقت أملاكهم ومحاصيلهم، وقتلت من بقي حيّاً من السكّان بأشد الوسائل عنفاً ووحشية. ومارس الفرنسيون أثناء قيامهم بهذه الحرب البربرية جميع الأساليب المنافية للقيم الإنسانية .

6. هل وقع ماركس و إنجلز في فخ الخطاب الاستشراقي أم أنهما يحللان الوضع وفقا لمقتضيات علمية؟
تجيب الفقرات التالية على السؤال آعلاه:
1) كتب إنجلز في مقدمة طبعة عام 1895 لكتاب ماركس , النضال الطبقي في فرنسا , 1848 -1850 , بتاريخ 06.03.1895 :
ولكن التاريخ بيَّن أننا نحن أيضًا لم نكن على حق وأن وجهة النظر التي كنا نتسمك بها كانت وهمًا من الأوهام Illusion..... لقد بيّن التاريخ أننا نحن وجميع الذين يفكرون مثلنا كنا على غير حق unrecht/ wrong.

2) في البيان الشيوعي 1848 , كتب ماركس و أنجلز:
وبقدر ما يُقضي على استغلال الفرد للفرد يُقضى على استغلال أُمّة لأمّة أخرى.
In dem Masse, wie die Exploitation des einen Individuums durch das andere aufgehoben wird, wird die Exploitation einer Nation durch die andere aufgehoben.

3) كتب ماركس في 28 أذار 1870 :
Das Volk, das ein anderes Volk unterjocht, schmiedet seine eigenen Ketten
أُمّة تسْتَعْبَدَ أُمّة أُخْرَى , فأنها تصوغ سلاسلها بيدها.

4) ويقول إنجلز عام 1847:
إن أمة تستعبد أمة أخرى لا يمكن أن تكون حرة
Eine Nation kann nicht frei werden und zugleich fortfahren, andre Nationen zu unterdruecken
5) وفي المجلد الأول من كتاب رأس المال , وفي فصل
Genesis des industriellen Kapitalisten , منشأ الرأسمال الصناعي ,
شَنَّ ماركس هجوماً قاسياً على الاستعمار البريطاني و الهولندي, و لاَ بَأسَ أن نقتبس بعض الفقرات:
a) إن اكتشاف مناجم الذهب و الفضة في أمريكا, و اقتلاع سكانها الأصليين من مواطنهم و استعبادهم ودفنهم أحياء في المناجم , وبدايا غزو الهند الشرقية ( جزر الهند الشرقية أو جزر الهند هي أراضي جنوب وجنوب شرق آسيا. بمعنى أكثر تقييدًا ، يمكن استخدام جزر الهند للإشارة إلى جزر جنوب شرق آسيا ، وخاصة الأرخبيل الإندونيسي والأرخبيل الفلبيني. يتم استخدام اسم "جزر الهند" لتضمين أجزاء من آسيا التي تندرج تحت المجال الثقافي الهندي....ع.ح), ونهبها , وتحويل أفريقيا الى ساحة محمية لصيد ذووي البشرة السمراء.....واعتمدت على العنف الوحشي..

b) ويقتبس ماركس فقرة من المؤرخ الانكليزي ولييم هوويت William Howitt ( 1792-1879 ),...و بصدد النظام الاستعماري المسيحي ( تعبير ماركس), يقول هوويت:
إن الأعمال البربرية والفضائع البشعة التي ارتكبتها ما يسمى بالأجناس المسيحية Christian race , في مختلف أرجاء المعمورة, لا مثيل لها عند أي عرق آخر, مهما بلغ به العنف والجهل و تجرد من العطف و الضمير ....
c) أن تاريخ الاستعمار الهولندي , يعرض صورة لا مثيل لها من الخيانة و الوضاعة و المذابح, وذلك من خلال أسلوبهم في سرقة البشر للحصول على عبيد, وكان يجري تدريب مجموع من لصوص البشر لهذه الغاية....

d) لقد كان عدد سكان جزيرة بانيوفانغي Banyuwangi ( جزيرة في اندونيسا), يبلغ في عام 1750 حوالي 80 ألف نسمة , إما في عام 1811 فلم يبقى منهم سوى 8 ألف نسمة , حوالي 90% من السكان , ويعلق ماركس على هذه المجزرة الوحشية بأستهزاء:
Das ist der doux commerce !, هذه هي التجارة اللطيفة !!.
e) وقد دبر الأنكليز مجاعة مفتعلة في الهند في عامي 1769 و 1770 , عن طريق شراء محصول الرز كله, رافضين بيعه ثانية إلاّ بأسعار خيالية..

f) في عام 1866 قضى اكثر من مليون هندي نحبهم جوعاً...

g) إنجلز يصف أوروبا المسيحية بالهمجية لأنها دمرت قوى إنتاجية متطورة على المستوى الري والزراعة في إسبانيا العربية، يكتب في هذا الخصوص: يقضي الغزاة الأكثر همجية على سكان البلد أو يطردونهم فيسحقون قوى إنتاجية لا يعرفون كيف يستخدمونها أو يتركونها نهباً للخراب. وهذا ما فعله المسيحيون في إسبانيا العربية بالقسم الأكبر من أعمال الري التي كانت زراعة العرب وبستنتهم المتطورتان جداً تقومان عليها.

الدكتور عبد اللة ابراهيم , باحث وكاتب مرموق , وكان الأجدر به , بدلاً من ان يضع هذا العنوان المخبف ( الماركسية و الاستعمار), أن يدقق و يبحث و يتمحص و يدرس مراحل التطور الفكري عند ماركس من ماركس نفسه.


المراجع
Kevin Anderson : Marx at the Margins: On Nationalism, Ethnicity, and Non-Western Societies 15. May 2010

Works of Frederick Engels 1894 : On the History of Early Christianity
Marx: Capital: Volume 1: A Critique of Political Economy 23. April 2014

Marx: Das kapital: Kritik der politischen oekonomic, Band 1

Marlene Vesper: Marx in Algier 01-Jan-1995
Edward W. Said: Orientalism Vintage Books A Division of Random House New York 1979

Karl Marx: Konfidentielle Mitteilung, Geschrieben um den 28. März 1870.

Maximilien Rubel, Marx et les nouveaux phagocytes, éditions du Sandre, 2012.

http://www.koorosh-modaresi.com/MarxEngels/V6.pdf

https://marxwirklichstudieren.files.wordpress.com/2012/11/mew_band37.pdf

Alain Gresh: Marx au marges du monde, Le Monde Diplomatique , August 8, 2011

محسن المحمد : إنجلز في مقالته "عبد القادر".. استشراق أم تحليل علمي؟