ح 7 ) سنهوت البرك ( تفكيك المربوط فى سيرة بنى زعبوط

اسامه شوقي البيومي
2019 / 7 / 3

نجا رئيس الوزراء الأسرائيلى بنيامين نتنياهو من خطر أنتخابات مبكرة مع أستقاله وزير الدفاع ليبرمان من منصبه ، حيث أعلن عن توليه مهام الدفاع والأمن بجانب رئاسه الوزراء لحين موعد الأنتخابات المقبله. كما أدلي بدلوه فكان له فصل الخطاب فى أزمه أختفاء الصحفى جمال خاشقجي التي طفت مؤخرا على رأس الأحداث. تلك الحادثه التي تناقلتها وكالات الأنباء كخبر مأساوي وجريمه قتل بربريه أقترفها النظام السعودي ضد حريه الصحافه والأعلام وهو الحليف الغربي. وقد أشترك فى التنديد بالجريمه عدد من رؤساء الدول بينما تفادى ترامب الحديث عن الواقعه رغم مناداة عدد من أعضاء حزبه بفرض عقوبات على النظام السعودي. تحدث بنيامين نتنياهو فأوجز وأنجز حيث دعي من خلال حسابه علي تويتر الى أيجاد حل لقضيه مقتل خاشقجى بحيث يحقق هدفين وهما أولا : أن يكون مرضيا للضمير العالمي الذى أهتز بشده لأنباء تلك الجريمه البشعه وثانيا : أن يحافظ على أستقرار النظام السعودى الهام فى أستقرار العالم والحليف الأساسي فى الحرب على أيران.

ولأننا نملك أحلام العصافير فقد تخيلنا أنه من الممكن أن تغير السعوديه من سياستها وتقوم بنفى أن يكون قد تم أصدار أمر من السلطات السعوديه بقتل جمال خاشقجي و أذابه جسدة بالمواد الكيميائيه وأن ما يثار فى الأعلام هى أخبار كاذبه ومحض أفتراء وتلفيق صوتي وبصري ، فلا توجد جثه وأدله قاطعه تؤكد مقتله وأنها لذلك تعتبر خاشقجى فى عداد المفقودين قانونيا. ولأثبات حسن النيه يقوم النظام السعودي بأطلاق أسم خاشقجي علي أحد ميادين الرياض أو أنشاء جائزه صحفيه بأسمه أعترافا بدوره الريادي فى الصحافه السعوديه أو حتي الخاتم النبوي مثل سميه الخشاب .
كان املا فاترا لكنه سرعان ما تبدد علي صخرة الواقع وتحول الي خيبه أمل بعد أن تجاوزت السعوديه حصتها فى الأوبك لينخفض سعر برميل النفط من 65 الي 52 دولار. حلا واقعيا للمشكله أعتبره ترامبو مرضيا للضمير العالمي الذي أهتز بشدة تعاطفا مع الأعلام لكنه رقص أيضا مع أنخفاض سعر النفط.

‏ فأي حريه تري تريدونها من رب النقط.... والمسامير والصلبان بعد فى معصميه. لقد بدا بنيامين نتنياهو عالما ببواطن الأمور خبيرا..... وبدونا نحن كأطفال الحجارة أو شبابا مجانينا... نؤمن بالحداثه والثورة والزيتونا.

وأسم بنيامين هو من الأسماء الحسنه المنتشرة بين بني زعبوط لأنه أسم أخو يوسف الصديق الأصغر ، أما أسم نتن-ياهوه فهو من الأسماء الغريبه ذات المعاني القبيحه ( أمنحني عيل نتن يارب) والتى كان الناس و ربما لا يزالون يطلفونها على أسماء أبنائهم وبلداتهم تحت تأثير فكر طاوي. فنجد من أسماء البلدات الغريبه فى مصر مثلا ، سنهوت البرك وطناش والجرابعه ومن أسماء العائلات الجعر والنتن والجربوع .
أما الفكر الطاوي فى الموروث الشعبي فيتمثل فى أنه من القبح ينتج الجمال ومن الفقر يتولد الغنى ومن الغباء ينبثق الذكاء ومن الجعر تستخلص السيادة ومن النتن تكون القيادة.
صحيح أنه هوه الله يستخلص الخير من الشر والجمال من القبح بقوته وأبداعه اللانهائي. لكننا لا ينبغي ان نتبرك بالشر والقبح ولا نسترضيهم حتى نطلقها على أسماء الأطفال ولقد نهانا الرسول (ص) عن ذلك وأمرنا ان نختار للأبناء من الأسماء أحسنها وأجملها. فالله لم يخلق شرا أو قبحا لكننا نحن من يفعله ونحن بالتأكيد المسئولون عنه. وربما كان أطلاق الأسماء الشاذة أقل أضرار الفكر الطاوي الذى قد يصل الى ذروته مع أعتناق عقيدة الحلول حيث لا فرق بين قاتل وقتيل , محسن ومسيئ , صالح و طالح , أرهابي وحارس.
هذا الحلول الواضح فى فكر الكاهن الطاوى الذى صاحبه موسي ليعلمه مما أوتى رشدا. طلب موسي تعلم الرشد والحكمه ولم يري من الكاهن غير الضلال والعبث المستدام . فقتل الكاهن المجرم غلاما ونفسا ذكيه بغير ذنب زاعما أن الله سيرزق أبويه بخير منه. وخرق السفينه للقيط الفقراء بعد ان أكرموهم دون ان يخبرهم مدعيا ان ورائهم ملكا يأخذ كل سفينه غصبا. ولا نعرف ان كان الملك قد ترك لهم السفينه كما ادعي أم ان اهلها فد غرقوا بها. ففى معتقد الكاهن الطاوي انه من الشر ينتج الخير ومن الجريمه تتولد البراءة. ومن الأحاديث الطاويه الموضوعه أن الناس لو لم يفعلوا ذنوبا ويستغفروة لذهب الله بهم وأتي بقوم يذنبون ويستغفرون.
فمن فضلك أيها الأنسان تحمل مسئوليتك كامله كخليفه على الأرض دون أن تلقى بأيه مسئوليه أو لوم علي الله. فالله كله خير وصفاته جميعها حسنه ببهاء الكمال ومقام الجلال , ولمن خاف مقام ربه جنتان ذوات أفنان فبأي ألاء ربكما تكذبان. وكما قال الشاعر صلاح جاهين:
يالي بتبحث عن أله تعبده
بحث الغريق عن شئ ينجده
الله رحمن رحيم , جميل عليم
أجمل صفاته وانت راح توجده ‎