ملحمة قلقميش

شكيب كاظم
2019 / 6 / 30

قرأت مقال الأستاذ الدكتور محمد محمد الخطابي،المعنون ( كتاب( تاريخهم من لغتهم) لعبد الحق فاضل: الألفاظ في جذورها الأولى كما نطقها الإنسان القديم) المنشور على الصفحات الثقافية لصحيفة ( القدس العربي) عددها الصادر يوم الأربعاء ٢٦ من حزيران/ يونيو ٢٠١٩
ما أردت توضيحه والتعليق عليه،قول الباحث المدقق الخطابي،الذي اقرأ ما يكتب في منابر اخر""من أعماله ( مجنونان),(طواغيت),( ثورة الخيام),( ملحمة جلجامش)... وسواها)
أقول: الدقة ،توجب علينا تدوين العنوان الصحيح لكتابه هذا عن الملحمة العراقية الرافدانية القدمى،التي تمثل مدماكا رصينا في الإرث الحضاري البشري،فالدكتور عبد الحق فاضل (١٩١١--١٩٩٢) يذكر في مقدمة ترجمته لهذه الملحمة"" أما الإسم الأصلي لهذا البطل فلعله كما ورد في النصوص الشومرية (...) وربما كانت له في بعض النصوص الرافدانية صيغ أخرى.لقد ابحنا لنفسنا التصرف في الاسم في منظومتنا فاوردناه: قلقميش وقلقاش وقيشو) تراجع ص٢٢ من الطبعة الثانية من هذا الكتاب الذي أصدرته وزارة الثقافة والإعلام العراقية في ضمن سلسلة ( دراسات) سنة ١٩٨١ ويحمل الكتاب رقم (٢٦٩) إذ أصدرها تحت عنوان ( هو الذي رأى.ملحمة قلقميش).
لقد ترجمها الباحث الدقيق واللغوي العريق والقاص والدبلوماسي العراقي الدكتور عبد الحق فاضل؛ ترجم ملحمة قلقميش شعرا،كما ترجمها الأستاذ طه باقر (١٩١٢--١٩٨٤) نثرا،وبودي الإشارة إلى أن لفاضل كتبا اخر- فضلا عما ذكره الباحث الخطابي- منها كتابه ( أخطاء لغوية) نشرت وزارة الثقافة والإعلام العراقية سنة ١٩٧٩ طبعته الأولى،ذاكرا أن من ضمن آرائه اللغوية أنه يطلق لفظة ( الشومريين) على ( السومريين) وله في ذلك تعليلات وتخريجات!