الحمار الإيراني والحمار الأميركاني وما بينهما 8

أفنان القاسم
2019 / 6 / 29

الحمار الإيراني: هل رأيت في حياتك حمارًا من البراز؟
الحمار الأميركاني: رأيت في حياتي حميرًا من البصاق أما من البراز فلم أر.
الحمار الإيراني: جلالة الحمار البحريني.
الحمار الأميركاني: هذا الحمار الكلب رائحة صهري العطنة لهذا.
الحمار الإيراني: رائحة صهرك عطنة لأفكاره العطنة.
الحمار الأميركاني: لأفكاره العطنة من ناحية ولأصحابه العطنين من ناحية حمار البراز البحريني أولهم وليس حُمَيِّر البراز السعودي آخرهم.
الحمار الإيراني: قبل أن يضاجع هذا الحمار الكلب يأخذ حمام شانيل.
الحمار الأميركاني: حمام شانيل هل يكفيه؟
الحمار الإيراني: بالطبع لا يكفيه.
الحمار الأميركاني: وهل يضاجع في مكان آخر غير المرحاض؟
الحمار الإيراني: هذا الحمار الكلب المغتصب لكل شيء في البحرين، للماء والهواء والمال والعباد، أصحابه على شاكلته، فالبراز على أشكاله يقع، والحمار الكلب الإسرائيلي المغتصب أشدهم صحبة وأعطنهم.
الحمار الأميركاني: أنت تفهم الآن لماذا ذهبنا إلى المنامة.
الحمار الإيراني: هذا الحمار الكلب المغتصب لكل شيء في البحرين جعل من الفساد عرفًا ومن الانحلال قانونًا.
الحمار الأميركاني: أنت تعلم الآن لماذا الخمسون مليار استثمار نصفها في الواقع لجيبه وجيوب أفراد عائلته الحمير الكلاب المغتصبين تحت غطاء الحقوق الفلسطينية والمواقف الثابتة في ششم البحرين.
الحمار الإيراني: هذا الحمار الكلب المغتصب لكل شيء في البحرين قتل البحرينيين بالمئات ورماهم في السجون بالآلاف.
الحمار الأميركاني: أنت تدرك الآن لماذا القضايا الكبرى على طيزه.
الحمار الإيراني: أنا أدرك الآن لماذا القضايا الكبرى على طيزك.
الحمار الأميركاني: أنت تدرك الآن لماذا القضايا الكبرى على طيزي كذلك، لأنني أولاً كبير الحمير، ولأنني ثانيًا كبير المستثمرين، عرفي وقانوني ليس الفساد والانحلال، عرفي وقانوني العرف والقانون، العرف الخنزيري والقانون العولمي، ومن هذه الزاوية أنا لا يهمني حل فلسطيني إسرائيلي برازي، كل هذا لأعمل سياسة.
الحمار الإيراني: كل هذا لتقطع الوقت.
الحمار الأميركاني: أربع سنوات في الحكم شيء كثير، وبما أن كل شيء يدور بشكل دائم في ماكينتنا لا بأس من بعض التسلي.
الحمار الإيراني: حمار البراز تسلٍّ؟
الحمار الأميركاني: إنها فكرة الكُرّ صهري، فهو في فلوسه يهودي، وهو في سلوكه عربي، لهذا الحُمَيِّر البرازي الإسرائيلي والحُمَيِّر البرازي البحريني والحُمَيِّر البرازي السعودي والباقون الذين لا أريد أن ألوث لساني بذكرهم أصحابه، كل هذا ليعمل سياسة هو الذي طوال حياته لم يعمل سياسة، فيتسلى.
الحمار الإيراني: لن يتسلى إلى ما لا نهاية صهرك ولا غير صهرك ولا حتى أنت.
الحمار الأميركاني: أنا سأتسلى لفترة ثانية كغيري ممن سبقني، إلى ما لا نهاية لا، لكن في ماكينتنا كل شيء يدور بشكل دائم، وحسب كلامك كل شيء يدور في ماكينتنا إلى ما لا نهاية.
الحمار الإيراني: دكتاتورية الماكينة.
الحمار الأميركاني: دكتاتورية الماكينة عندنا ودكتاتورية العمامة عندكم.
الحمار الإيراني: دكتاتورية الماكينة عندكم ودكتاتورية العمامة عندنا ودكتاتورية المرحاض عند العرب.
الحمار الأميركاني: دكتاتورية المرحاض هي الأخرأ.
الحمار الإيراني: أخرأ الأخرأ دكتاتورية الحمار أبي براز البحريني.
الحمار الأميركاني: هم لا يتسلون لهذا.
الحمار الإيراني: أنتم تتسلون لهذا.
الحمار الأميركاني: نحن نتسلى.
الحمار الإيراني: رحتم إلى المنامة لتتسلوا.
الحمار الأميركاني: أنت حمار ولم تفهم بعد سياسة الحمير العالمية التي هي في خدمة غير الحمير من الحكام الفعليين للعالم.
الحمار الإيراني: رحتم إلى المنامة لتتخروا.
الحمار الأميركاني: رحنا إلى المنامة لنهزكم من أصغركم إلى أكبركم وذلك من آن لآن كما تفرضه علينا بسيكولوجية الحكم لنهزمكم.
الحمار الإيراني: الحمار الكلب البحريني وأخوه الحمار الكلب الإسرائيلي وابن عمه الحمار الكلب السعودي والباقون من الحمير الكلاب حلفاؤكم هم من المنهزمين أم من المنتصرين؟
الحمار الأميركاني: هم من المنتصرين.