رجاء مواطن العالَم، يساري غير ماركسي

محمد كشكار
2019 / 6 / 28

لماذا لا تفتحُ "النهضة" أكاديميةً عموميةً لتكوينِ دُعاةٍ متنوّرينَ بمبادئ "الإسلام السياسي" الديمقراطي، وذلك من أجل الوقاية من تطرف مريدي "الإسلام السياسي" العنيف؟ لماذا أوجه رجائي إلى "النهضة" بالذات ولا أوجهه إلى "الجبهة" أو "النداء" أو "حركة الشعب"؟ لأن "النهضة" - شئنا أم أبينا - هي الوحيدة التي تملك الرأس مال الرمزي الإسلامي، وهي ركن هام من أركان السلطة في تونس منذ ثورة 2011، وتتحمل - شاءت أم أبت - جانبًا هامًّا من المسؤولية السياسية والأخلاقية على كل ما يحدث في تونس. ويبدو لي أن رسالتَها هذه لن تعترضَها عوائقَ معرفيةَ ولا نفسيةَ ولا تعلميةَ (Les obstacles épistémologiques, psychologiques et didactiques)، أو على الأرجح قد تعترضُها عوائقَ أقل مما قد يعترضُ اليساريين أو القوميين أو الدساترة، لو أوكِلت لأحدهم نفس المهمة.