ابنة يساري تحجبت وابنة نهضاوي بقيت سافرة

محمد كشكار
2019 / 6 / 19

لا أرى أي غرابة في الحالتين (Ce n’est pas paradoxal dans les deux cas)!
لماذا؟
1. عقلية الآباء تغيرت بفعل العولمة بغض النظر عن إيديولوجياتهم وثقافاتهم.
2. سلطة الآباء في النازل واستقلالية الأبناء في الطالع، سِمة العصر مهما اختلفت الحضارات.
3. يجب أن نفهم ونقرّ أن أبناءنا ليسوا من صُلبنا وحدنا، هم من صُلب أمهاتهم أيضًا، فهم إذن ليسوا نسخًا مطابقة للأصل لآبائهم.
4. كل مولود جديد هو انبثاق من بويضة وحيوان منوي، هو كائن استثنائي، لا مثيل له لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل، فاتركوه ينحت شخصيته بنفسه.
5. فرادته جاءت من التكاثر الجنسي مولّد الجديد والتعقيد.

إمضائي: "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" جبران