حوارٌ سِرْياليٌّ بين الشعب التونسي وضمير الشعب التونسي؟

محمد كشكار
2019 / 6 / 13

ضمير الشعب التونسي: مَن كان يحكمك ويشكمك قبل الثورة؟
الشعب التونسي: التجمعيون البنعليون الذين كانوا قبل الانقلاب دستوريين بورﭬيبيين,
ضمير الشعب التونسي: مَن كان يعارض الواحد المُثَنَّى؟
الشعب التونسي: النهضاويون واليساريون والقوميون.
ضمير الشعب التونسي: ومَن يحكمك اليوم؟
الشعب التونسي: الدستوريون البورﭬيبيون الذين كانوا قبل الثورة تجمعيين بنعليين ومعهم النهضاويون، أعداء الأمس "حلفاء اليوم" (سبحان مغيّر الأحوال).
ضمير الشعب التونسي: بعد مرور ثمان سنوات على "الحكم الثوري-الديمقراطي-البورﭬيبي-النهضاوي"، هل تحسّنت أحوالك المعيشية أو الاجتماعية أو الصحية أوالثقافية أو التعليمية أو القضائية أو الأمنية أو الخدماتية أو الصناعية أو الفلاحية أو السياحية أو الخارجية أو الشغلية أو القِيمية الأخلاقية، أو على الأقل واحدة منها فقط؟
الشعب التونسي: لا، بل على العكس، كلها ازدادت سوءًا على سوءٍ!
ضمير الشعب التونسي: ومَن ستنتخبُ في 2019؟
الشعب التونسي: أوَ عندك شك؟ طبعًا سأنتخب الأفضل، "النهضة" و"تحيا تونس"، وسوف يتحالفان كالعادة، الله لا تقطعْ لنا عادة!
تَدَخَّلَ سائح دزيري و"هَدَرَ": "حَوِّسْ تفهم التوانسة! وهل للشعب التونسي ذاكرةٌ أو ضميرُ؟".

إمضائي: "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" جبرن

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 12 جوان 2019.