من المآزق خروجكم محالٌ .

يوسف حمك
2019 / 6 / 11

حرق السنابل بالنار المتأججة أهون من إبادتي بالأسلحة النووية التي عجزت عن اقتلاعي من الجذور .
رماد حبات القمح المتفحمة يتناثر مع الهواء ...
لكن جذوري بقيت متأصلةً .

لن أخمد نيران حريقكم الخلبية ، و لن أَقْعَ على استي ،
و لا ألصق ركبتيَّ على بطني ، أو أضع رأسي على ركبتيَّ ،
و لا حتى أكَوِّر نفسي ...

لن أسقط خائراً ، مهما راقص الغاصبون ألسنة نيرانهم ،
و سعوا لتدمير ملامح حياتي ...
واقفٌ على قدميَّ أنا .... و غرارة القمح تنتظرني عند جذوري .

أضرموا نيرانكم ما شئتم .
لم يعد ينفعكم الفراسة ولا الاستبصار ، أو رقابتكم المتشددة ...
فمخططاتكم مخرومةٌ .
و لن يستطيع لهيب نيرانكم التهام هويتي .

إنه الفقد المتسارع لكيانكم المصطنع .
عواقب أفعالكم تراكمت .
و منظومة أخلاقكم تنهار بالتدريج . و لو أنها بالأصل منهارةٌ .

حرق السنابل بالنار آخر سلاحكم .
قد تظنونه ابتكاراً ، يخرجكم مما أنتم فيه من الكربات و المحن .
أو يفرج عن ضيقكم .
لكن استمتاعكم مؤقتٌ ، قصير المدى .

تأويلاتكم خاطئةٌ ،
و تنبؤاتكم بعيدةٌ عن جادة الصواب .
نجمكم آيلٌ للأفول ، و غابت شمسكم .
ليبدأ فجري بالبزوغ ، و ينبلج صبحي .
فقد حان أوان تألق نجمي ، و بدأت شمسي تزف بالسطوع .