سهير، آنجيل … ماتَ معهما … كلُّ شيء!

فاطمة ناعوت
2019 / 6 / 7

فاطمة ناعوت
Facebook: @NaootOfficial
Twitter: @FatimaNaoot

امتحان الصف الخامس في مادة التعبير الإبداعي، وسؤالٌ يقول: “للأمِّ فضلٌ عظيم على أبنائها، أكتبْ في هذا الموضوع موضحًا فضل الأم عليك وواجبك نحوها.” وعدة سطور شاغرة يملأها الطالبُ بإبداعه. فكتب أحدُ التلاميذ ما يلي: “أمى ماتت ومات معها كل شىء".
انتهت إجابةُ الصبيّ بتلك الكلمات، وهل من مزيدٍ عليها؟! اختصرت 6 كلمات الأمرَ كلَّه؟ مات كلُّ شيء بموت أم ذلك الطفل البائس، فما عاد لمفردة "الأم" من معنى. ذكّرتني عبارتُه بشطر من قصيدة "أبي فراس الحمداني": "إذا مِتُّ ظمآنا فلا نزل القَطرُ.” فما جدوى المطر بعد موتي ظامئًا، وما معنى كلمة "أمّ" وقد ماتت أمي؟! صدقتَ أيها اليتيمُ الصغير! لا تعودُ الحياةُ حياةً، بعدما تطيرُ أمهاتُنا للسماء، وتتركنا وأيادينا لم تزل معلّقاتٍ في أطراف أثوابهنّ.
في مثل يوم أمس 5 يونيو من العام الماضي، ماتت أمي الروحية الجميلة "آنجيل"، بعد عشر سنوات من موت أمي الحقيقية "سهير". فجرَّبتُ اليُتْمَ مرتين. وهذا شنيعٌ وقاسٍ وفوق قدرة البشر على التحمُّل.
حين جرّبتُ اليُتمَ لأول مرة عام 2008، واسيتُ نفسي، أو خادعتُها، في مقال عنوانه: “صوتُ أمي لا يطيرُ مرتين"، استهللته بقولي: “أرحمُ ما في موت الأمهات؛ أنهن لن يَمُتن مرةً أخرى. جميلٌ جدًّا أن ينتهي رعبُ المرءِ من فكرة فقدان أمّه. أتذكرُ، وأنا طفلة، أنني ظللتُ أعيشُ هذا الرعب، منذ أدرك عقلي معنى الموت والحرمان ممن نحبُّ إلى الأبد. إذا ما سعلتْ أمي؛ أخافُ أن تموتَ، ويفرُغ العالمُ من حولي. إذا تأخرتْ أمي في العمل، أقفُ بالشرفة، مثل عصفورٍ يرتعد. تتلفّتُ رأسي لأمسحَ الشارعَ من طرفيه، والخوف يفترسُ طفولتي: ألن أراها أبدًا تدخلُ من مدخل العمارة؟! وحينما كانت تمنعني من اللعب وقراءة "ميكي"، كان "الشريرُ" داخلي يرسم لي عالمًا رغدًا بلا أمّهات يُجبرن أطفالهن على شرب اللبن والمذاكرة والحرمان من الأصحاب واللعب والحلوى، لكنْ سرعان ما ينتفضُ "الطفلُ" داخلي، فأتوقُ للدفء. ولما مرضتْ أمي، مرضَها الأخير، كنتُ بمجرد أن أتركها بالمستشفى، أناصبُ التليفونَ العداء. كلّما رنَّ، خفقَ قلبي هلعًا من سماع ما أكره. حتى عدتُ إلى بيتي مساء يوم 5 سبتمبر 2008، لأجد الأنسر ماشين يحمل صوت خالي يقول: "حبيبتي فافي، البقاء الله، ماما سهير تعيشي انتي!" انهدم العالمُ من حولي، وتلاشت معالمُ كلّّ شيء في عيني ولم أدرِ ماذا أفعل؟ أمسكتُ الهاتف لأكلّم أمي وأسألها ماذا أفعل، كما تعوّدتُ أن أفعل في كل الأمور الصعبة التي أمرُّ بها. لكنها لم تردّ عليّ أبدًا. فأدركتُ أن أمي ماتت. ولكن هناك شيئًا جميلا في الأمر. أن رعبي من فكرة موتها قد مات أيضًا للأبد. فهي لن تموت إلا مرةً واحدة ولن أفقدها غدًا أو بعد غدٍ! فقد فقدتُها بالفعل اليوم، وانتهى الأمر!
محاولةٌ بائسة لإيجاد الراحة في موت أمي مرّةً واحدة، بدل انتظار موتها كلَّ يومٍ منذ طفولتي! لكنني، بعد ساعة واحدة، أدركتُ كم كنت أخدع نفسي! فالحقيقة أن أمي تموت كلَّ يومٍ منذ طيرانها إلى الله مع كل نهار يُصافحُني دونها، ومع كل محنة أمرُّ بها وحيدةً دون سند، ومع كل مشكلة عابرة تواجهني خلال نهاري ولا أجد مَن يساعدني على حلِّها، ومع كل صفعة من الحياة تصفعني ولا أجد من يربتُ على ظهري ويمسّد شعري قائلا: (ولا يهمك، أنا معك!)، ومع كل عيد أم دونها، ومع كل لحظة يقع فيها بصري على رقمها على شاشة هاتفي وأعرف أنها ليست على الطرف الآخر، ومع كل دقّة تليفون في بيتي أركض وأنا أرجو أن تكون المهاتفة من أمي، لأسمع صوتها ذاك الذي تبخّر في الفضاء ولم يعد موجودًا، ومع كل نظرة إلى مذياعها وساعة الحائط في بيتي تلك التي كانت يومًا في بيتها، ومع كل مرة تقع عيني على صورتها على الحائط في ثوب زفافها إلى أبي بعدسة الأرمني "ڤان ليو"، ومع كل نظرة في عيني ابني "مازن" لأتذكر صوتها يقول: “مازن طفل مُشرِّف"، وفي عيني ابني "عمر" لأتذكر كم داخت به عند الأطباء لتنقذه من "التوحد".
واليومَ يحدث لي كلُّ هذا حين أبحثُ عن صوت ماما “آنجيل” في كل ركن من أركان بيتي ولا أجدها. أبحثُ عن حضنها لكي أبكي فيه فتقولُ لي: (متخافيش يا فافي ربنا معودك يجيلك في الهزيع الرابع. اجمدي. مامتك أنا!) وحين كانت تصحو فجرًا وتمرُّ على غرفة مكتبي وأنا أكتبُ فتقول لي: (جيتارة. اكتبي مقالات جميلة زي الموسيقى. فأنت جيتارة.) ماتت أمي، مرتين. و معهما…. ماتَ كلُّ شيء.
“الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”

***