لجنة القصة بالمجلس الأعلى الدائم

نوال السعداوي
2019 / 6 / 5


كان توفيق الحكيم يقول حين يرأس لجنة بمجلس أعلى دائم، لا دوام إلا لله, كان المجلس الأعلي، يحظى أيضا بلقب الدائم، يعارض توفيق الحكيم لفظ الدائم، يسخر من الحاكم بأمر الله مدى الحياة، لكنه كان، يعرف كيف يخفى النقد اللاذع تحت سخرية، لا يدركها عقل الحكام، كان معجبا بالكاتب الإيرلندى جورج برنارد شو، يردد مقولته لا يحظى بالتكريم أى كاتب عظيم إلا بعد موته، فالحياة تساوى بين البشر، لكن الموت يظهر العظماء، رفض برنارد شو جائزة نوبل للأدب، كان متفردا، متمردا ضد القهر الطبقى للفقراء لكنه لم يتحرر من القهر الجنسى للنساء، وقال، إن صمت الرجل فاعلم أنه يفكر، وإن صمتت المرأة فاعلم أنها تدبر مكيدة، وربما قلده فى ذلك أدباء كثيرون.

قرأ توفيق الحكيم، عام 1971، مجموعة قصص نشرتها بعنوان الخيط والجدار فأصدر قرارا أن أكون عضوة بلجنة القصة، التى كان يرأسها بالمجلس الأعلى للفنون والآداب (المجلس الْأعلى للثقافة حاليا)، كما رشحنى لجائزة الدولة التشجيعية للأدب عام 1972، لكن وزير الثقافة، بأمر من السادات، حذف اسمى من جوائز الدولة، غضب توفيق الحكيم، وأعطانى جائرة أدبية من خارج جوائز الدولة، قائلا، عدم الحصول على جائزة الدولة تكريم للمبدع، يريد الحكام موته، لكن الإبداع يمنحه الحياة الأبدية. تعاقبت قرارات وزير الصحة ضدي، وحذف وزير الثقافة اسمى من لجنة القصة والرواية والأدب والثقافة، طاردتنى الحكومة حتى غادرت مصر الى الهند، ثم أصبحت مستشارة بالأمم المتحدة فى إفريقيا وغرب آسيا، لكن الحنين أعادنى الى بيتى بداية خريف1981، فوجدت نفسى فى السجن، وبعد اغتيال السادات، خرجت من السجن الى المنفي، حتى عدت للوطن فى خريف 2009، لأصبح أسيرة فى بيتي، حتى سقوط مبارك فى فبراير 2011، ثم سقوط الإخوان المسلمين فى 2013، وكانت الشائعات تنطلق كل عام، وتذاع بالفضائيات، عن موتي، وكنت أتلقى العزاء فى وفاتى بسعادة كبيرة، لأنى كنت أعيش وأطير شمالا وجنوبا، وهم يتساقطون، تجربة فريدة لا يحظى بها إلا الصفوة.

كان توفيق الحكيم، مبدعا فى الحديث مثل الكتابة، يمر الوقت وهو يناقش بحماسة، بعواطف جياشة، فى أعماقه طفل ينشد العدل والحرية فى كل شيء، إلا العلاقة بين الرجل أو المرأة، مثل برنارد شو، لا يستطيع المساواة بين الجنسين، فى الوعى واللاوعي، فالمرأة حسب ثقافته منذ الطفولة تخدم الأسرة حتى تموت، ولن يكون لها فى الآخرة إلا زوجها الأرضى القديم كنت أختلف معه فيقول أنت غير النساء، أنت كاتبة وطبيبة، تمسكين القلم والمشرط، أنا أخاف منك، ويل لمن يظلمك أو يتزوجك، فى يوم رأيته واقفا عند ناصية الشارع، ينتظر تاكسيا، فتحت له باب سيارتي، تفضل يا أستاذ توفيق سأوصلك الى أى مكان فى الدنيا، قال ضاحكا، أو ربما فى الآخرة، لم يثق توفيق الحكيم أن المرأة تقود سيارة، دون حوادث وكوارث، لكنه كان يحترم المبدعة المفكرة، رغم شهرته أنه عدو المرأة، من مقولاته: عقل المرأة يتناقض مع جمالها، وماذا تعنى بجمال المرأة يا أستاذ توفيق؟ يقول جمالها فى خضوعها للرجل، أن تكون جارية له، ترقد كالقطة عند قدميه ألا تكون لها عظام قوية أو إرادة فوق إرادته، فما بال أن تكون أذكى منه؟ ويل لمن يتزوج امرأة مفكرة مبدعة وفى يدها أيضا مشرط، يمكن أن تشرحه وتكشف أغواره، الرجل يفسد بحكم القانون الظالم للمرأة، يطلق زوجته شفهيا لمجرد نزوة، يتخلى عن أطفاله وينكر أبوته ليهرب من المسئولية، أنت تساند المرأة الحرة إذن يا أستاذ توفيق؟ طبعا أساند المرأة الحرة بشرط ألا تكون زوجتي، ويستغرق فى الضحك حتى تغرق عيناه فى الدموع، كنت بالمنفى فى بلاد تغطيها الثلوج، فوق جزيرة بالمحيط الأطلنطي، جنوب كندا، فى نهاية الثمانينيات، حين قرأت نعى توفيق الحكيم، جلست وحدى فوق الصخرة، ورذاذ الأمواج يضرب وجهي، وزذاذ الثلج يتساقط فوق رأسي، ودرجة الحرارة عشرين تحت الصفر، لكنى لم أشعر بالبرد، وأدركت لحظتها ماهو الحزن.