محنتي مع اللغات ليومٍ عسيرٍ .

يوسف حمك
2019 / 5 / 28

ما فائدة اللسان إذا كان متقاعساً و عاجزاً عن إنجاز المهمة التي من أجلها خُلق . إن لم يكن حازماً ، متقد الهمة مقداماً في التعبير عما يبغيه المرء لإيصال مراده إلى محدثه .

مصيبةٌ أن يحدثك أحدهم ، فتنظر إليه بذهولٍ ، و يهزمك لسانك ، و تأخذك الحيرة إلى حيث الخيبة و الانكسار .
فاجعتك تزداد استفحالاً ، حين تستنجد بشخصٍ لسانه البليد يخونه ، فيقف أمنامك فاشلاً ، و يستصغره كطفلٍ رضيعٍ ، لم يبلغ مرحلة النطق بعد .
عندها تعلم أن اختيارك لم يكن صائباً ، و طلبت العون من الشخص الخطأ .

في بلادنا الأصلية تهزمك حروب القتل و الدمار و التمييز ، فتفر هارباً إلى بلدانٍ تستعد فيها لشن حرب اللغات و خوض صراع الكلمات .
وحده لسانك هو السلاح الذي تحارب به ، لتفوز ، و تثبت وجودك ، كما هو المقياس الوحيد لنجاحك ، و الجسر الذي ينقلك من السكون إلى الحركة ، و من الجمود إلى الانفتاح ، و من التعطيل و الإحجام إلى الفاعلية و التأثير .

أول صفعةٍ أصابتني كانت من عامل البوفيه في مطار أربيل .
ظننت أنه يخاطبني باللغة الكورية .
دارت بيننا معركةٌ حامية الوطيس . كانت سجالاً و تعادلاً ، حتى الإشارات أخفقت في وساطتها ، و فشلت في إنقاذ مما نحن فيه .
فكان لجوؤنا القسريُّ إلى الضحك بدلاً من التفاهم طبقاً للمثل القائل : ( شر البلية ما يضحك )
إلا أن أحدهم تدخل ، و أنهى المشهد المضحك المحزن ، و فض العراك اللغوي بيننا باللغة العربية .

غالباً ما تستخدم الضحك - أداة العاجزين - لتهش به على خيبتك ، حينما تستنفذ كل أسلحتك ، و ترفع الراية البيضاء لإفلاسك اللغويِّ .
أن تتقن لغةً أو لغتين و أنت في بلدك فلا ضير .
أما أن تتجول بعيداً عن وطنك ، أو يستقر بك المطاف في بلدٍ تجهل لغة قومه ، يأكلك الندم لما فاتك الكثير من الوقت هدراً ، و عدم استغلال الفرص .
لأن من آفة هذا العصر ، و أشد تعقيداته أن تكون مهملاً و متهاوناً في تعلم اللغات ، و شحيحاً في إلمامها . حتى و إن حلقت بك الطائرة إلى علوٍ شاهقٍ ، فستظل في مأزقٍ ، و لا ينفعك هذا العلو .
و لغتك الأم لا تنقذك مما أنت فيه من الإحباط ، و لا اللغة الأخرى التي تعلمتها .

قد تخترق السحاب ، لتسير فوقه ، ثم تعلو و تعلو . ثم تراقبه من نافذة الطائرة مندهشاً ، كأن فناناً رسم لوحةً بريشته الخرافية من نسج خياله .
فتتعايش مع ذاك المنظر مندهشاً ، كأنها كتلٌ ثلجيةٌ مكدسةٌ ، أو كثبانٌ متراصةٌ تتزاحم متراكمةً فوق بعضها ، فاقع اللون ، مبهر العقل ، مثير الدهشة ، و للقلب محببٌ من فرط بياضها .
و على حين غرةٍ يباغتك أحدهم مخاطباً إياك بلغةٍ تهبط رصيدك المعنويِّ إلى الحضيض ، فتنسيك مما كنت فيه من المتعة و اللذة .