القُرآن والسِر الرَبانِي ... فِي حَشرِ الآياتِ والمَعانِي

بولس اسحق
2019 / 5 / 13

كلنا نسمع عن الريجيم او الحمية الغذائية.. والهدف منها هو إزالة الأشياء الزائدة في الجسم.. والاكتفاء بالضروريات ليصبح الجسم اكثر خفة واكثر رشاقة.. وإزالة هذه الزوائد لا تضر الجسم.. لأنها لا تؤثر في وظائف الأعضاء.. ولهذا أرى ان نفس الامر ينطبق على القرآن.. فهو يحتوى على آيات زائدة.. وازالتها لا تؤثر على أي محتوى داخلي.. واقترح هذا الريجيم القرآني لبعض من الآيات.. فالمتأمل في بعض سور القران.. ليس من الصعب عليه ملاحظة تكرار كسر مريب.. في قافية وسياق آيات معينة.. ولنتطرق الى بعض هذه الآيات في بعض السور القرآنية.. حيث يوجد في بعض السور القرآنية.. اية تكسر القافية .. ولا علاقة لها بما سبقها او لحقها من آيات.. وواضحة جدا انها محشورة حشرا.. وعلى ما يبدو أن سبب كسر القافية.. هو أضافة لاحقة لمحرر قرآني.. تهدف لترسيخ صورة معينة عن المعتقد الإسلامي.. وفي هذا الموضوع.. أود أن أشير إلى كسر مريب في القافية والسياق ابتداءً بسورة المدثر.. وتحديدا في الآية 31
يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5).... سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26).... لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30){{وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلاَّ مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ}} وَمَا هِيَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلاَّ وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (32).... وَمَا يَذْكُرُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)
اليس واضحا أن الآية(31) المحصورة بين الاقواس{{...}} قد تم إضافتها - حشرها – لاحقا.. من قبل محرر قرآني.. أو ربما محمد نفسه - لتدارك مسألة ما.. فقام بإضافة الآية 31 (وربما على الهامش).. لتوضيح الموقف ضاربا عرض الحائط بالقافية الجميلة والموضوع السلس.. ام ان هذا هو إعجاز القران.. حتى لا يستطيع أحد ان يأتي بمثله.. لا اعرف ما سبب إضافتها.. لكنها واضحة انها محشورة بالقران!!
وكذلك في سورة المائدة:
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ {{الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}} فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3) يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (4)
فالآيات كما نرى تتكلم عن الحلال والحرام من الأطعمة.. ولو أزلنا الجزء المحصور بين الاقواس {{..}} المقحم بوضوح لكان السياق أكثر صحة ولما تغير في المعنى شيء:
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ، فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3) يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ!!
وهنا مثال آخر على الإقحام: ففي سورة آل عمران نرى إن الجملة الموجودة بين الاقواس{..}.. موجودة في مكانها الصحيح..{وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (50){{إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ}}(51) فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)}
ولكن نفس الجملة قام جامع القرآن بإقحامها أيضاً في سورة مريم:{مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (35){{وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ}}(36) فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37)}
اليس الاصح {مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (35) فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ(36)}
آية أخرى في سورة البقرة:
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ 219 {فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ} وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 220
ألا تلاحظون أن مكان بداية الآية 220 "في الدنيا والآخرة" خاطئ.. ويجب أن تكون ختام الآية 219
لعلكم تتفكرون في الدنيا والأخرة او رفعها نهائيا.. ثم تبدأ الآية 220 بـ "ويسألونك عن اليتامى".. فعلى ما يبدو أن محمد او الهه.. نسي التكملة فأكملها لاحقا أو كان يأكل فلم يكمل مباشرة.. مما جعل كاتب الوحي يظن أن الآية انتهت.. وغلقها بالفاصلة.. لكن محمد او الهه أكمل وكتب كاتب الوحي ما يقوله.. كلمة الدنيا والآخرة ليس لها أي علاقة بالآية التي تجلس فيها.. ولا علاقة لها حتى بالآية التي قبلها.. لأن السجع سيضيع في هذه الحالة.. وأنا أعتقد بأنها سقطت من السقف في هذا المكان المحشور... والله أعلم!!
وكذلك في سورة التكوير:
إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ(1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ(2).... وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25) {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)} إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ(28)}
فالآية{ فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}.. هذه الآية زائدة ولا علاقة لها بالسياق ومقحمة.. وعدم وجودها كان افضل.. وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (26)..اليس كذلك!!!!
وكذلك جاء في سورة لقمان:
وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13){{وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنْ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15)}} يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمْ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (17) وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (19)
فكما نلاحظ هنا.. فإن لقمان يقوم بتقديم عدة نصائح لابنه بشكل متسلسل.. ولكن فجأة يدخل اله القرآن.. بدون احم ولا دستور في الآيتين 14 و 15 ليوصي الإنسان بوالديه.. وهذا خلط غريب غير مقبول بين آيات ذات مواضيع مختلفة.. يترفع عنه أي كاتب مغمور.. وقد يكون قد حدث ربما أثناء الجمع والتدوين.. لآيات كتاب محفوظ من قبل رب العالمين.. ومن ثم (وإذ قال لقمان) يعني أنه ليس كلام الله وإنما رواية محمد عن شخص اسمه لقمان.. يعني أن القرآن ليس كله على الأقل كلام الله.. أين أزلية كلام الله وبه أقوال تنسب إلى بشر.. (وإذ قال لقمان)...وهل يحتاج الله إلى الاستشهاد بقول عبد من عباده حتى يقنعنا.. أليس عند الله السر وما أخفى.. مالكم لا تعقلون.. زخرف القول في القرآن سلب بصائركم فأنتم لا تبصرون.. ويمكنكم قياس هذا الخلط العجيب المريب بهذه الجملة {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ..... وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ.... وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ.. وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا}
نفس المنطق.. ما هي علاقة الشق الأول بالثاني بالثالث بالرابع.. هل من الممكن انه هناك حاجة في النص انا مش شايفها.. هذا هو بالضبط تأويل نانسي عجرم رضي الله وحماده عنها في قولها شخبط شخبيط لخبط لخابيط
وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ...... وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ ....... وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ.. وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا (الإسراء 60)
لاحظوا انها اية واحدة.. الحكاية ان القران يشبه الى حد كبير التليفزيون.. عندما تشاهد مسلسل او فيلم و يتخلل الفيلم او المسلسل مجموعة إعلانات.. بالضبط نفس الحكاية.. لنفرض ان القران يحكى قصة الطوفان (فاصل إعلاني).. موضوع اخر سورة أخرى آيات ليس لها علاقة بالموضوع.. ولنا عودة.. تعود القصة مرة أخرى (فاصل إعلاني) وهكذا.. فكيف تعلم محمد وكاتبوا القران هذا الأسلوب التليفزيوني الرائع منذ اكثر من 1400 (فاصل اعلاني).. والرد هو: اعجاز.. فما هو الرابط بين الجمل او الجمل الأربعة.. ام انها جمل زادت لدى النساخ ولم يعرفوا اماكنها الصحيحة.. فقاموا بتجميعها في اية واحدة.. أي من كل قطر اغنية!!
وكذلك في سورة الفرقان {وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً(48) لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً(49) وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا (((فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُوراً)))(50) (((وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيراً)))(51) (((فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَاداً كَبِيراً)))(52) الفرقان}
فمن الواضح ان اله القران يتكلم عن الماء ونزوله من السماء.. وتصريفه بين الناس ولكن ماذا يقصد في (فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُوراً).. كفورا بماذا.. بالماء المنزل من السماء.. أيضا هنا (وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا).. يذكروا ماذا.. وأيضا هنا (وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرا).. ما دخل هذا في الماء المنزل من السماء.. وأيضا (فَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَاداً كَبِيراً ).. أجاهد الكفار بالماء المنزل من السماء ام ماذا.. ما علاقة هذا بذاك.. الغريب في هذه الآيات وكأنها مرصوصة كيفما أتفق.. وتذكرني عندما كنت أقوم بإصلاح جهاز الراديو الياباني اللعين.. فتزيد معي البراغي وأشياء صغيرة لا أدري من أين جاءت.. بينما يعمل جهاز الراديو بطريقه ممتازة.. فأقول ما هي فائدة هذه القطع الزائدة.. وأعتقد أن هذه الآيات بعد أن رتب عثمان القران زادت معه.. فرصها كيفما أتفق.. فدخلت اية المطر مع اية (فأبى اكثر الناس الا كفورا).. وعلى كل حال (المخرج عاوز كده).. وهناك تساءل اخر في هذه الآية بالذات.. فالقران يستعمل هنا كلمة (بَلْدَةً) بمعنى المذكر فيصفها بالـ مَّيْتاً.. وكلنا نعرف ان البلدة هي مؤنث.. بل حتى القران يقول بموضع اخر ان كلمة البلدة هي كلمة مؤنثة
((إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ)) النمل - 91
وكذلك يقول :((لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ)) سبأ :15 .. فكيف صارت البلدة ميتا" بمعنى المذكر!!
كذلك نلاحظ الإقحام الغريب في سورة الأعراف:
(وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِّمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ (155) وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ(156) {{{الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158)}}} وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (159) وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ(160)!!
الاعتقاد الصحيح أن الآية 157 و 158مقحمة على النص الــذي يـجري الحوار فيه على زمن موسى وأن موقعها يجب أن يكون في مكــان آخر من القرآن.. بحيث يكون الحوار فيه مع اليهود على زمـن محمد وليس على زمن موسى.. ولو عدنا ثانية إلى سورة الأعراف.. فإننا نجد بان هناك وحده في النص من الآية 103 وحتى الآية 155 (54 آية!!) في الحديث عن موسى وبني إسرائيل.. وفجأة وبدون مقدمات واحم او دستور وبدون أي سابق إنذار.. نجد تلك الآيتين تتحدثان عن محمد وصدق نبوته(لان هاتين الآيتين أضيفت للقرآن بعد 800 سنة.. وهي منقولة بالنص من قرآن برنابا وليس انجيل برنابا..تمتعوا بقراءة قرآن برنابا..وخاصة الفصول 39-72- 96- 97- وتمعنوا بهرطقات المتكلم على لسان برنابا:
http://www.hekme.net/library/pdf/Barnaba.gospel.pdf
ورغم هذا منع تداوله بأمر شيوخ الإسلام وعلى راسهم الازهر.. وسحبت جميع النسخ من الأسواق لما فيه من ترهات ويفضح دين الشيطان.. الى درجة انه يجعل من محمد هو المسيح.. وان عيسى لا يستحق ان يحل سيور حذاء ابن آمنة المصونة العفيفة .. ولنفرض انها ليست من قران برنابا.. فلنعود مره أخرى من الآية 159 وحتى الآية 174 (16 آية) لنسمع عن بني إسرائيل وقوم موسى.. ثم كيف يذكر الله القران اسم الانجيل لقوم موسى.. والانجيل جاء بعدهم بـ 1500 سنة.. وأعتقد أن هذا الإقحام للآيات يعود إلى الكم الكبير من الابيات المسجوعة المبعثرة على الجلود والعظام وسعف النخيل.. التي وضعت أمام زيد بن ثابت في زمن عثمان(رغم انهم يقولون انه قام بالعملية نفسها في زمن أبا بكر الزنديق بمشورة عمر).. فقام بتضمينها في السور حسب مواضيعها على قدر ما استطاع إلى ذلك سبيلا.. چثر خيره.. وممكن تكون دخلت عظمه بالخطأ محل عظمه أخرى.. تشابه العظم علينا.. فالدستور المكتوب على عظام وكرب النخيل لا يمكن أن يكون دستور.. وأشاطر الجميع الشعور بالرثاء لحال زيد بن ثابت.. يبدو أنه كان أمام عمل رهيب ومشتت.. ويبدو أنه كان (مش ملحق) على الشغل!!
واخر الهلاوس والتي لا ينفع معها أي دواء او ترقيع او اسبرين:
{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ (((وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ))) وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}.. يقول اله القران لرسوله (يا أيها الرسول بلّغ ما أُنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته).. اولا من الذي يقول (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ.. و.. وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ)..هل هو الله ام جبريل ام ورقة بن نوفل وربما عمر.. والخيار متروك لكم.. ولنفرض انها صحيحة.. فهل وصل العجز اللغوي باله القران هذا الحد.. إذا لم تبلغ ما أرسلتك به فلا تكون قد بلغت رسالتي.. فسر الماء بعد الجهد بالماء.. طبعاً إذا لم يبلغ ما أتاه من هبل فهو لم يبلغ رسالته.. هل تحتاج هذه الحقيقة البسيطة إلى إنزال آية من السماء.. فهل هذه المعلومة او البديهية (((وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ))) بحاجة لكي ينزل بها جبريل.. مليارات السنوات الضوئية ليبلغها للرسول الهمام.. ولو قمنا بحذفها فهل تؤثر.. ام ان الآية تصبح اكثر اتساقا.. هل اله القران بهذه السذاجة.. الى درجة انه يقول لرسوله ان لم تبلغ ما اخبرك به.. فانك لم تبلغ الرسالة.. بشرفك يا اله القران هل هذا منطق.. هل يُعقل أن تكون هذه كلمات الله لمحمد.. اليست هذه الآية بالذات دليلٌ قاطع ماحق.. واضح حتى للحمار بالعربية.. على أن القرآن هو هلاوس محمد بأشراف ملقن ايٌ كان اسمه.. مما يجعلنا نستغرب ونقول: هل هذه هي فعلا الآيات التي تحدى بها صلعم في كتابه على ان يأتوا بمثلة.. طبعا من حقهم ان يعجزوا عن ان يأتوا بمثل هذه الهلاوس.. التي تحتاج الى عقل مسطول ومحشش.. عموما جُلَ من لا يسهو او يخربط.. وأنا لا أستغرب من نصف المسلمين الذين لا يعرفون القراءة.. أو اكثر من ثلاث ارباع المؤمنين.. الذين لا يتحدثون العربية.. ولكن تضل المعجزة الحقيقية في خير امة أخرجت للناس.. انها ترى في كتاب هذا بعض مما جاء فيه.. على أنه أفضل كتاب في الوجود.. ولا يسعنا الا ان نقول كما تقول سورة العقل:
يا أيها الذين عقلوا مالكم بالقرآن وشره، إنّ القرآن كان تزويرا(1) هو التخدير وكم غيّب عقولا، ومن غاب عقله اضحى بعيرا (2) العقل والتفكير ثروة، فلا تكونن جاحدا ورافضا للنعمة ومستهلكا فقيرا (3) إنّا قد وُجدنا في كل الرؤوس سباتا، ومن يوقظهم يحسن التدبيرا (4) أنا الله ، أنا العقل، وموطني الانسان، فإن أحسن عمله كنت له نصيرا (5) لا فرق بين امرأة ورجل الا بالحكمة والتبصيرا (6) إنّ الحكيم الطامح كان عند الله أميرا (7) صدق العقل العظيم
ولو دقق "الزغلوليون" في ايات العقل.. لوجدوا الاعجاز الحقيقي.. أولا آياتها سبعه وأيام الأسبوع سبعه والسموات والأرض سبعه.. فيا سبحان هبل وهذا دليل الاعجاز وهذا دليل التنزيل من عند هبل.. ولو قمت بعد الآيات والحروف والقسمة والضرب والجذر التربيعي.. واللوغاريتمات والتفاضل والتكامل والاحصاء.. لوجدت أن في هذه السورة إعجازا يفوق المقدرة البشرية فيا سبحان الباذنجان!!