بائعة الخردوات2

جوزفين كوركيس البوتاني
2019 / 5 / 7

حدثتني هذه البائعة اللطيفة القليل عن نفسها الذي يعني لي الكثير.
قالت وهي
تتفحص صندوقي القديم.صندوقك هذا ذكرني بمخلفاتي.وبسببه قررت أن أتخصص في عالم الخردوات عليه فتحت هذا المحل المتواضع الذي فتح لي باب النعبم..وتعلمت من خلال عملي هذا. إن كل ما نقتنيه ومهما كان ثمنه في النهاية يتحول الى خردة او أنتيكة كما يطلقون عليها الأثرياء ومنهم نحن نسترزق..
كنت يوما فقيرة حد الذي لا اعرف ما سبب وجودي في هذه الحياة المعدومة
كنت ارتق حذائي
واعد اخطائي
لم يرحمني يوما احد
لم يعطيني كسرة خبز لسد جوعي
لم احصل من احد على كسوة لاستر
عيوبي وعورتي
كان الكل يمر من جانبي يتأملني ثم يمضي
يتأملون جسدي
المنحوت
المثقوب
المزرق برضوض غريبة
بعدما يمنحوني نظرة شفقة عاجلة.
هاربين من عنادي الذي يؤكد لهم بأن الحياة جميلة وأصلح لأعيشها
واليوم بعد ان اصلحت حذائي
وسترت جسدي بكسوة حسب ما يطلقون عليها هم اخر صيحة
وساومت على اخطائي قبالة حفنة قروش ورثتها من جدة لم اراها من قبل
وكل يوم يزيد استغرابي على ما كان مخبئا لي..
لم اخطأ في تقديري قط
بأن الحياة كانت عندها هدية لا تقدر بثمن لي.
وكلما كانوا يتجاهلونني.
كلما كنت اتشبث بالحياة أكثر واحكي لنفسي قصةأايوب
واليوم تصوري
اتضح عندي اقارب يصعب علي عدهم باليد والادهى من هذا يصرون بأنني حفيدتهم المدللة الكريمة.
ثم اسكتها صوت خشخشة خردوات الصندوق القديم.
تأملتني قائلة
هل ورثت انت ايضا شيء من جدة مجهولة مثلي
قلت..
لا أنا هنا للتخلص من خردوات لم اعد احتاجها انها تعود لعائلتي
وعائلتي شتتها الاهوال
وانا هنا احاول التخلص من خردواتهم التي لم يعد احد يسأل عنها.
وهبتها الصندوق الثقيل وخرجت مسرعة
في داخلي طفلة تبكي علي.وعلى عائلتها المشتتة..!

.