السقوط

محمد حسن البشاري
2019 / 4 / 26

السقوط
يا لها من كلمة مرعبة على التلميذ في المدرسة في ليبيا في الستينيات وبداية السبعينيات: "أنت ساقط" بمعنى "أنت راسب" ويبدو أن هذا الرعب الشديد الذي كان ينتابنا ولم نكن نجد لشدته تفسيرا منطقيا هو المدلول الذي تحيل اليه الكلمة ، فما كنا نشعر به فور سماعنا لها أنها "سقوط" بكل معنى الكلمة ، أي النزول درجة أو درجتين أو حتى الى حضيض المجتمع حيث الساقطات خصوصا والساقطون من حثالة المجتمع عموما ، فالتلميذ منا إذا علم بأنه رسب في مادة أو مادتين أو أكثر أظلمت الدنيا في عينيه وجفاه النوم وتوارى عن الناس لعدة أيام لأنه يشعر بخذلانه لوالديه ولعائلته وللمجتمع ككل ولذلك فهو يمتنع عن الخروج من البيت خلال العطلة الصيفية أي أنه يحبس نفسه في غرفته ولا ينصرف عن مذاكرة دروسه لتعويض هذا الرسوب في الدور الثاني وفي الغالب الأعم ينجح عن جدارة ويكتسب العلوم التي فاتته خلال السنة الماضية ويكون هذا الرسوب في الدور الأول أفيد له ولمجتمعه وفي الكثير من الأسر والعائلات.
ومن الجدير بالذكر هنا أن هذه الجهود (في البيئة التي عشت فيها على الأقل) لم تكن مقرونة بالحصول على الشهادة الجامعية لغرض الحصول على الوجاهة المجتمعية أو ضمان الحصول على وظيفة سواء في القطاع العام أو الخاص بل كانت تعني أنه لكي تكون مواطنا صالحا ونافعا لمجتمعك يجب عليك أن تنجح في الدراسة وأن تتخصص في علم ما سواء كان في الطب أو الهندسة أو القانون ... الخ ولذلك كنت ترى ابناء الأغنياء جنبا الى جنب مع أبناء الفقراء أو ابناء الطبقة المتوسطة وهم يتنافسون على المعرفة والثقافة العامة خارج أسوار المدرسة وخارج أسوار الجامعة فيما بعد على الرغم من عدم حاجة أبناء الأغنياء للوظيفة أو للوجاهة مثلا ولذلك فإن قيم الحق والواجب وحب الخير للناس جميعا دون استثناء والحرص على الأخلاق الفاضلة من صدق وكرم والوفاء وأداء الأمانة والأهم من ذلك كله الخضوع للقانون وأن يكون الجميع متساوون أمامه والتضحية في سبيل الوطن والمصلحة العامة وعدم التفريط بها والنظر الى الوطن كبيت للجميع ومن حق الجميع أن يستمتع بخيراته ويستظل بظله وان يلجاء الى القضاء اذا أعتدي عليه بأي شكل وممن أي كان.
لقد تذكرت تلك الأيام وأنا أشاهد هذا السقوط المخزي للعديد من النخب الثقافية والسياسية في ليبيا وخاصة الشخصيات التي تجرعت الذل والمهانة على أيدي الميليشيات ابان ولاية المؤتمر اللاوطني من شهر أغسطس 2012 الى نهاية ولايته في أغسطس 2014 وعلى الرغم من ذلك يخرجون علينا منددين بما يقوم به الجيش الوطني من جهود خارقة وبطولات نادرة وتاريخية للعودة بالبلاد والعباد الى مرحلة البناء والتشييد وإجتثاث هذا الورم الفتاك من جسم الوطن.
محمد حسن البشاري
بنغازي 26/04/2019