من سيغادر اولاً ؟؟؟

حسن حاتم المذكور
2019 / 4 / 25

من سيغادر اولاً ؟؟؟
حسن حاتم المذكور
1 ـــ من سيغادر ارضنا اولاً؟ القوات الأمريكية ام مجندي ايران, يتواصل الجدل في مجلس العبيد, حول من يكمل افتراس الوليمة ومن يغادرً, والعراق جريحاً على طاولة الوطن, بين مفترس وآخر, امريكا تلعب اوراق قواتها وضغطها الأقتصادي والدبلوماسي, لأخراج مليشيات الحشد الشعبي, ثم اعادة توازن المعادلة, في مجلس العبيد, ايران التي كسبت الجولة الأولى في تزوير الأنتخابات, وتشكيلها حكومة بأغلبية (طراطيرها), تضغط لأكمال اخراج القوات الأمريكية, ليستحوذ مجنديها وحرسها الثوري (العراقي), على السلطات والثروات والجغرافية, ثم وضع العراقيين تحت ثقل الأذلال والأستسلام, الى امد غير منظور, مع الحفاظ على نهج تخادمها مع امريكا واخواتها, والعراق عمولة المشهد.
2 ـــ لو افترضنا: خرجت القوات الأمريكية, فما هي النتائج المدمرة, اقتصادياً وسياسياً ودبلوماسيا لردة فعلها, وما الذي سيحصده العراق, من مليشيات الأحزاب الأيرانية, اضافة لما فعلته, سيفقد الوطن مضمونه والشعب ادميته, ويتمدد ظلام مراجع دافعي الخمس, في الصميم العراقي, لا يوجد بين جميع رموز الأحزاب الشيعية ومراجعها, منتمياً للوطنية العراقية, وعبر سنوات حكم اغلبيتهم, كان المضمون الفعلي لعقيدتهم "العراق من اجل ايران", وتلك وظيفة (العلاسين), هنا يجب ان يكون الهتاف الوطني للعراقيين, خروج القوات الأمريكية, وجميع مليشيات الأحزاب الأيرانية في وقت واحد, وضمن اتفاقيات متوازنة, تعقدها معهم حكومة وطنية, تسبقها مراجعة قانونية, لهيكلية احزاب الأسلام السياسي بشكل عام, وتحجيم تدخل جميع المراجع الدينية في شؤون الدولة والمجتمع.
3 ـــ امريكا ان ازالت شر, تأتي بمثله او اشر, تختطف انظمة وطنية, وتغرق الشعوب بدما ابنائها, لازال الأنقلاب البعثي في 08 / شباط / 1963, جرح لم يتوقف نزفه, نظام ولاية الفقيه في ايران, ليس صديقاً للعراق ولن يكون, له مصالح واطماع قومية توسعية, وحيث وجدت له علاقات مذهبية, اشعلت حراق الفتن في مصائر الضحايا, في العراق مثلاً, حيث الأغلبية الشيعية المسغفلة, جعل مصير العراقيين على كف عفريت الفقيه, وعبر اشاعة الفقر والجهل والأنهيارات الصحية, وتعدد الأزمات, جُند ابناء العراق في مليشيات مأجورة, واغراق المجتمع بالمخدرات, واجهزة استخباراتية, تلعب ادوار الأنهاك والأعاقة, المؤسسة الدينية, التي خذلت العراق وشاركت في اسقاط ثورة 14 تموز الوطنية, وتصفية قائدها الشهيد (عبد الكريم قاسم) وتسحق ارواحنا الآن وتبتز كرامتنا, لا يمكن الثقة بصمتها وحراكها وارتباطاتها المقلقة.
4 ـــ علينا الا نكون احاديّ الهتاف, "كلا كلا امريكا" يجب ان يرافقه "كلا كلا ايران" ولا نساوم مفترساً على حساب مفترس آخر, في الحالتين عراقنا هو الفريسة, النفس الوطني الأخير, يتعرض الى ضربات قاتلة, عملية انهاك تشترك فيها حثالات الداخل, تستهدف وعي التوحد وقدرة الدفاع عن النفس, والأستدلال بالذاكرة الوطنية, فكلما تعددت وتعمقت جراح الوطن, يكون نزفها جيلاً جديداً, للرفض والأنتفاض, سليماً من اصابات ردة الأحباط, جيل تغلو فيه الأنتفاضة, وعلينا ان نمسك بأذيال صمتها الفصيح, جيل يتوسل بقايانا, كلمة تضامن, وان لم نستطع, يرجونا السكوت الى حين, لسيستغفل المستحيل, ويخترق جدار المفترسين, فيخرجهم عن ارضنا اعداء, ويطلب عودتهم اصدقاء, منزوعيّ سلاح الأطماع والعدوانية.
25 / 04 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com