الطيور على أشكالها تقع

عادل الخياط
2019 / 4 / 20

الطيور على أشكالها تقع
عادل الخياط
هل تستغرب من الذي يحدث ؟ طبعا ليس ثمة غرابة , فما حدث في السابق هو ذاته اليوم .. يعني هي وتيرة متصلة فلا داعي للغرابة .. وماذا حدث ويحدث أصلا , نريد أن نفهم ؟.. حسنً , طبعا المعنى هنا ليس على المستوى الشخصي , وإن كانت المستويات أساسا تقترن مع بعضها , ورغم ذلك سوف يُحدد الموضوع على تقصي من نوع ما , ربما يخص السياسة , هي مفردة وعالم قبيح , لكن رغم ذلك لا بد أن تدلي بالدلو , ما دامت العوالم تظل على المدار تلف في هذا المحور الزرنيخي : محور السياسة :

الخبر المقترن بالموضوع هو على هيئة مهيبة وبخط عريض صارخ ويقول :

البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بخليفة حفتر "يمتدح فيه دوره في محاربة الإرهاب"

لا أدري كيف تعرف ترامب على حفتر , أنا على يقين ان ترامب في كل عمره , أو على الأقل لنقول في فترة توليه لمنصب الرئيس في أميركا , لم يسمع بشخص عسكري ليبي اسمه " خليفة حفتر " , وبالمناسبة أن ترامب ليس لا يعرف من هو حفتر فقط , بل أنا على يقين إنك لو سألته عن إسم أمه لأجابك بسلبية عن عدم التأكد بالضبط .. والمسألة ليست بحاجة لتحليل سايكولوجي عميق , يعني شخص مدمن على واقع اسمه عالم المال والجشع إلى حد انه صار مغيبا عن حياة الجنس البشري , بكل ما يحتويه جنس البشر من تداعيات وعلى تلك الشاكلة لا بد أن تتواصل مهازل التاريخ !

إذن ما علاقة ترامب بحفتر , مسألة مضحكة مبكية , تلك أعلى ما خلفته لنا تراجيديا الكوميديا ! ورغم ذلك ان الملاحظة لا يمكن ان تموه عن حتى المعتوه - العته هو أضأل درجات الغباء - فتلاحظ حفتر يجتمع مع العسكري المصري السيسي , مرة وأخرى وثالثة في الفترة التي يزحف بقطيعه العسكري على العاصمة الليبية طرابلس.. وخلال 24 ساعة على تلك المناورات يخرج المقاول الأميركي على العالم ويتصل بحفتر ليُعلن عن المساندة في الحرب على الإرهاب .. هل ثمة ربط ؟ .. الطبيعي حتى الأبله سوف يقرن الأشياء مع بعضها ..

يعني إنصياع أنظمة العرب لعالم الغرب في المخاض السياسي الإقليمي والعالمي عموما وعلى الخصوص أميركا قد درجنا عليها منذ عقود ولا غرابة في ذلك , وطالما أتحفنا الأدب العربي من شعر وقصة ورواية عن ذلك المناخ الهزيل .. لكن بدل ان يكون تكور أو تطور الزمن يدفع على نوع من الإنسلاخ النسبي على الأقل عن ذلك الإنصياع , تراه في وتيرة متصاعدة , وخاصة مع أنظمة الخليج ونظام العسكر المصري بقيادة السيسي !!

وهنا ترامب لا يصرح من جيبه عن حفتر وغيرها من التصريحات عن تداعيات الشرق الأوسط , إنما على وقع الطيور التي وصلت لمرحلة من الإنحدار يصعب تصورها !