شمعة ديوجين

علي دريوسي
2019 / 4 / 15

سمع الصبي عارف ذات يوم من أخيه الأكبر حديثاً هامشياً عن حكاية اليوناني ديوجين، الفيلسوف الذي لُقِّب بالكلب بسبب نمط حياته البدائي فيما يتعلق بتناول الطعام واللباس والنوم في برميل ناهيك عن ممارسة العادة السرية علانية، وكيف أنّه اعتاد أن يخبّ على امتداد الشوارع في أثينا وقد حمل بيده مصباحاً في وضح النهار وطفق يبحث عن إنسان.

في عزّ ظهيرة اليوم التالي – في تلك الحارة الشعبية حيث تفوح رائحة الكحول من خمَّارة الشيخ رويش لتمتزج برائحة العرجوم المتراكم كجبلٍ أمام معصرة الزيتون المجاورة – نزل عارف عن دابته، قادماً من حواش الزيتون، وربطها بعمود الكهرباء حتى لا تضلَّ، أشعل شمعة بيضاء، حملها ودخل بها إلى بيتٍ طينيّ مهجور يفصله عن الخمَّارة زقاق ضيق.

هناك على إحدى درجات مدخل الخمَّارة جلس الصبيان فضيل وصموئيل يمُجَّان سيجارة مشتركة ليخفّفا من حدة الضجر والعرق البلدي الذي شرباه لتوّهما، لمحا زميلهما في المدرسة وهو يهم بالدخول إلى البيت المُهدَّم، سألاه بتهكمٍ: ما الذي ينوي الفيلسوف عارف فعله في هذه الخَرِبة؟

رفع عارف نظره إلى مصدر الصوت، وضع سبَّابته أمام فمه راجياً مُحدِّثيه الهدوء، همس لهما: أبحثُ عن الإنسان الحقيقي في هذا المجتمع، أرغب أن أتعرَّف على معدن الناس، إلزما الصمت ولا تثيرا الشبهات حولي، سأحكي لكما لاحقاً، انتظراني.

على أحرِّ من الجمر انتظرا المعرفة التي ستُهدى لهما من الخَرِبة، بعد ساعة من الزمن خرج عارف بوجهٍ مُغبَّر حزين وشعر منكوش، نهضا عن جلستهما ملهوفين، سأله فضيل: أخبرنا يا فيلسوف، كيف وجدت ناسنا في رحلة بحثك؟
ردَّ عارف بصوتٍ عميق: رأيت الشعب مُسطَّحاً ويائساً، كارهاً لذاته، فاقداً لرغبته بالتَطَوُّر.

سأل صموئيل: وماذا عن الإنسان الحقيقي!؟
أجاب عارف مغموماً كئيباً: وجدته.
صاحا معاً بلهفةٍ: من هو؟
قال عارف بحكمةٍ لا تتناسب وعمره: في داخل كل منا يختبئ إنسان حقيقي يريد أن يلعب ويعيش مثل قَرْوُّشْ.

هزّا رأسيهما وغادراه بعد أن تَمَنَّيا السلامة لعقله والرحمة والسلام لروح قَرْوُّشْ.
**

ملاحظة: قَرْوُّشْ هو لقب لشخصية حقيقية رائعة من قرية بسنادا، شخصية تستحق البحث والاهتمام، سبق أن كتبت عن هذه الشخصية قصة قصيرة بعنوان: هكذا تكلَّمَ السيد قَرْوُّشْ.