كيف أكتمل ُ وأنا ينقصني : وطن ؟

مقداد مسعود
2019 / 3 / 30

كيف أكتمل ُ وأنا ينقُصُني : وطن ؟!
مقداد مسعود
ألقيت في أحتفالية الحزب الشيوعي العراقي /85 في النادي الثقافي النفطي 29/3/ 2019
ما جرى قد جرى
وما يجري يجري
أتوسلك
وأبوس ُ يديك
لا ترع َ
شياهَك َ
في هذا المرعى .
العالم ُ : ساطور
الكرسيُّ : جزار
البصرة ُ : الرقبة .
كيف ..!!
أنا كنت ُ أعرفُها : بصرة ً مكتبة
ثم...
ثم كابدتُها : بصرة ً مسغبة
كيف ..؟!
كيف صيرتها أنت : بصرة ً رقبة ؟!
يا أيها المجهول
يا وطني المقتول
ما أتعسك !!
لا قبر َ لك .
لماذا ..؟
لماذا الحكومة ُ
دائما...
دائما...
دائما...
بلا سبب
تكره الأمهات
وتجود عليهن بسواد ِ القماش وسواد مياه العيون !!
والبصرة عارية
عارية ٌ
مِن الأمان
والمياه
والنظافة !!
قل ما تُريد
الصمت ُ ليس مِن ذهب
وكلُّ مَن حَكَم َ العراق
سَلَب َ العراق َ
وانسكب ْ
يا وطني البريءُ كالخروف ِ
ما أتعسك ْ
حتى الهواء ليس لك
يا وطني
فيرسوا
أحلاَمنا
وشطّنا
وأهلنا
وردهة الأطفال توصلنا للمقبرة ْ
فكيف تزقزق شجرة ْ
في مدينة ٍ
أرتفعت كمزبلة ْ
تكدست كمزبلة ْ
مدينة ٌ مأكولة ٌ مذمومة ٌ
كالسمكة ْ
مدينة ٌ مسبية ٌ
مِن حرملة لحرملة
قل ما تريد
فالصمت ُ لا يفهمه المقابل
لأنه مقاول
للأرصفة ِ والأسيجة .
قل ما تريد
لا تأتمن ْ أيّ أحد
فكلُّهم سواسية
وكلُّهم زبانية
وكلُّهم حبل مسد.
النارُ حامية ْ
المتظاهرون هم الحطب
النارُ حامية ْ
المتظاهرون مِن عشب ٍ ومن لهب
النار ُ حامية ْ
يا أمنّا
ماذا ستطبخين ؟
الآواني خالية ٌ
لاماءَ للطحين
لاماءَ للشفاه
لا ماءَ للمياه
قل ما تريد
الصمت ُ ليس مِن ذهب ْ
لا أحد ٌ مع العراق
لا أحد ٌ مع العراق سواه
العراق ُ...
العراق ُ : إله
والنخيلُ : ملائكة ٌ مردفون
وترابُ بصرتِنا
ترابُ بصرتِنا
: تربة ٌ وسجادة ٌ للصلاة