من الرباعيات .. حيرة

مظفر النواب
2019 / 3 / 27

من الرباعيات -- حيرة .




طائف قد طاف بي في السحر
ساكبا في عدم يصخب
كأس العمر
صحت يا مولاي
ما هذا الذي تفعله
شجر * المولى
فذابت مهجتي بالشجر
قمت مذهولا
إلى إبريق خمرتي ثملا
علني أطفيء ارتباكي بالطلا
سكب الابريق في كأسي
نضوبا صامتا
آه مولاي فراغ الكأس
بالصمت امتلا
...
انقر الكأس إذا ما نضبت
واسمع رنين الكأس
واثمل بالرنين
كل كأس خمرة
حتى إذا كان بها
ماء حزين
فإذا ما لائم لامك فيها
قل صحيح
إنما من يسكت الأوجاع
في ليل بلا دنيا ودين! ؟
...
...
ثم طير يرسل الشكوى
!كم الصوت مرير
باكيا في قفص الغربة
لايدري بما ذا يستجير
إنه مثلي كسير القلب
...
اشرب
ليس عدلا أن طيرا
ذي جناح لايطير
غمز الصاحون أني ثمل
ما كذبوا
جئتني من لبة القلب
أنا مضطرب
لم أعد أبصر شيئا
غير تعدادك يا واحد
يا كل
لهذا أشرب
تبتلي العاشق بالحزن
وبالخمر كثير
زد من الاثنين
فالصحو من العشق خطير
جثم الحمل على ظهري
ولم أجث
وما زلت على الدرب أسير


** مظفر النواب .



**شَجَرَ الأمْرُ بَيْنَهُمْ : اِضْطَرَبَ ، تَنَازَعُوا فِيهِ ، النساء آية 65 فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيما شَجَرَ بَيْنَهُمْ ( قرآن ).. هذا الشرح لإزالة لبس الاستماع بين شذر المولى أو شزر المولى ..فالأقرب
شجر أي اضطرب