شيءٌ من المنطق

عماد عبد اللطيف سالم
2019 / 3 / 14

شيءٌ من المنطق


دخلَ استاذ مادة "المنطق" الى احدى قاعات الدَرْس ، فوجدَ أنّ سبعةَ طُلاّبٍ قد حضروا فقط ، من أصل سبعينَ طالِباً .
بإحباطٍ شديد ، وسُخرِيّةٍ مُرّة ، هزّ الاستاذُ يديهِ ورأسَهُ قائلاً : ماشاء الله . إنّ حضور "أقلّيتكُم" هذا اليوم ، في غياب "الأكثريّة" ، شبيهُ بصحوةِ "أهلِ الكَهَفِ" السَبعة.
تمتمَ طالبٌ شارد الذهنِ من الطلبةِ السبعةِ قائلاً : وثامنهم كَلبُهُم .. يا استاذ.
يُقالُ أنّ هذا الطالبَ ( ومُنذ تلكَ اللحظةِ التي صحا فيها لأوّلِ مَرّة) ، قد رسَبَ لثلاثِ سنينٍ مُتتاليّة في مادةِ "المنطِق".
ويُقالُ أيضاً ، أنّ هذا الطالبَ لم يتمكن من النجاح لاحِقاً في هذه المادّة ، إلاّ بعد "اختفاء" استاذ "المنطق" في ظروف غامضة.
وهناك أنباء وتفاصيل غير مؤكدة ، تشير الى أنّ "فقدان" استاذ مادة المنطق ، قد حدث بعد دخولهِ غير المنطقيّ الى أحد "الكهوف" ، وذلكَ لدوافعَ ومبرّرات وملابسات ذاتيّة وموضوعيّة ، تفتقِرُ الى القليل ، والقليلِ جدّاً .. من "المنطِق".