من أجل يوم عالمي لإحراق الكراسي

ماجد الحيدر
2019 / 3 / 12


ما هو يوم إحراق الكراسي
يوم احراق الكراسي فعالية اجتماعية وشعبية قمت بإطلاقها عام 2015 هذه الفعالية التي تقام مساء الثاني والعشرين من آذار، أي اليوم التالي لعيد نوروز القومي الكردي، تتخلص في القيام بإحراق كرسي خشبي قديم على وقع الموسيقى والرقص والغناء.
يمثل حرق الكرسي دعوة رمزية الى الانطلاق وطرد الخمول والكسل والجلوس الطويل في المكاتب أو الأماكن المغلقة من جهة ونداء من أجل التجديد ونبذ التمسك بالمناصب الوظيفية والسياسية والإدارية الذي يتمثل بالتشبث بالكراسي من جهة أخرى.
يتطلع المشاركون في هذه المناسبة الى جعلها يوما عالميا يتم الاحتفال به سنويا في كل أرجاء العالم لنشر الأهداف والقيم التي انطلق من أجلها.

The International Day of

Chair-Burning Day (CND) is a social and cultural activity launched in 2015 by the Iraqi- Kurdish writer Majid Al-Haydar. This event, held on the evening of the twenty-second of March, the day after the Kurdish National Day of Nawruz, is represented by the burning of an old wooden chair accompanied by music, dance and singing.
The burning of the chair is, on one hand, an invitation to abandon indolence, laziness, and long staying in offices´-or-closed spaces, and a call for renewal and renunciation of the practice of clinging to political and administrative posts, on the other hand.
Participants hope that this event may turn to a global day to be celebrated every year throughout the world to spread the goals and values for which it was launched.