شارع الحرية 10

هيثم بن محمد شطورو
2019 / 3 / 11

"الجمال هو الصدق مع الذات. تبدو سلمى جميلة جدا في خجلها ومنية في عبثها وغادة في وثوقها من نفسها. الجمال إذا هو التطابق مع الذات"
كتب هذه الجملة بتاريخ 02 سبتمبر 1994. اذن هو البحث عن الجمال. وبينما هو كذلك اذ بطرقات خفيفة على الباب، وكانت منية واقـفة بوجه زاهي. انها على عتبات الشقة إذن. هو التـقدم الموضوعي الممكن في نهاية مسار الحديقة. لكنها وقـفت على العتبة ولم تـدخل. قالت:
ـ غدا ماتش تونس واثيوبيا. ما رأيك ان نحضر المقابلة؟
قال:
ـ انا لست مغرما بكرة القدم.
ـ هذه بطولة افريقيا في تونس. هذا حدث كبير ويجب ان نشارك فيه..
ـ ايه. هي كرة القدم أصبحت خيارا استراتيجيا..هه.
وفعلا، فقد اكتـشف السحر الكامن في الملاعب، ووجد إجابة عن سؤال السر الكامن وراء تدافع الناس لحضور الفرجة في الملاعب. الأصوات المرتـفعة والشعارات المرفوعة وقرع الطبول والنفخ في الابواق تحيل جميعها الى أجواء الحرب القديمة. انها الحرب بشكل تعويضي. انها ترسب الاندفاع الجماعي بصخبه نحو الحرب وسط قرع الطبول والكلمات الحماسية، بل ان حرب "صفين" شهدت مباريات شعرية بين الفريقين المتحاربين. اذن، فكُرة القدم هي صدى هذا التاريخ وتعويض نفسي جماعي عن الحرب الحقيقية في إطار حرب افتراضية.
***
حين نزلت منية من شقة احمد التي تعلو شقتهم، التـقت بسلمى وهي واقـفة امام باب بيتهم. فهمت سلمى ان منية كانت عند احمد، وامام وجهها المحتـقن ونظراتها المريـبة، وقـفت منية مدهوشة لا تعرف ماذا تـقول. كانت تهيؤ نفسها لمثل هذا الموقف، بل حاورت نفسها قائلة ان علاقـتها مع احمد يجب ان تُعلم بها صديقتها، لتخرج من كونها خيانة. الا ان الموقف فاجئها فاضطربت، وكان ما بدى واضحا على وجهها من ارتباك كفيل بان يقنع سلمى بان صديقتها بصدد القيام بخيانتها.
توارت سلمى الى الخلف لتعود من حيث أتت دون ان تـنبس بكلمة. الا انها لم تستطع كبح جماح دموعها. هرولت منية نحوها قائلة:
ـ أرجوك انـتـظريني..
لم تـنـتـظرها ولكنها تمكنت من اللحاق بها، وحين رأت دموعها أرادت ان تضم صديقـتها وهي تقول:
ـ لا تـذهبي بتـفكيرك بعيدا..
الا ان الأخرى دفعتها بكلتا يديها وهي تـقول:
ـ ارجوك اتركيني الآن.. كل شيء واضح..
توقـفت منية وقالت:
ـ لا فائدة من الحديث الآن.. كم أحبك. تأكدي أنى احبك..
***
ربما كان إحساس منية هو السعادة بامتلاك دمية جميلة في الملعب، وربما كان احساسه هو الالتذاذ بالتقاء الشهوة بالعقل مع فتاة جميلة تبدو نموذجا تحرريا تقدميا عبثيا بمعنى عيش الحاضر والامتلاء بالحاضر.
حين وصلا الى عتبة باب شقتها ودعها دون أي تكلف او موعد. ما ان خطا بضع درجات حتى لحقته وهي تقول:
ـ سأوصلك الى شقتك.
خطرت له فكرة دعوتها الى شقته إلا انه خجل من ذلك. قال وهو يملي عينيه بتلهفها:
ـ كم انت جميلة.. بصدق.
مسكت يده وسبقته الى الأعلى.. وقفا على عتبة باب شقته فتعانقا وتباوسا بين العنق والشفاه. كان يضع مفتاح شقته في القفل أثـناء ذلك. فتح الباب وهما يدلفان الى الشقة في حالة التباوس والتلامس والاهتياج المتصاعد. ثم.. يقف كل شيء في مكانه ثابتا وكأن يدا سحرية أحالت البشر الى حجر. هو وهي وغادة التي كانت داخل الشقة. نسي غياب غادة ونسي انها تمتلك مفتاحا للشقة وأنها يمكن ان تكون فيها في أي وقت..