طالما حينبذن حنّه مصمصمين إعله الاستنخابات

ماجد الحيدر
2019 / 3 / 2

طبق الأصل
ماجد الجيدر

طالما حينبذن حنّه مصمصمين إعله الاستنخابات !

مدرسنا المحبوب في الصف الأول المتوسط روى لنا هذه الحكاية. لم نفهم حينها مغزاها. ظنناها مجرد نكتة أو نادرة توظف اللغة الجنوبية المحببة التي كانت غريبة على أسماعنا، لكننا "لقفناها" فيما بعد وعرفنا مغزاها العميق الذي أراد أستاذنا، الذي رأينا "رجال" الأمن وهم يقتادونه من إدارة المدرسة بعد شهور، أن يوصله الى عقولنا الغضة آنذاك.
تقول الحكاية، بعد إضافة الملح والبهار: في إحدى سنوات العهد الملكي حل موسم الانتخابات باكرا بناء على "إرادة ملكية سامية" ولأن تلك الانتخابات لم تكن أقل "ديمغراطية" وشفافية ونزاهة مما يجري الآن فقد نزلت من "الجهات العليا" قوائم بأسماء سعداء الحظ الفائزين قبل بدء التصويت بفترة مريحة تتيح للسادة القائمين عليها ترتيب الأمور الفنية و"اللوجستية" ووصلت أسماء حضرات النواب الجدد الذين (سوف) ينتخبهم المواطنون كل حسب لوائه (اللواء هو الاسم القديم للمحافظة).
دهش الشيخ كريم الزور (بتشديد ياء كريم) وهو أحد كبار الاقطاعيين في اللواء الجنوبي عندما علم بأن اسمه ليس ضمن قوائم الفائزين، خصوصا وإنه كان التقى شخصيا بالباشا عندما زارهم اثناء رحلة صيد قبل أسابيع وأقام على شرفه وليمة ظل الناس يحكون عن بذخها لزمن طويل وأن الباشا ضحك في وجهه مرارا وقال له وهو يشرب استكان الشاي:
- اسمع كريم. احنه حددنا اسماء اثنين من النواب الثلاثة الجدد عن لوائكم، وانته راح تصير ثالثة الأثافي.
داخ كريم الزور ومادت به الارض من الفرح وراح يتخيل نفسه وهو يصول ويجول في المجلس الموقر رغم أنه لم يفهم معنى ثالثة الأثافي تلك! فماذا حدث لكي ينقلب عليه الباشا في بغداد ويفضل عليه غريمه اللدود مشحن الغركان؟
الحاضرون في مضيف الشيخ طلبوا منه أن لا يسكت عن حقه وأشاروا عليه بأن يرسل في الحال وفدا كبيرا الى المتصرف (أي المحافظ) ليبلغه تهديدا صريحا بإثارة القلاقل في المنطقة إن لم يحصل على الكرسي الموعود ونصحوه بأن يكون جخيور السلمان على رأس الوفد، فهو (فريضة) وشايف دنيا ومخلص رابع ابتدائي ولا يخاف من قولة الحق!
استقبل المتصرف الوفد وأمر بإحضار الشاي لكن جخيور قام من مكانه وتنحنح وقال:
- لا يا جناب المتصرف إحنه ما جينه نشرب الجاي. إحنه عدنه حجاية نريد نكولها ونروح.
- اتفضل جخيور اشعندك.
- جناب المتصرف، طالما حينبذن حنّه مصمصمين اعله الاستنخابات وكونتن شيخنه بشهادة الباشا هو ثالثة الأفاثي، تره لو كريم الزور لو ثم ماذا!
- لا لا جخيور كلشي ولا "ثم ماذا" اشربوا جايكم وسلمولي على الشيخ وقولوا له ما يصير خاطرك إلا طيب!
رباط الحكاية... لا أعرف رباط الحكاية.. وطالما حيبنبذن لا أعرف رباطها احزروها انتم!