الروح مواويل شنكالية

مراد سليمان علو
2019 / 2 / 21

الروح مواويل شنكالية

(1)
وحدي في غربتي
وحدي في غرفتي
ولوحدي وقفت هذا الصباح
دقيقة صمت وحزن
حزين على شعبي
حزين على وطني
صامت كشنكال
وحزين كسيباى
ووحيد كديوان خيري الشيخ خدر.

(2)
نشرتم صور "آهات"
وكتبتم كيف احترقت خيمته
وكيف مات
ولم تسألوا أنفسكم كيف كان يعيش
وكيف الموت ينتظر الجميع على الباب.

(3)
اصابعكِ ما مدّت يوما لتطرق نافذتي
دائما كان هناك
غراب ساخر
ريح تلهو
أو مطر ينوح
أما اصابعك فبقيت دافئة كحلم.

(4)
في ليل ألمي الطويل اناديك
اعلم كم انت بعيدة
ولكن القلب يخبرني عن اسمك
اسمك الذي يرقص على شفتيَّ
يريح صدري المتعب
يزيل ألم كتفي اليسر
تهدأ صرخات ركبتي
وتعود شراييني للعمل
وبذكره اتصالح مع قلبي.

(5)
أقبل الليل
فتسللت الكآبة إلى الروح
وقطار الرغبة يقطع الذاكرة جيئة وذهابا
ورفاق ليلي نقيق ضفادع ومرح البوم
مثلك أنا لا أؤمن بالحبّ القريب
ولكنك بعيدة جدا كقرية شنكالية.

(6)
في حبّي لكِ
الهجر فضيلة

فحبكِ شنكال
وشنكال بعيدة
والطريق إليها ملغم.

(7)
ايتها القروية الجميلة كنجمة
الطويلة كنخلة
وجودك في ذاكرتي تربك ابجديتي
فاهرب باحثا عن مدينة جديدة
وأبجدية عذراء.