لا أحد يستيقظ

بلقيس خالد
2019 / 2 / 16


-1-
في هذه المناسبة
ربما يتساءل الشهداءُ
كيف اشرق َ هذا الصباح
هل تحرر الوطن..
هل ترفل بالسعادات بيوتنا
وهل ارتدت النساء ثيابا.. تليق بقلوبهن الخضر؟
........................................
ويحي ..
حيث مواطىء الخيبة تقودني الحروب
وأنا أنين
تكدسَ في جسدٍ
ثم تشعب َ
في مواويل،
تحدق ُ في نوم أحمر
محمولا على الأكتاف
-2-
استيقظوا
استيقظوا
مختنقة ٌ ظلالِكم
لا يليق برشاقة ِ قاماتِكم هذا النوم
حزينة ظلال البساتين
الدرابين حزينة
وأنا مازلت احلم بأبنائي.. صغارا،
اتذوقُ قبل الافطار خدودهم
احلبُ ضرع َ الفجر واسقي بالدعاء أساميهم.
وانادي..
انادي..
لا أحد يستيقظ
اهيأ الثياب والعطر والساعة..
احدق.. ولا عين لي
سوى أساميهم
التي صيرتني ظلها
يتفيء به أراملكم واليتامى
ثكلى.. لا طاقة لي..
انادي..
انادي.. يا لذة الاسماء بفمي
انادي..
ولا احدَ يستيقظ
أنادي..
يجيبني صدى أخضر
مِن ابتساماتِ صوركم