كل شيء مثير حولي وحولك

جوزفين كوركيس البوتاني
2019 / 2 / 11

تثيرني كثيراً
قطرات مطر جمدها الصقيع.
عندما آراها على ضوء القمر
معلقة كعناقيد عنب على حافة السطح البيت.
بلورات متدليات مثيرةللأهتمام رائعة.
تجعلني أشكر خالقي عشرات المرات في اليوم.
لأني لا زلت على قيد الحياة.
رغم مراراتها وبشاعة ما مررت به.
تتلألأ عند ضوء القمر يدوخني جمالها الآخاذ.
وكما تثيرك أنت .
اللحظات التي تمر بها وأنت على متن الحافلة.
مراقباً المارة بأسى وفضول.
متعجباًكيف إن أحد لم ينتبه لأحد الكل مشغول بعالمه الإفتراضي.
والحافلة تمضي بك لا تعرف إلى أين. المارة لا يبالون إلى أين هم ذاهبون.
و أنت لست مهتماً بالعودة مبكراً إلى التي تمضي الوقت بتنظيف النوافذ بالصحف اليومية.. منها لقتل الملل و ومنها للتخلص من الرغبات المتراكمة في قاعي.
تثيرني اللحظات التي أمضيها وأناأعد لك مائدة عامرةعليها ما لذ وطاب.وأتلذذ بتزينها بالشموع الحمراء والزهور البرية. يبرد الطعام وأسخنه اكثر من مرة والشموع تشتعل وتنطفيء عشرات مرات مثلي. وأنت غائب وكل حججك المقنعة والغير مقنعة في جيب قميصك الأزرق الذي أهديته لك بمناسبة زواجنا الذي مرعليه عقوداًكطرفة عين.
وأنت تثيرك سيقان الممثلات اللواتي أمتلأت صورهن وهن شبه عاريات صالات السينما والأماكن العامة.وفي حافظات بعض الرجال. صورهن تملأ جدران السجون وجدران المرضى نفسياً. و بين صفحات كتبك التاريخة.
ذلك بغية الدعاية والإغواء. وجر الرجال إلى صالة السينما ومنها إلى سرير المتعة العابرة.
وأنا تثيرني
غرفتي الغارقة برائحة
عطور وبخور.
و رائحتك.
والقمر منيراً معلقاً في صدر النافذة.بإنتظار قدومك مثلي.
بإنتظار رجل تسحره الطرقات والأزقة القديمة.
في الغالب لا يعرف إلى أين تقوده.
لكن الإثارة تجرك من أذنك قائلة.
أتبعني أيها الفضولي.
وأنت طفل مطيع.تتبعها صاغراً
وأنا أمرأة أتعبها الانتظار.
وغم كل هذا فالحياة بمرها وحلوها وبكل تناقضاتها حقاً مثيرة..!