خطاب الرئيس السيسي الذي لم يُلقه بعد!

محمد عبد المجيد
2019 / 2 / 6

تتعجبون، أيها المصريون، عن سبب أوامري لمجلس النواب أن يمُدّ في فتر ة حُكمي ؛ والحقيقة أنني استجبتُ لكم عندما خنعتم، وفرطتم في كرامتكم، وطبــّلتم لي، وعثرتم في فِكــْـر المهانة على تبريرات لكل جرائمي!

في خمس سنوات جعلت مسلميكم وأقباطــَكم كأنهم قادمون من عالمين متنافرين، فزاد تأييد شيوخكم وقساوستكم لنشاطات الشيطان في صدري.
تنازلتُ للسعودية بأمر المال على ترابكم الطاهر في جزيرتين كانتا رمزًا لجيشكم البطل الذي خشي استيلاء اسرائيل عليهما، فخرس القضاة والدعاة والإعلاميون والصفوة بهذا التنازل الوضيع.
اكتمل سدُّ النهضة المناهض للسد العالي توطئة لحرب المياه من اسرائيل وإثيوبيا وإسراعا في العطش الطاعوني الذي سيسقط مصر وحضارتها، فنمتم بعدها كأن الأمر لا يعنيكم.
أغرقتكم ببيانات الكذب والباطل في ثروات مجهولة، جبل الحلال وكنوز باطن الأرض وقاع البحر والثروة السمكية والاحتياطي المالي والغاز فلم يحاسبني أحد، وأنتم تعرفون أن السلطة المطلقة دعوة للفساد.
اخترت في القضايا الكبرى أفسد القضاة وأقربهم إلى إبليس فقاموا بتبرئة أعداء الشعب، وأنتم غائبون عن الوعي.
أوهمتكم أن رفع القبضة والصياح بــ( تحيا مصر ) هي رمز العزة وجوهر الوطنية فصدّقتم تخديري إياكم.
عرفتم من مجلس النواب أنكم قدّمتم للإرهاب في سيناء أربعين ألف شهيد في فترة حُكمي وكأننا في حرب عالمية في مواجهة ألفٍ أو ألفين من الكلاب الإرهابية، أي أنه فشلٌ ساحق لي وقد كنتُ مديرا للمخابرات العسكرية وعاهدتكم بثلاثة أشهر للقضاء على الثلة الإرهابية في سيناء، وفشلتُ رغم دعم إسرائيل لي، وكانت النتيجة أنكم قطعتم ألسنتم واكتفيتم بالأدعية الدينية.
كبّلتُ حبكم الكبير .. مصر بقروض تثقل كاهل أمم، فما وجدت منكم إلا الصمت والدفاع عن كرامة مزيفة، وثقة في غبائي!
صنعت لكم بُعبُعا من الاخوان المسلمين، ولأنهم حمقىَ متشربون من فكر سلفي نقلي فقد وقعوا في مصيدتي وأنشأوا إذاعات وقنوات تلفزيونية يقوم على أكثرها معاقون ذهنيا، وصفراويو الأصابع الأربعة، فخفتم منهم وضمنت أنا استمرار حُكمي.
جعلتُ ربة البيت المصرية تمزق ملابسها من غول الغلاء، وفرّغت حصالتها المنقوصة بعد التعويم، فما وجدت منكم إلا صيحات احتجاج بأصوات مبحوحة وهامسة خشية أن أسمعكم في قصري.
ضحكت عليكم كما يفعل الطغاة في كل مكان، فأنشأت طرقا جديدة يأخذ اللواءات نصيبهم منها كمقاولين، وتركت قضايا الوطن في الكرامة والعزة والحرية، ففرحتم بالكباري ولم تشاهدوا النهضة الآيلة للسقوط بعد مئة عام من ظهورها.
تمكنت من صناعة أغبى وأجهل برلمانيين ليعيدوا صناعة الفساد ولعق حذائي وسددتُ أفواههم بالمال والحصانة والوهم أنهم نواب الشعب؛ فإذا هم كوارث الأمة.
الدين حالة وعي فجعلته تغييبا عن الوعي بفضل ظهور دعاة من نسل قردة الغابة بروح داعش وطائفية مقيتة فضمنت بذلك بلدا ممزقا يظن كل جزء فيه أن بقاءَه مرهون بوجودي.
كل الدلائل تشير إلى أنني سلفي أكره المساواة بين مسلميكم وأقباطكم،فظن الأقباط أنني محاميهم لافتتاحي كاتدرائية أو كنيسة، وغضّوا البصر عن التحريض اليومي ضدهم من مسلمين متطرفين تربوا في مدرسة ياسر برهامي.
جرائمي ضدكم تكفي للف حبل المشنقة حول عنقي مئة مرة في اليوم، فأعمى اللهُ بصيرتـَـكم بفضل إعلامييكم ومثقفيكم ، وزعمتم أنكم خائفون من قول كلمة حق وستكتفون بالطلب من الله أن يذهب وملائكته لاسترداد حقوقكم.
من خنافس الأرض وسحالي الأشجار وضفادع التــرَع والمياه الآسنة جئتكم بإعلاميين فضائيين تشتاق جهنم لأجسادهم، وأصبحتم في مساحة من الخجل لا ينفع معها كتاب أو مسجد أو كنيسة، ووجدتم الحل في السخرية منهم.
تعرفون جميعا أنني قادم من عمق الكراهية لأجعلكم تسفّون التراب، وتتسولون في كل مكان، ولن أفرج عن بريء لا يقوم أهله بالاحتجاج من أجله.
خائفون من البديل رغم أن الاخوان المسلمين لا يساوون جناح بعوضة، لكنني حشرتهم في زنزانات ضيقة بدون محاكمة ليظلوا الوحش المحبوس الذي يمنحني القوة والاستمرار، ويسعدكم بالخوف الدائم.
تقولون بأنني أنقذتكم في 30 يونيو ونسيتم وتناسيتم أن ثلاثين أو أربعين مليونا من المصريين هم الذين أطاحوا بمحمد مرسي والاخوان والمرشد، فنسبتم النصرَ لي، وبدونكم كنت لا أستطيع أن أتحرك من الثكنة لبوابة القصر، فقزّمتم أنفسكم وعملقتموني!
لو جلست عدة أيام أحصي جرائمي في حق بلدكم فلن تصدّقوني، والحمد لله أن تل أبيب وواشنطون تقفان معي!
هل تفهمون الآن لماذا قررتُ أن أقف فوق رؤوسكم مدىَ الحياة وأنا واثق أن رأســًــا واحدة لن تهتز؟
في سجوني عشرات الآلاف من الأبرياء من السفير معصوم مرزوق والدكتور يحيي القزاز إلى أصغر شاب غضّ تبكي أمه غيابــَـه، لكنني أتلذذ بالقسوة والسيادة والوحشية تحت لسان ناعم و.. كاذب.
لقد أنهيت عروبة مصر بكراهيتكم الفلسطينيين والجيران والكتاب العربي والفن الراقي و الاستعمار وجهلكم بالتاريخ وغسيل أدمغتكم اليومي من أحقر ببغاوات إعلامية.
نعم.. فمسخ البرلمان قادر على رفعي إلى مصاف الأنبياء، ثم الألوهية الطوعية قبل أن أقضي على مصر التي احتجَّت منذ ثمان سنوات وحق لها أن أخسف بكم الأرض لئلا يرتفع صوت ولو بعد مئة عام.
أعلن لكم انتصاري عليكم بفضل رفضكم عشر دقائق تقرأون فيها خطابي هذا، فقد فصَلتكم تماما عن كلمة الله العليا، أي الكتب حتى أضع القيد في معصم كل منكم.
من لم يعرف حجم كراهيتي للمصريين فهو في صفي رغم أنفه.