على أبواب غد لن يأتي

رسلان جادالله عامر
2019 / 1 / 31

في غد سأكسر القلمْ
وأدفن الدواة في الرمالْ!
فحلمه يضيع في العدمْ
وصوته يناشد المحالْ!
وحبره قد أدرك السأمْ
كزارع يغوص في الرمالْ!

في غد سيرجع الندمْ
ويرجع من غيبه السؤالْ!
ورغم كل سطوة الألمْ
لن يسكت أنفاسه الخيالْ!
والشعر رغم زلة القدمْ
طريقه لا يعرف الزوالْ!

في غد لن يأتني غدي
ويبقى موعدا..ويبقى منتظرْ!
وأبصر في الأفق طيف موعدي
سحابة تظل في سفرْ!
أطير خلفها وأرفع يدي..
كأنني الغريق في دوامة القدرْ!

في غد سيبقى فوق عرشه اليراعْ
ويرسم الأوهام في صورْ!
ويجعل الضياع لا ضياعْ
ويصنع من حبره مطرْ!
وكل حرف يصبح شعاعْ
يرف فوق عتمة الحفرْ!

في غد سترجع الأحزان من جديدْ
لكنها لن تدفن الأملْ!
أيامها..حاضرها تعيدْ
وتصرخ الأحلام مع العملْ؟!
وتمضي في معراجها البعيدْ
في رحلة ليس لها أجلْ!

في غد.. سأبقى دائما هنا
وحالما بأنني هناكْ!
في وهميَ أظنني أنا..
وواهما بأنك إياكْ!
وباحثا عن ملتقى لنا
كأنني لا ذات لي بلاكْ!

في غد..سيبقى كذبة غدي
ويكذب في كذبه الكذبْ!
ويبدو منذ يوم مولدي
كأن كل قصتي لعبْ!
تنتهي..تعود..تبدي..
في عبث لا يعرف التعبْ!

في غد سيأتي من ضبابه اليقينْ
يقول لي لا تنتظر يقينْ!
ستذرف الأيام بانتظاره السنينْ
ويبقى لا يزول دونها..ولا هو يبينْ!
ستبقى بانتظاره.. وليس من معينْ
فليس من يقينٍ إلا ما تريده يقينْ!