نضج السقوط...

حسن حاتم المذكور
2019 / 1 / 24

نضج السقوط...
حسن حاتم المذكور
1 ـــ على أبواب الساقطين, تسحب الدقائق السوداء أذيال ثوانيها, عن جباه الفضائح, وتترك سيمائها عارية, في مواجهة غضب الشارع ومكنسة الأنتفاضة, أحزاب مخدرات الشعوذة والتخريف, تستعير دموع التماسيح, لتتنافق على مصاب الحسين (ع) كعادتها, تنتظر من مراجعها, رزمة افتاء جهاد, يفرخ لها مليشيات, ترفع عن وجهها ملامح الأنهيار, في واقع لا فرص فيه للمعجزات, المليشيات تشحذ زيتونها, الملطخ برقع الأيمان الزائف, عبثية لا يمكنها ان تجعل من الماضي مستقبلاً, والسماحات من بابها الى محرابها, كل يحمل نعشه على أبواب حفرته.
2 ــ ليس السؤال لماذا, بل كيف يحتقر البعض ذاتهم العراقية, ويقدسون الذات المكتسبة, لو كانت الرموز الدينية, عراقية الأنتماء والولاء, لما قدسوها وطرزوها بزائف الألقاب والتأليه, ولو كان خاميئني والخميني مثلاً, مراجع عراقية, لما رفعوا صورهم في حسينيات ومؤسسات الجنوب والوسط, السقوط عندما يتجاوز, مرحله الأنهيارات الأخلاقية والأجتماعية والمعنوية والقيمية, تكون ابرز سيمائه, فقدان الأحساس بالخجل واللاأبالية, او الهروب بأتجاه ماضِ موهوم, معبأ بالمآثر الكاذبة, كالشيخ فلان كان مجاهداً حوزوي, والسيد علان حمل السلاح ومحكوماً بالأعدام, او من انصار الحسين, وغيره بعثي عميل للسعودية واسرائيل ويناصر يزيد, والآخر خرج من خصية ابيه وجده, ويحضى بمباركة المرجعية, حتى ولو كان دجالاً.
3 ـــ يحاول الساقطون نشر غسيلهم, على حبال جرائم النظام البعثي, جميعهم يكذبون في كل شي, يتحايلون على بعضهم, ويتدافعون خلف ظلهم, يجمع اغلبهم الى اغلبهم, ضغط الخوف من الأحتمالات غير السارة, وهم يشاهدون صورة سمعتهم, تتشظى على مرآة الرأي العام, تقلقهم تموجات المنطقة الخضراء من تحت بساطهم, هم على يقين, اذا ما امتلك الشارع العراقي لحظته, سيهرسهم قبل ان تطبق عليهم فكي الكماشة الأمريكية, العراقيون يضمدون الآن جراح هويتهم الوطنية, كي يعيدوا جمع أشلاء وحدة مكوناتهم التاريخية, ليبتسم العراق عائداً من بعيد, يهتف محمولاً على اكتاف طيفه الحضاري, ليسقط الساقطون والى الأبد.
4 ـــ راكبي الموجات من سلفيي الحداثة, الحالمون بحصاد المكاسب المجانية, سيمارسون نهج الإعاقة, عندما يتصدرون الفعل الوطني, كسواقِ تتسلل عبرها أوحال الأنتكاسة, في وقت تبحث فيه الأنتفاضة عن أبنائها, ليس في الدماء الراكدة, ليسار سار على يمين "السائرون" بل على دماء فائرة, لأنتفاضة متحركة يولد عنها جيل, ستصقله المعاناة هوية وطنية عراقية مشتركة, تعيد للعراق حقيقته, التي كان نسيجها, عراقة مكونات تتنفس برئة الأنتماء, ورغم جرائم التهميش والألغاء, وموجات الأجتثاث الوحشي, لا زالت قابعة في الذات العراقية, صيغة وطنية لعراق قادم.
24 / 01 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com