سُورَة المَسَد... مَاذا لَو أَسلَمَ عَبدُ العِزي أَبا لَهَب

بولس اسحق
2019 / 1 / 17

"ما أقسى الجدار حين ينهض في وجه الشروق... ربما ننفق كل العمر كي ننقب فيه ثغرة... ليمر النور من خلالها للأجيال مرة"
يدعي المسلمون ان من احد الدلائل على صدق نبوة محمد.. هي قدرته على التنبؤ بمصير الناس.. ويستدلون بقصة ابي لهب في سورة المسد.. وهذه السورة على لسان اله القران بذات نفسه.. ضد عم محمد وزوجته ام جميل.. المسمى عبد العزى بن عبد المطلب.. وكنيته أبو عتبة.. وإنما سمي.. أبا لهب.. لإشراق وجهه.. ونزول هذه السورة الملتهبة { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ, سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ, وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ, فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ }.. ما الذي يعني البشرية بها من خلال هذه السورة.. والتي هي عبارة عن شتم وردح ضد أبو لهب.. ومن الطبيعي أن يخاصم المرء أخاه.. أباه نفسه.. عمه .. وطبيعي جدا أن يستفحل الخصام.. ويؤدي الى شقاق تام لا يرجى براءة.. بين أفراد العائلة الكبيرة.. حيث سيؤدي مثلا لوقوع الطلاق.. كما حدث لأبني أبي لهب،:عتبة وعتيبة.. واللذين تزوجا بابنتي رسول الإسلام.. رقية وكلثوم.. ثم قاما بتطليقهما ..وطبيعي جدا كذلك.. أن يكون لأحد أفراد العائلة.. وخصوصا المتمتع بحظوة وسلطة معنوية.. دور في هذا الشقاق.. وفي وقوع الطلاق.. فأبو لهب ضغط على ابنيه.. وقال لكل واحد منهما: رأسي من رأسك حرام إن لم تطلق ابنة محمد.. لكن الشيء الغير الطبيعي والمخالف للمنطق والعقل السليم.. هو أن تصبح هذه الواقعة الطبيعية والعائلية.. قرآنا مقدسا يتلى ويتعبد به ملايين البشر منذ أكثر من 14 قرنا.. وأن يتقرب به المؤمن من ربه.. بسورة تسب وتذم وتلعن وتوبخ وتقرع شخصا.. سورة يتعبد بها خمس مرات على الأقل يوميا من أجل الثواب والجنة.. لماذا لا يسال المؤمن نفسه عن ظروف هذه السورة.. وهل هي مبرر قوي للأقناع بسلامة وقدسية هذا الدين.. وهل هذه الواقعة مقنعة فعلا وقولا.. علما ان الفقهاء والمفسرون اختلفوا في معنى هذه السورة.. لكنهم اتفقوا على: {وفي هذه السورة معجزة ظاهرة ودليل واضح على النبوة.. فإنه منذ نزل قوله تعالى (سيصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد).. فأخبر عنهما بالشقاء وعدم الإيمان.. لم يقيض لهما أن يؤمنا.. ولا واحد منهما لا ظاهرا ولا باطنا.. لا مسرا ولا معلنا.. فكان هذا من أقوى الأدلة الباهرة على النبوة الظاهرة!!}
لكن ماذا لو أسلم أبو لهب.. كيف كان سيقرأ سورة المسد.. التي نزلت بحقه.. هل كان سيقرأ سورة المسد كما يلي{تبت يدي وتبا لي، ما أغنى عني مالي وما كسبت، سأصلى نارا ذات لهب، وزوجتي حمالة الحطب، في جيدها حبل من مسد}.. وكيف كانت ستصلي أروى زوجة أبو لهب.. وهي تقرأ سورة المسد.. لماذا يشتمون أبا لهب عليه السلام في صلاتهم.. فالصلاة هي للتقرب من الله والتوسل اليه.. فهل يتقربون من الله بشتم رجل مات منذ 1400 عام.. وكما نعلم بان الميت.. لا تجوز عليه الا الرحمة.. والانسان عندما يصلي فهو يقف امام حضرة الله المحترم.. فلماذا يتلون امامه اية.. وامرأة مؤمنة ان ارادت.. هل من الادب مع الله.. ان ينطقوا في حضرته.. ويسالونك عن المحيض.. كلمة محيض.. بعفنها ووسخها ورائحتها الكريهة ؟
والمشكلة ان هذه المسبة او الشتيمة بحق أبا لهب.. لم تأت من محمد.. انما من رب محمد.. لأنه لم يسبقها بعبارة (( قل )).. فما السبب في أنه لم يقل: قل تبت يدا أبى لهب وتب وقال في سورة الكافرون: { قُلْ يا أَيُّهَا الْكَـافِرُونَ }؟
الجواب:
أولا: لأن قرابة العمومة تقتضي رعاية الحرمة.. فلهذا السبب لم يقل له: قل ذلك لئلا يكون مشافهاً لعمه بالشتم.. بخلاف السورة الأخرى فإن أولئك الكفار ما كانوا أعماماً له!!
ثانيا: أن الكفار في تلك السورة طعنوا في الله فقال الله تعالى: يا محمد أجب عنهم: { قُلْ يا أَيُّهَا الْكَـافِرُونَ }.. بينما في الأولى طعنوا في محمد.. فقال اله القران: أسكت أنت فإني أشتمهم: { تَبَّتْ يَدَا أَبِى لَهَبٍ } (تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير- الرازي).. اذن الامر هو هجاء لا بل شتم من قبل رب محمد ..{ أسكت انت فاني اشتمهم}.. يعني رب الرمال قال لمحمد: سيبك انت .. انا اللي حشتمه وامسح بكرامته الأرض .. فلو كان القران من الله لترفع الله عن هذه الصغائر والشتائم.. وبما انهم يقولون بان القران موجه لجميع البشرية.. وعليه فلا يجب أن يكون مرتبطا بشخوص معينة في زمن معين.. لذلك فمؤلف القرآن هو محمد بدون منازع.. حيث بان ما في قلبه من شتيمة وبغض.. ولم يستطع تحمل التظاهر بالتسامح.. فانفجر غاضبا.. ولأنه كان على خلق عظيم.. لذلك بدأ يشتم عمه وزوجته.. من خلال هذا السجع المقيت.. ويجعل شتيمته تتردد الى الآن ويقرأها الملايين يوميا.. المسألة كلها خلافات عائلية.. اذا لا توجد معجزة ولا هم يحزنون.. القرآن تم تأليفه بعد موت محمد.. ولا أظن ان أبو لهب.. كان عدوا لمحمد.. أكثر من أبي سفيان أبن حرب زعيم قريش.. فهل يوجد ذكر لأبي سفيان في القرآن.. فلماذا يشتمون أبا لهب عليه السلام في صلاتهم.. فأنا سأقول لكم لماذا.. محمد شتم كبار قريش الذين وقفوا ضده بما فيهم عمه أبو لهب.. ولكن عثمان عند جمعه للقرآن(يوميات واقوال محمد) أزال ما جاء في بني أمية لأنه منهم.. وأبقى على شتيمة عم محمد عمداً.. بسبب الخلاف المستديم بين الامويين والهاشميين.. هذا بالإضافة لتعليم المسلمين الاخلاق الحميدة.. وذلك بجواز شتم المخالف لهم بأبشع الالفاظ.. وكلنا نعلم ان هذه الآية بالذات (أي اية الردح القرآني ضد ابي لهب).. هي من احدى صيحات الاعجاز الرباني المطروحة.. والتي ما فتأ المؤمنون يصدعون بها رؤوسنا.. وهي كيف عرف محمد وغامر.. وختم بكونه في النار.. ولم يخشى ان يقوم أبو لهب بعكس الاتجاه.. وإعلان اسلامه لأحراج محمد ووضعه في مازق.. فسورة المسد كثيرا ما يستدل بها المسلمون لإثبات مصدر القران الإلهي.. وصحة نبوة رسولهم متمم مكارم الاخلاق.. ولكنهم يتناسون لو ان أبا لهب اسلم.. لكانت الكلمات ستصبح ليست كالكلمات.. وكانت ستصبح "تبت" و"نارا ذات لهب" وغيرها من الكلمات.. لها معاني أخرى معاكسة للمعنى الأصلي لها.. ولا ننسى ان المسلمين وفقهائهم بارعون في التأويل.. وفي قلب معاني الكلمات 180درجة.. حتى يتوافق مع ما يريدون من الآية من اعجاز.. ولنسلّم ككفار وملحدين.. ان محمد قال هذه الآية قبل وفاه أبو لهب.. وليس بعد وفاته.. ولنفهم قصه أبو لهب كما فهمها المسلمون.. ولندع الحديث عن الحل المتواجد دائما في القضايا الشائكة.. وهو النسخ والتبديل.. ولو افترضنا أن أبا لهب قبل لمروءته ولشرفه العربيين.. أن ينافق ويكذب كما نافق وكذب أبا سفيان وغيره.. وقام وأعلن إسلامه.. لكان من السهل على محمد أن يقوم مسرورا.. بنسخ السورة بالكامل كما نسخ مئات من الآيات القرآنية في مكة وفي المدينة.. وتماما كما نسخ الآيات الشيطانية بعد أن تنازل واعترف باللات والعزى (تلك إذن الغرانيق العلا، وإن شفاعتهن لترتجي).. ونذكر هؤلاء الجاهليين أن النسخ والتبديل معروف ومذكور في القرآن.. ومعترف به إجماعا بين السنة: {ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير/ البقرة 106 }.. {وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ / النحل101}.. كما ان بعض المصادر التاريخية (ما تبقى من فتات من مصحف أبي بن كعب الذي أمر عثمان بحرقه).. تشير إلى أن النسخ والحذف كانا قد طالا هذه السورة بالفعل.. وأنها كانت قبل ذلك تقرأ كما يلي:{تبت يدا أبي لهب وتب (1) حالف البيت الوضيع على البيت الرفيع (2) فشغل بنفسه ثم شغل (3) ما أغنى عنه ماله وما كسب (4) سيصلى نارا ذات لهب (5) وأمرأته حمالة الحطب (6) في جيدها حبل من مسد (7)}.. والأغلب أن الآيتين 2 و3 حذفتا.. بسبب ضغوط الأمويين أثناء جمع القرآن تحت أمرة عثمان بن عفان الأموي.. وذلك لأن البيت الوضيع هنا هو بيت أمية.. الذي يزعم المسلمون بان أبا لهب حالفه في حلف الصحيفة ضد البيت الرفيع.. أي بيت هاشم.. وإن صحت هذه الروايات.. فإنه من الواضح أن بنو أمية قاموا بحذفها.. حتى لا تكون لعنة أبدية ضدهم.. وحتى لا يكون في القرآن نصا صحيحا.. بتفضيل الهاشميين على الامويين.. وعملية حذفها لم تكن مشكلة كبيرة لهم.. بسبب النفوذ الهائل الذي تمتعوا به بوجود عثمان بن عفان.. خليفة على المسلمين.. وكذلك لأثبات ان عملية النسخ ما كان اسهلها عند اله القران/محمد.. فهنالك قصه مشابهه لقصه أبو لهب.. وهي قصه الحارث الأنصاري.. ومختصر القصة.. ان هذا الرجل اسلم ثم ارتد ثم اسلم.. فعندما ارتد هذا الحارث كما في تفسير البغوي.. نزلت الآية:
{كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}.. واضح جدا بان المعنى كما في البغوي: لفظه استفهام ومعناه جحد أي.. لا يهدي الله قوما كفروا بعد ايمانهم وعزز ذلك بقوله.. انه لا يهدي القوم الظالمين.. ويبشرهم بجزائهم وهو اللعن والخلود والعذاب.. ثم بعد ذلك تاب الرجل وعاد للإسلام أي عكس الاتجاه.. وعندما علم اله القران/محمد بذلك.. عرف اله القران كيف يهديه الى صراطه المستقيم فاسرع بإنزال الآية:
{إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}.. وكذلك لا يمكننا تجاهل ما حدث في قصة المخلفين.. والتي لا تتفق اطلاقا مع ما يدعيه محمد من القدرة على التبصر.. حيث انزل فيهم محمد كلام شديد اللهجة يقول فيه: {فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ (81) فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ(82) (التوبة).
ثم نسخ الآية مرة أخرى وقرر العفو عن بعضهم عفوا تاما.. ثم معاقبة ثلاثة منهم خاصة{ مرارة بن الربيع- هلال بن أمية- كعب بن مالك}.. ثم أخيرا قبول توبتهم حيث يقول: {وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم} (التوبة)..{وللمزيد https://www.traidnt.net/vb/traidnt1699966/}
فمن نار حرها شديد.. ومن بكاء وخسران في الآخرة.. الى عفو تام وقبول توبة.. فيا ترى ما سبب فشل محمد في هذه النبوءة.
فهل كان من الصعب او الغريب على اله القران/محمد.. لو ان أبا لهب اسلم وهو المشهور كعادته بتراجعه ونسخ كلماته التي قالها الى:{تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَٰلِحًا فَعَسَىٰٓ أَن يَكُونَ مِنَ (اكتب ما شئت)}.. او كان غير الآية أساسا الى:
{سلمت يدا ابي لهب * لقد أغنى عنه ماله الذي كسب * سيعطى جنات من العنب * وامرأته شريفة النسب * في قلبها نور من ذهب}!!.. ولكن بعد ان وقع الفأس بالرأس.. ولا يستطيعون التراجع عما نسبوه لنبيهم من التنبؤ بمصير الناس.. فانه حتى لو أسلم أبو لهب.. لقالوا بأنه فعل ذلك نفاقا منه.. وهكذا ينجو النص القرآني من الورطة.. وكأن اسلام أبا سفيان كان ايمانا بنبوة رسول الإسلام.. وليس اعلن الشهادة قبل ان يقطع رأسك.. ومن المؤلفة قلوبهم.. والذي اجزل له محمد العطايا!!
ربما سيقول احد المؤمنين.. طبعاً الكل يعرف أن الله تعالى هو من أنزل القرآن الكريم.. والله سبحانه لو أنه يعرف ان أبا لهب سيسلم.. لما انزل هذه الآية الكريمة في حقه.. مثل ابليس عليه لعنة الله يؤمن بوجود الله ويكفر !!
الحقيقة لا يمكنني ان أقول لهذا المؤمن الا.. يا مولانا فكر قليلاً قبل ما تكتب أي شيء.. فليس الكل يعرف ما تعرفه أنت.. والسبب بسيط لأن ما تعرفه جنابك غير موثوق ويفتقر إلى الدلائل.. وما ثبت بلا دليل يدحض بلا دليل.. ومن لسانك أدينك.. يعني الله كان يعلم بإن أبو لهب لن يسلم.. وهو الذي خطط لتضليل أبو لهب.. ثم يريد معاقبته.. فهل هذا منطق.. لأنه بحسب منطقك فان أبا لهب.. كان فقط يقوم بالعمل الذي وكله الله به.. ام انها عقلية ابن الصحراء الذي لم يعرف الله أصلا.. فنحن إن تخيلنا مع المسلمين.. أن القرآن كلمة الله الأزلية.. فإن هذا يعني ضرورة أن سورة المسد.. وجدت في اللوح المحفوظ منذ الأزل.. ومن هذا فإنه لم يكن بوسع أبا لهب.. أو بوسع حبيبته أروى بنت حرب.. أن يتحدوا كلمة الله وسلطة اللوح المحفوظ الشاملة.. فكيف بإنسان عادي مثل أبا لهب وزوجته.. أن يقفا ضد مشيئة الله خالق هذا الكون الفسيح.. ويمكنكم أن تتخيلوا عمكم أبو لهب.. وهو يقف ضارعا يوم الحساب يعاتب اله القران قائلا: كيف لي وأنا عبدك الحقير أن أخالف حكمتك في تنزيل سورة المسد في القرآن.. لقد حملتني وزوجتي وأطفالي ما لا قدرة لنا به يا إلهي.. لقد شاءت حكمتكم أن تكون سورة المسد في قرآنكم العظيم.. وشرفني أن أخدمكم فيها كي أكون مثالا وعبرة لمن اعتبر.. وأنا واثق أن الله سيجيبه: يا أيتها النفس المطمئنة ، ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.. ولا يوجد عندي أي شك أن الله سيقبل التماسه.. بتأويل صليه بالنار على أنه العذاب الذي عاناه بسبب الكفر الذي فرضه عليَّه اله القران.. دون حول أو قوة منه!!
وختاما.. من قراءة متأنية لسورة أبو لهب في كتاب محمد.. يستطيع أي شخص ان يتلمس تلك المشاعر التي جاشت في نفس محمد.. بسبب رفض دعوته والاستهزاء به من اقربائه أولا.. وهذا يسيء جدا له.. فمن سيصدق من يستهزئ به اهله.. لقد كانت تلك المشاعر اكبر من ان يكتمها محمد في نفسه.. لذا اطلق لنفسه العنان في التعبير.. وكشف عن حقيقة معدنه واخلاقه الراقية.. وذكر أبو لهب بالاسم.. ليجعل الموضوع شخصيا في الرد.. وليتأمل كل من يقرأ كتاب محمد في سورة العلق.. والتي لا يرد ذكر أبو الحكم عمرو بن هشام(أبا جهل) فيها.. بل يتم الكناية عنه بفعله (أرأيت الذى ينهى عبدا اذا صلى).. هنا الوضع اختلف.. فلم يكن بمقدور محمد ان يصرح باسمه.. فذكر أبو الحكم المخزومي سيثير غضبته وغضبة قومه.. والنتيجة غير محمودة العواقب.. بينما أبو لهب عم محمد.. سيظل هناك فسحة للقرابة.. انه فعلا شيء مثير.. ان يؤمن شخص ما باله خلق الكون.. بمجراته ونجومه وكواكبه.. ثم ينزل الى هذا المستوى من الردح.. واستخدام الفاظ يترفع كرام القوم عنها.. وهكذا نطوي صفحة ابا لهب.. وما اثير حولها من دراما وهلوسات!!!