قراءة في وعي فنان.. خالد أبو النجا!

محمد عبد المجيد
2019 / 1 / 9

قراءة في وعي فنان.. خالد أبو النجا!

صناعة الوعي تبدأ من الشاشة الفضية؛ أما موتُ الوعي فيأتي عن طريقين: القصر والمنبر؛ رغم أن المفترض أن سيد القصر ورجل الدين يحمل كل منهما رسالة سامية فإذا بالأول يُكمم الأفواه و.. الثاني يكمم العقول!
شاهدت اليوم حوارًا تلفزيونيا على القناة الفرنسية 24 ساعة استضافت فيه الإعلامية عزيزة نايت سي باها، المغربيةُ القديرة وصاحبة الابتسامة الجذّابة الفنانَ المصري خالد أبو النجا، واستمتعتُ بشدة، فلم يكن حوارًا أكثر منه رسالة أخلاقية في الفن والتمرد والثقة والوطنية.
كلما ذاكر وقرأ المضيفُ عن ضيفِه اتسعتْ مساحة المعرفة، وعرف الاثنان طريقهما إلى نجاح الحلقة حتى قبل بثها!
أما إذا كانت أحاديث وأعمال الضيف مرسومة بإتقان في ذهن المضيف فقد أحكما المشهد الأثيري فيجعلانك لا تود إنزال الستار وتوديع الجماهير.
الشاشة الصغيرة تحكي عن الشاشة الفضية وهي الفن السابع، والتي تحكي بدورها عن الشاشة الأكبر .. أي الصورة الحقيقية للوطن ومتعرجاته، وهمومه، وغضبه، وفرحه، وأزماته.
المذيعة الرائعة تتحدث عن مخاض الربيع العربي، ومن يبحلق في عينيها يعثر على خيال ( سنوات الرصاص في المغرب)، فكل شبر في العالم العربي الممتد من جزيرة ليلى المغربية إلى جزيرة حنيش اليمنية مرورا بجزيرتين مُتــَـنازَل عنهما، كان الشباب فيه هم الأصل، ليس قبله طفولة و.. لا بعده كهولة!
خالد أبو النجا فنان رقيق ومتمرد في الوقت عينه، ثوري وصريح وقاريء جيد ومخارج ألفاظه متفردة وواضحة.
وضع يده على أسرار الشخصية المصرية وأهمها أن الصمت هو الذي يجعل الأزمات متراكمة، والمصريون عندما هجروا الصمت في يناير 2011 انطلق الربيع من ميدان التحرير بعد أنْ تنفس تونسيــًـا.
خالد أبو النجا يملك حِسّا فنيا سينمائيا، لذا التقطه داود عبد السيد ويسري نصرالله وغيرهما، ومزح قائلا إن هناك فارقا بين مصر الجديدة الحي القاهري و .. مصر الجديدة بمعناها السياسي.
تنبأ في حديث مع نفس المذيعة في مهرجان ( كان ) في مايو 2010 بثورة يناير.
تحمّل طوال عام كامل حملة ظالمة إعلامية ومغرضة لمواقفه السياسية الصريحة والجريئة، فالإعلام هو سلاح السلطة تُغري به أو.. تبطش!
كان حوارًا ذكيا ومبهجا وفيه الأنا خفيفة ومشوبة بالحياء، والوطن أكبر منذ أن غادر مصر فرأى أرضَ الكنانة من الخارج، وزاد عشقه لها.
طبيعيٌ في تمثيله فكأنه ينقل المشهد الحقيقي على الشاشة كما فعل في ( هليوبوليس) وفي ( شقة مصر الجديدة).
تحية للفنان القدير خالد أبو النجا، وتمنياتي له بالمزيد من الأعمال المبدعة سواء في الاستديو أو في الشارع مع الشباب المتمرد.
الفنان الشجاع مكسب للفن وللجماهير، فإذا التصق بالقصر أو المنبر فقد بهت أخلاقيــًــا حتى لو سطع شعبيا!
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو 9 يناير 2019