بيان النهج الدقراطي القاعدي مراكش بعد اغتيال بنعيسى

الرفيق طه
2018 / 12 / 17

لحفظ الذاكرة و عدم ضياع التاريخ
10مارس 1993
بيان الطلبة القاعديون مراكش
اقنعة بيضاءلتحجب الظلام
سنزيل الستار لكشف الحقيقة
هذا الظلام لن يدوم لن يدوم
هذا الظلام سيزول سيزول
بفكر الاحرار،بممارسة الثوار

في الوقت الذي تعرف فيه الحركة اللابية على امتداد الوطن تصعيدا نضاليا خطوة اثر خطوة من اجل رفع الحظر العملي المفروض قسرا على أوطم و ايضا من اجل انتزاع المكاسب المادية و الدمقراطية في اطار مواجهة ما يمكن مواجهته من التخريب الجامعي في افق مواجهته الشاملة و تثبيت الخط الدمقراطي لاوطم و نبذ كل اشكال الوصاية على الجماهير الطلابية ،فان النظام ما فتىء يواجه الحركة الطلابية بلغة الحديد و النار تماشيا مع طبيعته اللادمقراطية لاقبار صوت الاتحاد الوطني لطلبة المغرب المكافح.
لكن عزيمة و يقظة الجماهير الطلابية و في طليعتها النهج الدمقراطي المكافح كسرت كل المؤامراتو الدسائس المحبوكة من طرف النظام ،و ما لائحة شهدائه الا دليل ملموس لتبقى مراهنته الاخيرة ،بعد فشله في قمع الحركة الطلابية من الخارج ،على العصابات الظلامية الفاشية و الارهابية (الخوانجية)لمحاولة استكمال ما لم يستطع النظام الرجعي بكل اجهزته القيام به.
و في هذا السياق العام لتنسيق بين النظام و العصابات الفاشية (الخوانجية) من اجل اجتثاث النهج القاعدي الدمقراطي و ضرب الانتماء التقدمي المكافح لاوطم ،اقدمت هذه العصابات الهمجية (الخوانجية) على اغتيال رفيقنا بنعيسى ايت الجيد محمدبفاس يوم 1مارس 1993 بعد ان اغتالت رفيقنا المعطي بوملي من قبله في 29 اكتوبر 1991بوجدة .
ان عملية الاغتيال السياسي الوحشية توضح بالملموس الاهداف الحقيقية لهذه العصابات الاجرامية في محاولة تصفية المناضلين الشرفاء لاوطم التي تعتبر ان وجودهم داخل الساحة الطلابية يشكل خطورة على مشاريعهم القروسطوية المتعفنة.لكن لا فتاوي فقهاء الظلام و لا الاجرام و لا القمع الدموي للنظام سينال من صلابة اوطم .فالحركة الطلابية مؤطرة ضمن الاطم العتيد قد تجدرت داخل الجامعة المغربية بدون رجعة ،كانت و ستبقى قوة سياسية لا يمكن تجاوزهافي اية معادلة سياسية كانت.
و انطلاقا مما سبق يتبين ان النظام القائم و العصابات الظلامية الفاشية هما وجهان لعملة واحدة هدفهما القضاء على اي صوت حر تواق للتحرر و الانعتاق.و بهذه المناسبة الاليمة (اغتيال رفيقنا بنعيسى) نعلن للجماهير الطلابية وطنيا و الراي العام الوطني و الدولي ما يلي:
1 ادانتنا للهجمات الشرسة الظلامية على الجماهير الطلابية بجامعة محمد بن عبد الله فاس و المواقع الجامعية الاخرى.
2 ادانتنا الشديدة للتواطؤ المكشوف بين العصابات الاجرامية و قوى القمع النظامية
3 دعوتنا للرأي العام الوطني لتكثيف الجهود من اجل فضح مخططات العصابات الارهابية الظلامية.
4 دعوتنا الى الراي العام الدولي لتكثيف اشكال التضامن منع نضالات و فضح الجرائم التي تتعرض لهةمن جميع الجهات.
5 دعوتنا لكل شرفاء هذا الوطن للمناضلين فعلاممارسة التصدي الحازم لمخططات الجماعات الظلامية الارهابية الرامية الى قتل انبل القيم الانسانية من عقل و حرية .
6 نآزر عائلة الشهيد و كل المناضلين المتعاطفين مع النهج الدمقراطي القاعدي في فقدان الرفيق المناضل بنعيسى.
7 نعتبر وقفتنا اليوم 10مارس1993وطنيا محاكمة سياسية جماهيرية للجريمة الشنعاء التي اقترفها الارهابيون الخوانجية
8 نعاهد الجماهير الطلابية ،ابناء شعبنا الكادح على مواصلة الدرب الكفاحي الذي رسمه شهداؤنا بدمائهم الزكية و الطاهرة.
تحية اجلال و اكبار لروح الشهيد بنعيسى ايت الجيد محمد
تحية المجد و الخلود الى كل شهداء الشعب المغربي المكافح.
تحية العز و الكرامة الى كل المعتقلين السياسيين و النقابيين وراء قضبان سجون النظام القائم بالمغرب و المختطفين و المنفيين و المغتربين.
و اخيرا نقول من اعماقنا"تستطيعون قطف كل الزهور لكن لن تستطيعوا منع زحف الربيع"
عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب منظمة جماهيرية دمقراطية تقدمية مستقلة.
عاش النهج الدمقراطي القاعدي
عن فصيل الطلبة القاعديين
كلية العلوم مراكش
كلية الاداب و العلوم الانسانية مراكش
كلية الحقوق مراكش.