عريان ترجل من قوافي شعره

عباس عطيه عباس أبو غنيم
2018 / 12 / 6

عريان ترجل من قوافي شعره
عباس عطيه عباس أبو غنيم
لم تزل قوافي الشاعر القدير والنجم الآفل السيد عريان السيد خلف الذي طرز أجمل المعاني وارق القوافي شعرا جميل وثقافة كبيرة ترجل عن الدنيا مودع جماهيره من العرب والعراقيين .
لقد هوى نجما سريعا من دون وداع صاحب الإحساس والإنسانية التي لم تزل تقطر من شفتيه نبلا وعطاء لحب الوطن وكما عزز موقف كفاحه وبسالته بشعره لذا تجده ثورة عارمة بما صدح وعبر بشعره الأصيل والجميل .
ذهب أبو خلدون رفيقا ليلبي نداء الرفيق الأعلى مخلصا لقضية شعبه المكافح لوطنه ووطنيته لم يداهن أو يساوم رغم عواصف الدهر والانكسار ليترك لنا الشعر القيم من نظمه المحمل بمبادئ سامية تداولها العقول قبل الألسن وتتغنى بها .......
بلاية وداع

مثل العود من يذبل ....بلاية وداع
ومثل الماي من ينشف .......بلاية وداع
تدريني هرش واوجرت بية الكاع
يا رخص العشك من ينشره وينباع

جنت بليل المحبين ....شلذ اسمك على الخاطر
وجان الشوك بيك رسوم .. حلوة ..ولهفة مسافر
وجنت وياك
خلك الكاع للكيض .... وصبر شاعر
وبلا جلمة التنكال
كل ذاك الفرح ينشال
وظنون المحبة تظل بلاية وداع
يا رخص العشك من ينشره وينباع

شلون الماي
يكدر ينكر اجروفة
شلون العين تكدر .....شوفها تعوفه
وابو جفوف الحنينة.... شلون يرضى
اتبيعنا جفوفه
وبلا جلمة التنكال
كل ذاك الفرح ينشال
وظنون المحبة تظل بلاية وداع

يا رخص العشك من ينشره وينباع

وداعا ابا خلدون