الدبلوماسي الفلسطيني هيثم عمايري..صفقة القرن عدوان على الشعب الفلسطيني

حسن العاصي
2018 / 11 / 21

الدبلوماسي الفلسطيني هيثم عمايري
مستشار السفير الفلسطيني في الجزائر
في الذكرى الثلاثين لإعلان استقلال دولة فلسطين
الولايات المتحدة تقود حرب إبادة ضد السعب الفلسطيني
لا نصر دون الوحدة الوطنية
صفقة القرن عدوان على الشعب الفلسطيني

في لقاء أجرته صحيفة الشعب الجزائرية مع المستشار في السفارة الفلسطينية في الجزائر، الدبلوماسي هيثم عمايري، على هامش الاحتفالات التي تنظمها السفارة الفلسطينية بمناسبة مرور ثلاثين عاماً على إعلان استقلال دولة فلسطين الذي كتبه الراحل محمود درويش، وأعلنه القائد الراحل ياسر عرفات من وسط قاعة الصنوبر في العاصمة الجزائرية العام 1988.
طالب المستشار هيثم عمايري المجتمع الدولي تقديم الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني، حتى يتمكن من تجسيد إعلان الاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وذكر أنه على الرغم من صمت المجتمع الدولي وتخاذله وعجزه عن ردع السياسات القهرية الصهيونية بحق شعبنا الفلسطيني، ووقوف الإدارة الأمريكية إلى جانب ترسيخ المشروع الصهيوني، ودفاعها عن سياسة الضم والأبارتايد التي تتبناها الحكومة الإسرائيلية، وسعي الولايات المتحدة إلى تصفية القضية الفلسطينية، إلا أن القيادة الفلسطينية وفت بالتزاماتها الدولية، وننتظر من العالم أن يفي بالتزاماته وواجباته السياسية والقانونية والأخلاقية نحو الشعب الفلسطيني وقيادته وقضيته الوطنية العادلة.
وهذا لن يتم إلا عبر ترجمة إعلان الاستقلال الفلسطيني وتحقيق حلم بناء دولة فلسطين الديمقراطية، وإيجاد حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق القرارات الدولية، والإفراج عن المعتقلين في السجون الصهيونية، والاعتراف بالقدس عاصمة الدولة الفلسطينية، ووضع الاحتلال الإسرائيلي أمام مسؤولياته القانونية والسياسية والأخلاقية، للاعتراف بالظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني.
وأكد الدبلوماسي الفلسطيني على أهمية هذه المناسبة، حيث أن إعلان الاستقلال قد أسهم في إنجازات دولية في طريق تحقيق الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وقد أصبحت فلسطين كدولة ممثلة في العديد من المنظمات الدولية، بالرغم من المحاولات الصهيونية الحثيثة لطمس الهوية الفلسطينية، وإنهاء الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين من خلال تشريع القوانين العنصرية.
وأشار إلى مقدرة الشعب الفلسطيني وقيادته وفي المقدمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على مواجهة جميع التحديات التي تهدد وجودنا وهويتنا وحقوقنا. ورأى أن القيادة الفلسطينية ماضية في مساعيها لإنهاء حالة الانقسام الداخلي وإنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية. وأنهى هيثم عمايري حديثه بتوجيه التحية إلى الشعب الجزائري الشقيق وقيادته ورئيسه القائد عبد العزيز بو تفليقة على الدعم المتواصل للشعب الفلسطيني وقضيته. ثم توجه بهذه المناسبة بتحية الفخر والاعتزاز إلى الشعب الفلسطيني، وإلى الأسرى في المعتقلات الصهيونية، وإلى عائلات الشهداء والجرحى، وإلى كافة المناضلين الذين قدموا التضحيات من أجل استقلال فلسطين.