تجديد جواز سفري النرويجي!

محمد عبد المجيد
2018 / 11 / 18

تجديد جواز سفري النرويجي!
أول جواز سفر نرويجي لي حصلتُ عليه هنا في أوسلو عام 1981، أي قبل مرور أربع سنوات من وصولي، وبعد أربع سنوات من إقامتي في سويسرا.
لا يحتوي على خانة الديانة أو الوظيفة؛ فالتمييز ممنوع بحُكم القانون، والعاطل كالملياردير، والمتسول كالمليونير، والأكاديمي كالأمّي( رغم أن النرويج ودّعتْ آخر الأميين منذ زمن بعيد).
هناك استثناءات يحددها القانون الدولي وهي خاصة بالدبلوماسيين لضمان المساواة في المعاملة بين أعضاء البعثات.
في الأسبوع الماضي حان وقت تجديده الخامس أو السادس. حددتُ موعدا على النت مع الشرطة في مدينة ساندفيكا على مبعدة نصف ساعة توفيرا لوقت الانتظار إذا جددته في العاصمة التي يستغرق فيها أكثر من ساعة.
دخلت قبل موعدي بدقيقتين. استغرقت كل الاجراءات بما فيها المعلومات والتقاطهم صورة لي وتسديد الرسوم( القليلة نسبيا) حوالي سبع دقائق. سُئلـْت عن أهمية استخراجه بسرعة، فقلت بأنني لا أعرف. وكان الردُّ: يمكنك أن تتسلمه في المركز الرئيس للشرطة في أوسلو بعد أربعة أيام، ربما تحتاجه فورًا.
في العطلات الصيفية تنسى أحيانا أسرة كاملة جوازات السفر في البيت، فلا تمنعهم شرطة المطار من السفر حتى لو بقيت ساعتان على موعد إقلاع الطائرة، فيتم إصدار جوازات مؤقتة وصالحة لجميع أفراد الأسرة لئلا تضيع بهجة رحلة الصيف.
ذهبت بعد الموعد بيومين، ومعي الهوية الشخصية. اشتريت صحيفة نرويجية لزوم الانتظار . استغرقتْ إجراءات تسَلــُّمـه حوالي ثلاث دقائق( انتظرتُ دوري وكان حوالي نصف الساعة) بما فيها المزاح مع الموظفة التي قلت لها: عندما أقوم بتجديده بعد عشر سنوات؛ أكون أنا في الثانية والثمانين من عُمري، وأنتِ رئيسة قِسْم في الشرطة!
أعطيت الصحيفة لقسم الاستعلامات لدىَ خروجي قائلا: انتهيت منها، فأخذوها شاكرين.
التنقل بين دول الشمال( السويد والنرويج والدانمرك وفنلندا وآيسلندا) لا يحتاج لأكثر من الهوية الشخصية التي غالبا لا ينظر فيها ضابط الجوازات في المطار.
إذا حكىَ جواز السفر العربي بين حدود أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة لبكىَ من شدّة القهر و.. الخجل.
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 18 نوفمبر 2018