ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي
2018 / 11 / 17

الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر
في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين
ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال
رسالة الجزائر إلى فلسطين والعالم
ستظل الجزائر مع فلسطين حتى لو تخلى عنها الجميع


في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين
في الذكرى السنوية الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين التي تصادف في الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام. احتفلت السفارة الفلسطينية في الجزائر بهذه المناسبة الوطنية الهامة، في دار الثقافة بولاية أدرار الجزائرية بحضور السفير الفلسطيني في الجزائر الدكتور "لؤي عيسى" ومشاركة وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللا سلكية الجزائرية السيدة "إيمان هدى فرعون"، ووزيرة التربية الوطنية الجزائرية السيدة "نورية بن غبريط"، وحضور عدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي العرب والغربيين، وممثلي الأحزاب والقوى السياسية الجزائرية، وبعض كبار الموظفين في الدولة، وأبناء الجالية الفلسطينية.
بهذه المناسبة ألقى السفير الفلسطيني في الجزائر الدكتور "لؤي عيسى" كلمة ابتدأها بالترحيب بالحاضرين، وتوجه بالشكر إلى الجزائر حكومة وقيادة وشعباً، وشكر بوجه خاص الأب والأخ والمجاهد الكبير الرئيس "عبد العزيز بو تفليقة" واعتبر أن إحياء هذه الذكرى، في الجزائر البلد الذي شهد إعلان الاستقلال الفلسطيني، وفي هذه الظروف الاستثنائية التي تعصف بالقضية الفلسطينية، أنها رسالة وجهتها الجزائر ورئيسها إلى الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" مفادها: أن الجزائر كانت وستظل مع فلسطين، وسوف تستمر في تقديم كافة أشكال الدعم للشعب الفلسطيني وقضيته، حتى لو تخلى الجميع عن فلسطين.
وشدد الدكتور لؤي على أهمية هذه المناسبة التاريخية في تثبيت وبلورة الهوية الوطنية الفلسطينية لكافة الفلسطينيين في جميع أماكن تواجدهم، وحق هذا الشعب في تقرير مصيره وإقامة دولته الوطنية المستقلة فوق أرضه وعاصمتها القدس.
وأكد أنه على الرغم من جميع المحاولات التي تستهدف القضية الفلسطينية في هذه المرحلة، إلا أن الشعب الفلسطيني أثبت للعالم لا يخضع للصعاب ولا للضغوط، بل سوف يستمر في مقاومته لأنه يؤمن بحقه في الحياة الكريمة.
وأكد السفير الفلسطيني أن القيادة الفلسطينية وفي مقدمتها الرئيس أبو مازن، تجدد العهد للجميع على أننا ماضون لتحقيق أهداف شعبنا التي وردت في إعلان الاستقلال، على ذات الطريق الذي خطه القائد الراحل ياسر عرفات.
هذا وقد تم تخليد هذه الذكرى العزيزة بإصدار طابع بريدي من قبل زوارة البريد الجزائرية يحمل صورة المسجد الأقصى في مدينة القدس الشريف.

إعلان الاستقلال
"باسم الله وباسم الشعب وباسم الشعب العربي الفلسطيني أعلن قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف"
بهذه الكلمات العظيمة أعلن الرئيس الفلسطيني الراحل الشهيد ياسر عرفات قبل ثلاثين عاماً من أرض الجزائر الشقيقة عن قيام دولة فلسطين المستقلة، لتكون دولة لكافة الفلسطينيين، شأننا في ذلك شأن كافة شعوب الأرض.
في 15 تشرين الثاني من عام 1988، أعلن القائد الشهيد ياسر عرفات، أمام المجلس الوطني الفلسطيني، في قاعة الصنوبر بالعاصمة الجزائرية استقلال دولة فلسطين.
وثيقة الاستقلال التي صاغها شاعر فلسطين الكبير الراحل "محمود درويش" أعلنت بداية مرحلة جديدة في الصراع مع الحركة الصهيونية لتثبيت الحق الفلسطيني في نيل حريته واستقلاله وإقامة دولته وعاصمتها القدس.