ازهار الصبار

وليد المسعودي
2018 / 11 / 8

أزهار الصبار

فوق نفايات المدينة المظلمة
وحيث يلتصق الذباب
تبحث أزهار من الصبار
في بقايا النهار
عن حاجات قديمة.
هناك الصدى المشحون بالبكاء والحزن
على مقربة ألف عام وأكثر
يداعب قلوب هذه الأزهار
بصفعات على الخدود والصدور
ما زلن في بحث دءوب
مع الصفعات والصدى الحزين
اكثر من الف عام
يا له من غرق لذيذ
يعيد السنوات
على هدهدة الجوع والاحزان .
أشجار النخيل تهتز كل يوم
رياح من جهات كثيرة
تسرق الثمار
لتكبر وتكبر نفايات المدينة
ويلتصق الذباب
حول أزهار من الصبار
وتزداد القلوب تورما من الصفعات
مع الصدى المشحون بالحزن
الف عام وأكثر
ألف عام وأكثر

وليد المسعودي