الله ... (1)

حمزة بلحاج صالح
2018 / 11 / 8

أإن المدخل الى الإسلام هو الإيمان بالله..

في أدبيات المسلمين و تراثهم المستخلص من تدبر القران الكريم يعد اسم الله علما على الذات المقدسة..

و هو عند المسلمين بداية الطريق نحو تحقيق معنى الإسلام بالإيمان بالله ذاتا مقدسة جليلة و كريمة يحمدونها و يمجدونها..

كيف يحصل الإيمان بوجود الله عند المسلمين :

يدرك وجود الله بالفطرة الإنسانية أساسا و ليس بالمعرفة و العلم المركب إلا بالتبع..

و موضوع الإيمان لا يقوم بالضرورة على الحجة و البرهان و المعرفة و الدليل حتما بقدر ما يقوم أساسا على الحالة الفطرية و الطبيعية للإنسان بعيدا عن تعقيدات الفلسفة إلا دعما و سندا و استئناسا..

الإنسان يألف الموجودات بمشاهدتها و تكرار ظهورها للعين المجردة و تارة للعين الإصطناعية و المجهرية..

الإنسان إنتباه و يقظة و تعود و عادة habitus و غفلة و وعي أنطولوجي و تأثر بعوامل شتى معقدة تحيط به و تؤثر عليه و تستغرقه و تساهم في صناعة وعيه و تمثلاته..

و هي متداخلة مركبة و معقدة في تشكلها و ردها للدليل العلمي فقط أو الإعجازي أو البرهاني أو العرفاني اختزال و اختصار و قفز على طبيعة بنيتها التركيبية ..

فهي حالى مركبة و معقدة لا تخضع للحسابات العلمية و ليس حقلها المعرفة فحسب..

لا يرى كثير من الخلق عظمة الخالق في خلقه لشدة ظهورها و تكرارها و تعود الحواس عليها و درجات الوعي بوجودها و ظهورها و طبيعة ذلك الوعي و الإحساس..

و مستوى التمثل و التفاعل و الإنفعال الوجداني و أيضا تعذر الحواس حينا عن إدراك اثار الخلق فيها لتكرار ظهورها حتى قيل " شدة الظهور تولد الخفاء"..

و لا يرى بعضهم اثار الخلق بسبب التشويش الأنطولوجي و العلمي تفلسفا و اختبارا للموجودات و بحثا في كنهها و سبرا لأغوارها بل بحثا فيها و في جينيالوجيتها و أصلها و ماهيتها و علاقاتها بغيرها..

و أيضا من عوامل الحجب و الخفاء ما يحف العالم و الباحث في مخبر العلم و البحث من هالة و سطوة نزعة الإلحاد و المادية و التيؤ و الاستلابات و العدمية ..

و الرغبة كشهوة صنعتها العربدة المادية في التمرد على الربوبية و نسبة بعض منها ترببا في محراب الإكتشافات العلمية..

و من ثمة فمسار العلم كثير العقبات قليل منه اليوم للأسف موصل للإيمان و إدراك عظمة الخالق و اثاره و التيقن من وجوده..

و ذلك القليل هو المعني بقول الله تعالى " إنما يخشى الله من عباده العلماء " - قران - و هذا علم معزز للفطرة السليمة و دعامة لما في القلب من رواسب الفطرة غير المشوهة الخالية من العربدة و الإستكبار..

و قد تكون الحالة الإيمانية حالة قلبية و عقلية متناوبة على الإنسان تقر في الدواخل و تستقر في العقول..

يأتي تبعا لها إنشاء أدوات الحجاج و البرهان و المنطق و الفلسفة المؤمنة..

و إلا فإن جل الفلاسفة في سياق التشويش الأنطولوجي و تبرج العلم عربدة و استعلاء و طغيان المادة و نموذج المادة السائد الناتج عن مسار العدمية الغالبة على التفلسف اليوم و على مسار تشكل العلم في سيرورته..

لذلك ترى نسبة هامة من الفلاسفة المحدثين ملاحدة و نسبة هامة من علماء الكون و الفيزياء النظرية على ملة الإلحاد و نفي المطلق ليس بسبب كشوفهم و علمهم لكن بسبب سيادة النموذج العدمي و اللأدري و النافي للمطلق..

تماما كما هي الحالة الإيمانية حالة وجدانية - قلبية - عقلية و بعدها إدراكية فإن الإلحاد و إنكار وجود إله خلقنا و خلق الأكوان les univers أو الكون الواحد ..

هي أيضا حالة وجدانية - قلبية - عقلية نفسية تتجاذبها عوامل شتى تبدأ من الطفولة إلى مختلف مراحل النشأة ..

الحالة الإيمانية غير متصلة بالكشوفات العلمية و لا بالحجاجات الفلسفية التي تسند ثمرة القلب و العقل إيمانا أو نفيا لوجود الله..

و من قال إن علماء الكون و مختلف العلماء إنما ألحدوا بسبب كشوفاتهم و نتائج بحثهم كان الجواب على ادعاءه كلا..

بل للحالة الأنطولوجية التي تحفهم متمثلة في تلك الكينونة المادية الرهيبة المفزعة التي تشد الناس و تجرهم و تمارس سطوتها عليهم..

فتستعيض حالة الخوف بحالة التمرد و التفرعن و الطغيان بالمادة و عالم الأشياء على الله الذات المقدسة نافذة من غير سلطان العلم بل بسلطان الشيء و المادة..

و تحقيقا لحالة قديمة يعرف بها الدهريون " إن هي إلا أرحام تدفع و أرض تبلع و إنما يقتلنا الدهر فنموت "

العلم يمارس بمونولوغ المرتهن للمادة و المستلب إليها و الخاضع لسطوتها و المغيب على القوة الغيبية تمسكا و إنشدادا و إغترابا لمادة تسلبه وعيه و يقظته و تبصره فينتصب حجاب الجهل باسم العلم و حجاب المادة ليستبعد الروح..

لا أعتبر الحالة الإيمانية حالة عرفانية صرفة صوفية و نورا يقذف بل حالة يتناوب فيها القلب و النفس و العقل و الإدراك بالتبعية لاحقا..

الفلاسفة اليوم يلحدون ( باستثناء الوجوديين الإيمانيين و بعض الظواهريين أو الفينومينولوجيين و قد يكونون موضوع حديث لاحق ) لأنهم يشكلون ظاهرة إغتراب فريدة تجرهم و تأسرهم ..

فالنموذج و النسق و النمط و اللانسق يقيدهم و يسجنهم ينتجونه و ينتجهم و هو نموذج عدمي Nihiliste بامتياز يشظي المعنى و بالترابط القيمة و نموذج عبثي هو محصلة سيرورة الحداثة و ما بعدها و المابعديات اللامتناهية ..