ديوالى و زمن انتصار النور على الظلام!

سليم نزال
2018 / 11 / 5

ديوالى و زمن انتصار النور على الظلام!

سليم نزال

اتصلت مساء امس بصديقى

فى الهند لاهنئه بعيد دوالى او عيد الانوار.و هذا اهم عيد فى الطقوس الهندوسيه حيث يرمز الى انتصار الخير على الشر و انتصار النور على الظلام .و يعبر عنه على المستوى الشعبى باناره كل الاماكن حيث تشع الانوار فى كل مكان فى الهند.
و يحتفل به العالم الهندوسى كله سواء فى الهند الى بلاد الانتشار الهندوسى مثل جزر الفيجى و ماليزيا و سيرالانكا الى موريشيوس الى سينغافوره الخ لمده خمسة ايام حيث يؤسس لميلاد السنه الهندوسيه الجديد .كما انه احتفال تحتفل به الاديان التى انفصلت تاريخيا عن الهندوسيه مثل الديانه السيخيه و الديانه الجانيه
.و كلمه ديوالى تعنى بالغه السنسيكريتيه صف من الاضواء و يتم عاده التحضير له بجعل المنازل نظيفه و مضاؤه جيدا لاجل استقبال الالهة لاكشامى و هى الهة الغنى و السعاده التى تاتى فى مثل هذا اليوم و الاعداد لاستقبال جيد لها قد يجلب الحظ للعائله.. و يتم اعداد طعام خاص و حلويات خاصه و ملابس جديده و تلتقى العائلات و تطلق الالعاب الناريه و كذلك مرتبط بنشاط اقتصادى عام .

و الاحتفال يستمر حتى خمسه ايام مرتبط بميثولوجيا الاعتقاد لدى الهندوس و لذا فان كل يوم فيه مرتبط باحداث معينه حسب الطقوس الهندوسيه.
و من ابرزها احتفال اليوم الثانى الذى نحج فيه اللورد كريشنا من تخليص العالم من شر الشيطانه ناراكاشور و بذلك يحرر الانسان من الخوف .و الثالث حيث يتم التعبد لالهه الثروه لاكشامى و ذلك باضاءه الشموع و قناديل الزيت من اجل ان تمنحهم البركه و السعاده و الثروه.و الرابع حيث حررت الاله بوجا الناس من قبضه فراجا .
و الاخير مخصص لللاخوه و الاخوات الذين يزورون بعضهم البعض و ذلك بسبب زياره الاله ياما لاخته يامونا .
قال صديقى قبل انهاء المكالمه انه يتمنى ان يحل النور ارض فلسطين بعد ان ينزاح عنها ظلمه الاحتلال .قلت فعلا يا صديقى سيكون يوما رائعا ان يهزم الشر و ان ينتصر النور على الظلام فى البلاد المقدسه فلسطين و ان يحل السلام و الطمائنيه على منطقتنا العربيه التى تعانى من ويلات الحروب.