أم في بيت الله - قصة قصيرة جدا

ماجد الحيدر
2018 / 10 / 27

أمٌ في بيت الله
قصة قصيرة
ماجد الحيدر

كانت الثكلى نصف المجنونة واقفة عند الحجر الأسود، تكافح أمواج البشر
- "دقيقة واحدة يا أهل الرحم!" كانت تصيح "أريد أن أكلم الله!"
وتمسكت بالأستار غير عابئة بضربات عصا الشرطي ، وصاحت كزائر لسجين في آخر لحظات المواجهة:
-اسمع يا رب. هذه ثالث مرة آتيك الى بيتك. بعت كل ما عندي كي أصل اليك وأطلب منك أن تريني ابني لدقيقة واحدة فقط.. أن يخرج ابني رأسه من القبر لأكلمه وأشمه دقيقة واحدة!؟ أهذا صعب عليك أيها العزيز القدير، أم تراك لا تعبأ بأمثالي؟
وساقها الموج المتلاطم وغاب صوتها بين الناس.
في العيد التالي كانت ترقد في قبرٍ جوار ابنها.. هل استجاب لها الرب أخيرا أم تُراه ملّ إلحاحها؟!