فنانين و شعراء و مجرمى حرب !

سليم نزال
2018 / 10 / 13


قرات مرة كلاما على لسان المطربة الالماية ميراندا لامبرت انها ليست على استعداد ان تنجب طفلا فى عالم فقد توازنه .و انا اكاد اكون وائقا ان انصار التفاؤل سيقفوا ضد هذا المنطق لانهم يعتبرونه نوع من الاستسلام امام الشر.قد لا اتفق مع هذه الشابة فى موقفها لكنى اتفهم تماما لماذا وصلت الى هذا المستوى من التفكير.يكفى ان ترى عنوان جريدة هذه الايام لكى تعرف لماذا .
و قد بتنا نعيش الان فى عالم مضطرب بحيث صرنا نسمع فيه قصصا و غرائب لا يمكن ان تخطر على بال احد .
سالت صديقا مختصا بعلم النفس كيف يمكن لمطرب مثل فضل شاكر ان يترك العود و يحمل بندقية الى جانب جماعات التعصب و الارهاب فقال الصديق ان هناك لا بد من وجود عوامل و ضغوط نفسية كما انه لا بد انه وقع تحت تاثير الايديلوجيا الدينية .
افكر فى هذا الامر اليوم عندما قرات عن مغنية الراب الانكليزية سالى جونز التى تركت الغيتار و عالم الموسيقى و انضمت الى داعش التى هى بحق من اكثر المنظمات الارهابية حتى صارت القاعدة تعتبر (يسارا ) مقارنة بها .

.كيف يمكن لمطربة الراب الانكليزية سالى جونز ان تتمكن من الانتقال فى الفكر الى هذا المستوى .و جونز ليست وحيدة فى هذا الامر فهناك عدد اخر من الفنانين فى اوروبا ممن انضم لداعش و صاروا الة فى جهاز القتل الوحشى لهذه المنظمة.

و هناك من الاراء التى قراتها حول تفسير هذه الظاهرة .منها الراى الذى يقول ان هذه فئة من الناس تقوم بهذه الافعال كنوع من الرفض للحضارة الغربية التى انجبتهم او انهم وصلوا لازمات شحصية جعلتهم يتبنون فكر التطرف .و و ربما كانوا يبحثون عن الاثارة لاجل الخلاص من ازماتهم ام ماذا ؟
و قبل ذلك و اثناء حروب يوغوسلافيا السابقه فوجئنا ان رادوفان ماراديتش المتهم بجرائم الابادة شاعر و له لا يقل عن خمسة او ستة مجموعات شعرية مطبوعه و حصل على جوائز ادبية من بلاد عدة و من ضمنها الاردن .
كان السؤال وقتها و لم يزل كيف يمكن لشاعر ان يصبح مهندسا لجرائم ضد الانسانية ؟
افكر فى هذا السؤال لكن ليس بمعزل عن ما نراه من عالم يتجه شئيا فشيئا نحو الجنون .

هناك راى يقول ان مثل هذا الظواهر كانت فى السابق لكننا لم نكن نعرفها بحكم نقص المعلومات ..و يستدل هذا الراى بادولف هتلر الذى كان رساما ثم صار مجرم حرب . لا اعرف الى اى حد صحة هذا الراى.الذى اعرفه ان المرء يقف مذهولا عندما يقرا عن فنانين وصلوا الى مستوى خطير فى الوحشية .ماذا حصل, و كيف من الممكن لانسان رقيق ان يتغير الى هذا الحد يبقى من الاسئلة التى ليس من السهل الاجابة عليها .