عيون الخريف في مدينة ساربسبورك Sarpsborg*

مصطفى محمد غريب
2018 / 10 / 13

1 - الرؤيا
ساربسبورك تبدو كالحمل تودع صيفاً حار
الصيف يودع مكتئباً نحو غيابٍ نسبي
وخريفٌ يقبل نحو متاهات التحويل
وتناقض ينفي الآخر للآخر
الريح تلاعب أشجار الشوحْ،
قرب جدار البيت المتصدع من ملح الأرضِ
البيت الساكن في صمت مطبق
يتقلب في التحوير
تغسلهُ الأمطار
----------
الريح الضاحك من فَرحٍ لشتاءٍ ثلجي قادم
البيت الرابض ما بين الصفصاف الناعس
تتدلى من نافذته الشرقية
أشرطة الشعر الملوية
في نافذة البيت فتاةٌ شقراء تلاعب قطاً يبدو فزعاً
وضفائر من ذهبٍ اصفرْ ترقد فوق الكتفين
الأنفاس تلاعب ريحاً من موجات خريفٍ غاضب
وخريفٌ يتلمس ظِل الأشجار الفوقية
وخريفٌ يتدثرُ بالأوراق الملقاة على الأرصفة الإسفلتية
2 - المشهد الأول
الريح مجسات القلق الإنساني في التغريب..
سنجابٌ فوق الشجرةْ
سنجابٌ لا يخشى برد خريف القطبِ، ويخاف غراب "العقعق*"
سنجابٌ يتقافز من غصٍ للغصن الآخر
يبدو وحيداً وحزيناً
أو أني أحس بهِ
قد يحزن مثلي للأوراق الصفراء
أو من شجنٍ في الأرض القطبيةْ
والأغصان تميل نحو يبوس كلي..
تنتظر البرد القارض موجودات الأرض
الأشجار على مقربةٍ من بيتٍ قابض في الوحدة،
تبدو مثل عجوزٍ مشلولة
وخريفٌ ينتظر الظلمة في قلبٍ حاد..
الحزن خريفٌ دائم
يتتبع سنجاب الغابة عش غراب " عقْعقْ "
خوفاً من هجماتٍ مرتدةْ
السنجاب المألوف على البيت القابض للوحدة
يخلد من ريح خريفٍ معتم.
يهدأ في البيت المظلم
تغسله الأمطار
ينتظر الإعصار
3 - المشهد الثاني
أصوات البط البري
تبدو مثل رنين الأجراس
وبحيرة عند حوافي الشارع مهجورة إلا من بعض شيوخٍ بالسنارات
الشارع يمتد طويلاً نحو الغابة
من مقبرةٍ وكنيسة بروتستانتية في " ساربسبوك* "
----------
الريح تعانق ناقوساً شاهق في الأعلى
الأصوات الترتيل الخافت تسمع موجات من نوتات حزينة
تنعي المصلوب
نعي يتعانق مع حزني المكبوت
أتلمس فيه خريفاً
أتلمس حزناً مألوفاً طول سنين العمر
أتلمس أن تبكي أشخاصا ماتوا منذ قرون
عشرات ملاين قتلوا دون بكاء
----------
4 - المشهد الثالث
والآنْ! ما معنى أن يأتي خريف خلف خريف؟
وتعم الفوضى..
ويعم التنظيم
ولماذا يرحل عنا الإحساس الدافئ بالحبِ؟
لكن تبقى الإلفة في الإنسان الإنسان
وكما نحن على مقربةٍ من اقرب إنسان يتجدد في المنفى
ويقول السجع الشعري
ماذا تعمل في هذا الجو المبهم؟
ريحٌ ، مطرٌ ، شمسٌ ، وغيومٌ ترحل معكوسةْ
أأنت مقيم!
أم أنت الراحل تبحث عن مؤوى في هذا الرقم الترتيب !
5 - المشهد الرابع
قالت : يا قمري، الريح كما السيف
فاقترب مني، حتى لا تتقسم نصفين
ولعل عظامي،
تتخلص من بردٍ مهووسٍ بالريح
الريح خريفية
والأمطار سخية..
شباك الغرفة مخبولٌ في الخارج، يتطلع نحو بحيرة من بط بري
وكلابٌ تجري تنهشُ في كل مكان
وطيور النورس تطلق أنغاماً، وتطارد طفلاً في يده خبزاً
الطفل شجاعٌ متمرد
طفلٌ يتمسك بالثدي الأبيض
----------
البعد الامثل للقصاصات الوردية
وخريفٌ يجلس عند بحيرة صيد الأسماك
الجمع المترقب قرب السفن السحرية
سفنٌ تبرح للشرقِ
سفنٌ تمخر للغربِ
سفنُ عطلها البحر الهائجْ
----------
الطفل شجاعٌ لا يأبهْ، ويدافع عن خبزه
لتكن أنت شجاعٌ مثل الطفل
لا تتراجع عن إيمانك
النفي سيكون المضمار الأطول في الخلق
الاضمحلال مبادئ رقمية
أصبح غولاً
جرحاً غائرْ
زمنٌ سافل
لكن من يدري؟
فخريف العمر بقايا من ذكرى ونواح
6 - المشهد الخامس
زمنٌ
نذلٌ
أدمى قلبي الملسوع من القربى
في صوتٍ ناهر ومتاهةْ
زمنٌ يرحل
زمنٌ
قادمْ
زمنٌ فائض
زمنٌ ناقص
لكن من يدري؟
صيفٌ يبعد عن أجساد الناس
وربيعٌ يقدم من خلوتهِ.
7 - المشهد السادس
تكتظ مقاهي ساربسبوك،
بالجنيات الحلوات
يتجنبن رياح البحر الممتد إلى القطبِ
البيت القابض في الوحدة
ذو الجدران الملحية
يتقلب في التحويل
بخريف قاسي
يقتل أوراق الأشجار
تصفحها الريح على الأرصفة الإسفلتية والبنيةْ
وحوافي البيت القابض للوحدة
ويبوسٌ يشمل ارض خضراء
وخريفٌ عالق بالأحياء وبالدوران
قانون ينفي قانون..
ويراكم فينا خيوط الحكمةْ!
------
1 / 9 / 2018
* Sarpsborg مدينة تقع شرقاً على الحدود النرويجية مع السويد
* طائر العقعق هو صغير أو متوسط فى الحجم وهو من الطيور التي تنتمي إلى أسرة الغراب، يوجد حوالي 15 نوعا من طيور العقعق