عن القوة الناعمة و خطورة غياب فلسطين !

سليم نزال
2018 / 10 / 13

عن القوة الناعمة و خطورة غياب فلسطين !

سليم نزال

لم اوفق ان يكون لى محاضرة فى المعرض الدولى للكتاب فى مدينة لفيف فى اوكرانيا و السبب انى تاخرت فى تقديم الطلب لانى علمت متاخرا . و كان من المفترض لو قدمت محاضرة ان اتحدث فيها عن الثقافة الفلسطينية و معاناتها فى ظل الاحتلال .
لكنى شاركت بالحضور ايام المعرض و حضرت بعض محاضراته و تطوعت كاتبة اوكرانية صديقة بترجمة بعض منها .
و كان لى لقاءات حوار عديدة مع كتاب و كاتبات و شعراء و شاعرات و مثقفين اوكران .
و على الرغم من تنوع هذه الحوارات الا انى سعيت قدر الامكان ان اتحدث عما تتعرض له الثقافة الفلسطينية من اضطهاد فى ظل احتلال يسعى لتدمير وجود الشعب الفلسطينى خاصة فى هذه الاوقات التى نسمع صدى اخبار مقلقة عن مشاريع تهدف فعلا لانهاء الحق الفلسطينى.

و قد لاحظت مدى ضعف المعرفه حول قضية الحق الفلسطينية لدى غابلية من تحدثت معهم و الاسوا من ذلك التعاطف الكثير المعلن او الضمنى مع اسرائيل و هو امر صادم حقا .

و لذا تساءلت و لم ازل بحرقة لم لا يكون هناك حضور لفلسطين فى مثل هذه التظاهرات الادبية .لما لا يكون هناك خيمة اسوة بالغير تضع بعضا من الاعمال الفلسطينية الادبية المترجمة و فوقها يرتفع علم فلسطين .
قال لى (سنكرى ) ذات مرة ان المبرد الذى يؤثر هو المبرد الناعم الذى يستطيع ان يؤثر!!!

بوسع سفارات فلسطين المنتشرة فى العالم ان تعرف عن هذه المعارض بسهولة و ان تنسق مع وزارة الثقافة او سواها .انه عمل لا اظنه يتطلب جهدا كبيرا لكن له تاثير كبير !!!
حان الوقت ان نغير بعض من نمط التفكير القديم الهش و ان نعرف كيف ندافع عن حقوقنا من خلال ان يكون لنا حضور فى المتديات الثقاتفية الدولية.